المواضيع الأخيرة
» للتعيين فورا بشركة كبري
الإثنين 12 يونيو 2017 - 19:35 من طرف كاميرات

» عروض كاميرات مراقبة 2017
الإثنين 12 يونيو 2017 - 19:32 من طرف كاميرات

» تخفيضات علي نظم كاميرات المراقبة في مصر بمناسبة شهر رمضان الكريم
السبت 10 يونيو 2017 - 20:12 من طرف كاميرات

» تخفيضات علي نظم كاميرات المراقبة في مصر بمناسبة شهر رمضان الكريم
الثلاثاء 6 يونيو 2017 - 18:40 من طرف كاميرات

» تخفيضات علي نظم كاميرات المراقبة في مصر بمناسبة شهر رمضان الكريم
الخميس 1 يونيو 2017 - 18:35 من طرف كاميرات

» تخفيضات علي نظم كاميرات المراقبة في مصر بمناسبة شهر رمضان الكريم
الخميس 27 أبريل 2017 - 18:48 من طرف كاميرات مراقبة

» عروض كاميرات مراقبة 2017
الأربعاء 29 مارس 2017 - 17:05 من طرف كاميرات مراقبة

» طريقة حسابات الترانزيستور في الدوائر الإلكترونية
الجمعة 2 سبتمبر 2016 - 14:57 من طرف أمير النهار

» الترانزيستور وطريقة عمله
الجمعة 2 سبتمبر 2016 - 14:47 من طرف أمير النهار

» ما هو الدياك؟
الجمعة 2 سبتمبر 2016 - 14:41 من طرف أمير النهار

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 54 بتاريخ الجمعة 7 سبتمبر 2012 - 3:15
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 299 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Ahmad Altayf فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1649 مساهمة في هذا المنتدى في 897 موضوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


ايليا ابو ماضى

صفحة 2 من اصل 4 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:43



تلك المنازل

تلك المنازل ... كيف حال مقيمها
إنّا قنعنا بعدها ....برسومها
تمشي على صور الطيور لحاظنا
نشوى ، كمن يصغى إلى ترنيمها
و نكاد نعشق في الأزاهير الدمى
أزهارها ، و نحسّ نفخ شميمها
نشتاقها ، في بؤسنا و نعيمنا
و نحبّها ، في بؤسها و نعيمها
لولا الخيال يعين أنفسنا لمّا
سكنت ، و لم يهدأ صراخ كلومها
و لكان شهد الأرض في أفواهنا
و هو اللّذيذ أمرّ من زقّمها
يا حاملا في نفسه و حديثه
أحلام أرزتها و لطف نسيمها
حدّث بنيها شيخهم و فتاهمو
عن ليث غابتها و ظبي صريمها
خبّرهم أنّ الكواكب لم تزل
تحنو على العشّاق بين كرومها
ما زال بلبلها يغنّي للربى
و السّحر تنفثه لواحظ ريمها
و الريح تلتقط الشّذى و تذيعه
من شيحها طورا و من قيصومها
و هضابها يلبسن عسجد شمسها
حينا ، و أحيانا لجين نجومها
و الفجر يرقص في السهول و في الذرى
متمهّلا فتهشّ بعد وجوهما
إن بدّلت منها التخوم فإنّها
ما بدّلت و الله غير تخومها
حدّثهم عن ليلها و نجومها
و عن الهوى في ليلها و نجومها
و عن الشّطوط الحالمات بعوده
للغائبين ، و رجعة لنعيمها
و عن الروابي الشاخصات إلى السما
ألعالقات رؤوسها بغيومها
فكأنّها سحب هوت من حالق
ورست على وجه الثّرى بهمومها
و عن الحياة جميلها و قبيحها ،
و عن النفوس صحيحها و سقيمها
و عن الألى ملكوا فلم يتورّعوا
عن سلب أعزلها و ظلم يتيمها
و عن الثعابين التي في أرضها ،
و عن الذئاب العصل خلف تخومها
ألجاهليّة ، آه من أصنامها
بوركت ، يا من جدّ في تحطيمها
و الطائفيّة أنت أوّل معول
في سورها ، ثابرعلى تهديمها
حتّى تعود وواحد أقنومها
و يحلّ روح الله في أقنومها
قل للشبيبة أن تبين وجودها
و تعزّ أنفسها بهون جسومها
كم ذا تشعّ و لا تضيء علومها
سرج الظلام إذن جليل علومها
يا واحد منها يحمّل نفسه
آلام عانيها وليل سليمها
إن أكرمتك نفوسنا في ليلة
فلكم قضيت العمر في تكريمها

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:44



ستعود دنيانا أحب وأجملا

أنس حين مشت إلّي
لما رأتني باسما متهللا
قالت_ أتطرب والمنايا حوّم
في الأرض كيف رمت أصابت مقتلا؟
أنظر ، فقد خلت البيوت من الشباب
ولا جمال لمنزل منهم خلا
فسألتها _ أو ليس من أجمل العلى
وهنائنا خاضوا الوغى ؟ قالت _ بلى
يا هذه ، أإذا بكيت لبعدهم
يتبسمون ؟ أجابت الحسناء_ لا
كفّي الملام إذن فما أنا جاهل
ما تعلمين، وكيف لي أن أجهلا
لكن بعثت الفكر في آثارهم
في البحر ، في الأجواء ، في عرض الفلا
فرأيت نور المجد فوق بنودهم
ورأيتهم يمشون من نصرإلى...
سدّوا على الباغي المسالك كلّها
فالموت إن ولى وإن هو أقبلا
فإذا شممت اليوم رائحة الدماء
وطالعت عيناك آثار البلى
فاستبشري ، فغدا إذا التقع انجلى
ستعود دنيانا أحبّ وأجملا

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:45



قنبلة الفناء

إذا سحقت أرضنا القنبلة
كما يسحق الحجر الخردله
وقوّض مفعولها الراسيات
فصارت غبارا له جلجه
ودبّ الفنا في ذوات الجناح
وغلغل في النّبت فاستاصله
وفي الماشيات وفي الزاحفات
عليها إلى آخر السلسه
فلا زهر يأرج في روضة
ولا ديك يصدح في مزبله
وضاع الزمان ومقياسه
وأشبه آخره أوله
ولم يبق حيّ على سطحها
وأصبح عزريل لا شغل له
فذلك خطب يهول النفوس
تصوره قبل أن تحمله
ولكنّ أمرا يعزي الجميع
إذا سحقت أرضنا القنبلة
فلن يدع الموت حيا
يلوم سواه على هذه المقتله!

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:47



فتح اورشليم

للّه ما أحلى البشير وقوله
سقط الهلال إلى الحضيض ودالا
بشرى نسينا كلّ شيء قبلها
النّاس والدّولات والأجيالا
ردّت على الشّيخ المسنّ شبابه
وعلى الحزين اليائس الآمالا
وعلى الصّديق صديقه ، وعليهما
أبويهما؛ وعلى الأب الأطفالا
لو سلوم الخلق الّذي وافى بها
بذلوا له الأرواح والأموالا
من مبلغ الأبطال عني أنّني
أهوى القروم الصّيد والأبطالا
بالأمس قطّعت الجزيرة قيدها
ورمت بوجه الغاشم الأغلالا
واليوم ودّعت المظالم أختها
ومشيت تجر ذبولها إدلالا
أبنات أورشليم ضمّخن الثّرى
بالطّيب واملأن الدّروب جمالا
حتّى يمرّ الفاتحون فإنّهم
كشوا الأذى عنكنّ والإذلالا
فاخلعن أثواب الكآبة والأسى
وألبسن من نور الضّحى سربالا
وانفخن بالبسمات كلّ سيمذع
خاض العجاج ووجهه يتلالا
هذا مجال للفتى أن يزدهي
فيه ، وللحسناء أن تختالا
يا قائد الصّيد الغطارفة الألى
تحنى الرؤوس ، لذكرهم ، إخلالا
ظنّ المغول جنودهم تحميهم
والقرد يحسنه أبوه غزالا
فتألّبوا وتهدّدوا وتوّعدوا
حتّى طلعت فأجفلوا إجفالا
ذعر الطّيور سطا عليهم باشق
وبنات آوى أبصرت رئبالا
كم حجفل بعثوا إليك مع الدّجى
لاقاه جيشك ، والصّباح ، فزالا
طاردتهم فوق الجبال وتحتها
كالليث يطرد دونه الأوعالا
فملأت هاتيك الأباطح والرّبى
بجسومهم وملأتهم أهوالا
وحميت إلاّ السّهد عن أجفانهم
ومنعت إلاّ عنهم الأوجالا
ساقوا إليك مثنهم وألوفهم
فرقا وسقت إليهم الآجالا
وصنعت من أسيافهم ودروعهم
لرقابهم وزنودهم أغلالا
لو لم تساقطهم إليك جبالهم
عند الضحى زلزلتها زلزالا
إن يأمنوا وجدوا المنايا يمنة
أو يأسروا وجدوا الجيوش شمالا
وشكت خيولك في اليادين الوجى
فجعلت أرؤسهم لهنّ نعالا
ورأوك قد عرّضت صدرك للظّبى
عند الحصون فعرّضوا الأكفالا
هنّئت بالنّصر المبين فإنه
نصر يعزّ على سواك منالا
هذي القلوب نسجتها لك أحرفا
لو أستطيع صنعتها تمثالا
أرضيت موسى والمسيح وأحمدا
والنّاس أجمع والإله تعالى
avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:48



كتابي

وسائلة: أيّ المذاهب مذهبي
وهل كان فرعا في الديانات أم أصلا
وأيّ نبيّ مرسل أقتدي به
وأيّ كتاب منزل عندي الأغلى؟
فقلت لها : لا يقتني المرء مذهبا،
وإن جلّ ، إلاّ كان في عنقه غلاّ
فما مذهب الإنسان إلاّ زجاجة
تقيّده خمرا وتضبطه خلاّ
فإن كان قبحا لم يبدّله لونها
جمالا، ولا نبلا إذا لم يكن نبلا
أنا آدميّ كان يحسب أنه
هو الكائن الأسمى وشرعته الفضلى
وأنّ له الدنيا التي هو بعضها
وأنّ له الأخرى إذا صام أو صلّى
أمنّ على الصّادي إذا ما سقيته
وألزمه شكري، ولست أنا الوبلا
وأزهى إذا أطمعت جوعان لقمة
كأني خلقت الحبّ والحقل والحقلا
تتلمذت لإنسان في الدّهر حقبة
فلّقتني غيّا، وعلّمني جهلا
نهاني عن قتل النّفوس وعندما
رأى غرّة منّي تعلّم بي القتلا!
وذّم إلّي الرقّ ثم استرقّني
وصوّر ظلما فيه تمجيده عدلا
وكاد يريني الإثم في كلّ ما أرى
وكلّ نظام غير ما سنّ مختلا
فصار الورى عندي عدوّا وصاحبا
وأنقسم صنفين علياء أو سفلى
وصرت أرى بغضا ، وصرت أرى هوى،
وصرت أرى عبدا ، وصرت أرى مولى
ويا ربّ شرّ خلته الخير كلّه
ويا ربّ خير خلته نكبة جلّى
إلى أن رأيت النجم يطلع في الدجى
لذي مقلة حسرى وذي مقلة جذل
وشاهدت كيف النهر يبذل ماءه
فلا يبتغي شكرا ولا يدّعي فضلا
وكيف يزين الطلّ وردا وعوسجا
وكيف يروّي العارض الوعر والسهلا
وكيف تغذّي الأرض ألأم نبتها
وأقبحه شكلا كأحسنه شكلا
فأصبح رأبي في الحياة كرأيها
وأصبحت لي دين سوى مذهبي قبلا
وصار نبيّ كلّ ما يطلق العقلا
وصار كتابي الكون لا صحف تتلى
فديني كدين الرّوض يعبق بالشذى
ولو لم يكن فيه سوى اللص منسلا
فليست تخوم المالكيه تخومه
وإنّ له إن يعلموا غيرهم أهلا
فكم هشّ للأنسام والنور والندى
وآوى إليه الطير والذرّ والنملا
وكم بعثته للحياة من البلى
قريحة فنّان فأورق واخضلاّ
وأصبح يجلى ((طيفه)) في قصيدة
وفي رقعة أو لوحة ((وهو)) لا يجلى
وديني الذي اختار الغدير لنفسه
ويا حسن ما اختار اغدير وما أحلى!
تجيء إليه الطير عطشى فترتوي
وإن وردنه الإبل لم يزجر الإبلا
ويغتسل الذئب الأثيم بمسائه
فلا إثم ذا يمحي ، ولا طهر ذا يبلى!
وديني كدين الشّهب تبدو لعاشق
وقال، وفيها ما يحبّ وما يقلى
فما استترت كيما يضلّ مسافر
ولا بزغت كي يستنير الذي ضلاّ
وليس لها أن تمنع الناس ضوءها
ولو فتلوا منه لتكبيلها حبلا
وديني كدين الغيث إن سحّ لم يبل
أروى الأقاحي أم سقى الشوك والدّفلى
فلم يتخّير في الفضاء مسيره،
ولم ينهمر جودا ، ولم ينحبس بخلا
وإن لم أكن كالروض والنجم والحيا
فحسبي اعتقادي أنّ خطّتها المثلى
يرى النحل غيري اذ يرى النحل حائما
وأبصر قرص الشهد اذ أبصر النحلا
وألمح واحات من النخل في النوى
اذا حرف الإعصار من واحتي النخلا
وان أشرب الصهباء أعلم أنني
شربت بشاشات الزمان الذي ولّى
وما همسته الريح في أذن الثرى
وما ذرفت في الليل نجمته الشكلى
وغصّات من ماتوا على اليأس في الهوى
فيا شاربيها هل لمحتم دم القتلى؟
وان مرّ طفل رأيت به الورى
من المثل الأدنى الى المثل الأعلى
فيا لك دنيا حسنها بعض قبحها
ويالك كونا قد حوى بعضه الكلاّ


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:50



الشباب والحب

الشباب والحب
بكيت الصّبا من قبل أن يذهب
فيا ليت شعري ما تقول اذا ولّى؟
وهّمته يبقى اذا أنت صنته
عن الشفة الحمراء والمقلة الكحلا
وخلت الهوى جهلا فلم يكن الهدى
أخيرا سوى ا؟لأمر الذي خلته جهلا
خشيت عليه أن يطوحه الهوى
فألقاك هذا الخوف في الهوّة السفلى
أتلجم ماء النهر عن جريانه
مخاقة أن يفنى؟ اذن ، فاشرب الوحلا
سبيلى الصّبا مهما حرصت على الصبا
فدعه يذوق الحبّ من قبل أن يبلى
فما ديمة صبّت على الصخر ماءها
فما أنبتت زهرا ولا أطلعت بقلا
بأضيع من برد الشباب على امرىء
اذا استطعمته النفس أطعمها العذلا
فلا تك مثل الأقحوانة راعها
من الحقل أنّ تجنى فلم تكن الحقلا
وأعجبها الوادي فلاذت بقاعه
فجاء عليها السيل في الليل واستتلى
فما عانقت نور الكواكب في الدّجى
ولا لثمت فجرا ولا رشفت طلاّ
وزالت فلم يستشعر النور والندى
على فقدها غما كأن لم تكن قبلا
ولا تك كالصدّاح اذ خال أنه
اذا اذدخر الألحان أكسبها نبلا
فضنّ بها والشمس تنثر تبرها
وفضّتها والأرض ضاحكة جذلى
فلّما مضى نور الربيع عن الربى
ودبّ الى أزهارها الموت منسلاّ
تحفّز كي يشدو فلم يلق حوله
سوى الورق الهاوي كأحلامه القتلى


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:51



فلسفة الحياة

أيّهذا الشّاكي وما بك داء
كيف تغدو اذا غدوت عليلا؟
انّ شرّ الجناة في الأرض نفس
تتوقّى، قبل الرّحيل ، الرّحيلا
وترى الشّوك في الورود ، وتعمى
أن ترى فوقها النّدى إكليلا
هو عبء على الحياة ثقيل
من يظنّ الحياة عبئا ثقيلا
والذي نفسه بغير جمال
لا يرى في الوجود شيئا جميلا
ليس أشقى مّمن يرى العيش مرا
ويظنّ اللّذات فيه فضولا
أحكم النّاس في الحياة أناس
عللّوها فأحسنوا التّعليلا
فتمتّع بالصّبح ما دمت فيه
لا تخف أن يزول حتى يزولا
وإذا ما أظلّ رأسك همّ
قصّر البحث فيه كيلا يطولا
أدركت كنهها طيور الرّوابي
فمن العار أن تظل جهولا
ما تراها_ والحقل ملك سواها
تخذت فيه مسرحا ومقيلا
تتغنّى، والصّقر قد ملك الجوّ
عليها ، ولصائدون السّبيلا
تتغنّى، وقد رأيت بعضها يؤخذ
حيّا والبعض يقضي قتيلا
تتغنّى ، وعمرها بعض عام
أفتبكي وقد تعيش طويلا؟
فهي فوق الغصون في الفجر تتلو
سور الوجد والهوى ترتيلا
وهي طورا على الثرى واقعات
تلقط الحبّ أو تجرّ الذيولا
كلّما أمسك الغصون سكون
صفّقت الغصون حتى تميلا
فاذا ذهّب الأصيل الرّوابي
وقفت فوقها تناجي الأصيلا
فأطلب اللّهو مثلما تطلب الأطيار
عند الهجير ظلاّ ظليلا
وتعلّم حبّ الطلّيعة منها
واترك القال للورى والقيلا
فالذي يتّقي العواذل يلقى
كلّ حين في كلّ شخص عذولا
أنت للأرض أولا وأخيرا
كنت ملكا أو كنت عبدا ذليلا
لا خلود تحت السّماء لحيّ
فلماذا تراود المستحيلا ؟..
كلّ نجم إلى الأقوال ولكنّ
آفة النّجم أن يخاف الأقولا
غاية الورد في الرّياض ذبول
كن حكيما واسبق إليه الذبولا
وإذا ما وجدت في الأرض ظلاّ
فتفيّأ به إلى أن يحولا
وتوقّع ، إذا السّماء اكفهرّت
مطرا في السّهول
قل لقوم يستنزفون المآقي
هل شفيتم مع البكاء غليلا؟
ما أتينا إلى الحياة لنشقى
فأريحوا ، أهل العقول، العقولا
كلّ من يجمع الهموم عليه
أخذته الهموم أخذا وبيلا
كن هزارا في عشّه يتغنّى
ومع الكبل لا يبالي الكبولا
لا غرابا يطارد الدّود في الأرض
ويوما في اللّيل يبكي الطّلولا
كن غديرا يسير في الأرض رقراقا
فيسقي من جانبيه الحقولا
تستحم النّجوم فيه ويلقى
كلّ شخص وكلّ شيء مثيلا
لا وعاء يقيّد الماء حتى
تستحل المياه فيه وحولا
كن مع الفجر نسمة توسع الأزهار
شمّا وتارة تقبيلا
لا سموما من السّوافي اللّواتي
تملأ الأرض في الظّلام عويلا
ومع اللّيل كوكبا يؤنس الغابات
والنّهر والرّبى والسّهولا
لا دجى يكره العوالم والنّاس
فيلقي على الجميع سدولا
أيّهذا الشّاكي وما بك داء
كن جميلا تر الوجود جميلا


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:53



وردة وأميل

يا ليتما خلق الزمان أميلا
إني أراه كالشّباب جميلا
ولّى، فودّعت السماء بهاءها
من بعده ،هوى النّهار عليلا
جنحت ذكاء إلى الغروب كأنما
تبغي رقادا أو تريد مقيلا
وتناثرت قطع السحاب كأنها
الجيش الملّهام إذا انثنى مفلولا
هذا وقد بسط السكون جناحه
والليل أمسى ستره مسدولا
قد بات كلّ مسهّد طوع الرّقاد،
وكلّ جفن بالكرى مكحولا
إلا مهفهفة بها نزل الهوى
ضعيفا ولكن لا يريد رحيلا
غيداء قد وصلت ذوائبها الثّرى
أني لأحسد ذلك الموصولا
تحكي المدامة رقة وقساوة
تحكي المهاة لواحظا وتليلا
ماء الحياء يجول في وجناتها
فكأنّ في تلك الكؤوس شمولا
والخدّ أبهج ما يكون موردا
والطرف أفتن ما يكون كحيلا
نظرت وربّ منية من نظرة
قد كان عنها ربّها مشغولا
فهوت وربّ هوى تنال به تامنى
وهوى ينال به الحمام نبيلا
والحبّ مصدره العيون وربّما
تخذ السماع إلى القلوب سيلا
فإذا عشقت فلا تلم أحدا سوى
عينيك ، إنّ من العيون قتولا
ودّت وقد نال الذّبول خدودها
لو أن في الشّوق المقيم ذبولا
وإذا تملّكت الصّبابة في امرىء
لم بجد عذل العاذلين فتيلا
سمعت دويا في الظّلام فهرولت
مذعورا بعد الوقوف طويلا
وأنين مختضر يقول قتلتني
ثكلتك أمّك لم أنل مأمولا
تعدو وتجذبها روادفها إلى
خلف فتجهد خضرها المتبولا
فكأنّ في ذاك الوشاح متّيما
وكأنّ في ذاك الإزار عذولا
تخذت من اللّيل المخّيم صاحبا
ومن الأنين إلى الأنين دليلا
تبغي الوّقوف على حقيقة أمره ،
تبغي حليلا لا تراه جليلا
وتدير في تلك البنان مسدّسا
تركت قذائفه السهام فضولا
في طرفه كمن الهلاك فلو رنا
طرف الزّمان إليه عاد كليلا
قد أسكنت أكر الرّصاص جفونه
فكأنّ أكبادا تجنّ غليلا
يحمي الضعيف من القوي وربّما
قتل الجبان به الفتى البهلولا
ومن الأسى لم تعرف الحسنار هل
قطعت ذراعا في السّرى أم ميلا
حتى إذا رأيت المراد وما رأت
إلا خيالا واقفا مجهولا
حسبته قاتل من تحبّ وأيقنت
أنّ الذي علقت به المقتولا
فدنت وأطلقت المسدّس نحو من
بصرت به عرضا فخرّ قتيلا
صرعت فتى صرع الرّقيب وجندلت
أسدا يخرّ له الهزير ذليلا
كالبدر حسنا ، كالغمام سماحة،
كالغصن غضّا، كالحسام صقيلا
ثبت الجنان قويّة، عف الإزارنقيّه ،
ما خان قطّ خليلا
هذا هو الدّنف الذي أرضى الهوى
فيها، وأغضب كاشحا وعذولا
ما نال بعد جهاده إلا الرّدى
والبدر يكسيه المسير أفولا
لم تعلم الحسناء أنّ قتيلها
من لم تر أبدا سواء جميلا
عرفت وذلك عندما طلع الضّحى
ورأت عيانا نعشه محمولا
لم يبلغوا القبر المعدّ لدفتيه
إلا وقد بلغ الرّدى العطبولا
يا صاحبي إن جزت في قبريهما
فاتل السّلام عليهما ترتيلا
من شاعر ما حرّك الغصن الهوا
إلا تذّكر وردة وإميلا



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:54



كم تشتكي

( قالها في مهرجان بردجفيل)
- - -
كم تشتكي و تقول إنّك معدم
و الأرض ملكك و السماو الأنجم ؟
و لك الحقول وزهرها و أريجها
و نسيمها و البلبل المترنّم
و الماء حولك فضّة رقراقة
و الشمس فوقك عسجد يتضرّم
و النور يبني في السّفوح و في الذّرى
دورا مزخرفة و حينا يهدم
فكأنّه الفنّا عابثا
آياته قدّام من يتعلّم
و كأنّه لصفائه و سنائه
تعوم به الطّيور الحوّم
هشّت لك الدّنيا فما لك واجما ؟
و تبسّمت فعلام لا تتبسّم
إن كنت مكتئبا لعزّ قد مضى
هيهات يرجعه إليك تندّم
أو كنت تشفق من حلول مصيبة
هيهات يمنع أن تحلّ تجهّم
أو كنت جاوزت الشّباب فلا تقل
شاخ الزّمان فإنّه لا يهرم
أنظر فما تطلّ من الثّرى
صور تكاد لحسنها تتكلّم
ما بين أشجار كأنّ غصونها
أيد تصفّق تارة و تسلّم
و عيون ماء دافقات في الثّرى
تشفي السقيم كأنّما هي زمزم
و مسارح فقتن النسيم جمالها
فسرى يدندن تارة و يهمهم
فكأنّه صبّ بباب حبيبة
متوسّل ، مستعطف ، مسترحم
و الجدول الجذلان يضحك لاهيا
و النرجس الولهان مغف يحلم
و على الصعيد ملاءه من سندس
و على الهضاب لكلّ حسن ميسم
فهنا مكان بالأريج معطّر
و هناك طود بالشّعاع مهمّم
صور و أيات تفيض بشاشة
حتّى كأنّ الله فيها يبسم
فامش بعقلك فوقها متفهّما
إنّ الملاحة ملك من يتفهّم
أتزور روحك جنّة فتفوقها
كيما تزورك بالظنون جهنّم ؟
و ترى الحقيقة هيكلا متجسّدا
فتعافها لوساوس تتوهّم
يا من يحنّ إلى غد في يومه
قد بعث ما تدري بما لا تعلم
...
قم بادر اللّذّات فواتها
ما كلّ يوم مثل هذا موسم
واشراب بسرّ حصن سرّ شبابه
وارو أحاديث المروءة عنهم
المعرضين عن الخنا ، فإذا علا
صوت يقول : " إلى المكارم " أقدموا
الفاعلين الخير لا لطماعة
في مغنم ، إنّ الجميل المغنّم
أنت الغنيّ إذا ظفرت بصاحب
منهم و عندك للعواطف منجم
رفعوا لديهم لواء عاليا
و لهم لواء في العروبة معلم
إن حاز بعض النّاس سهما في العلى
فلهم ضروب لا تعدّ و أسهم
لا فضل لي إن رحت أعلن فضلهم
بقصائدي ، إنّ الضحى لا يكتم
لكنّني أخشى مقالة قائل
هذا الذي يثني عليهم منهم
أحبابنا ما أجمل الدنيا بكم
لا تقبح الدّنيا و فيها أنت


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:55



بين الكأس و الطاس

حمل الشّمس إلينا قمر
في سماء نحن فيها أنجم
شادن حكّمه الحسن بنا
و سوى الحسن بنا لا يحكم
أسبل الشّعر فيا عيني اسهري
إنّه ليل طويل مظلم
و احذري يا مهجتي منه فما
ذلك الأسود إلاّ أرقم
كاد أن يشبه جسمي خضرة
إنّما رقّته بي سقم
يتلظّى الخال في وجنته
أرأيتم كيف يصلى المغرم ؟
صنم في خدّه النّار و في
كفّه ضرّتها تضرم
بنت كرم لم يهم فيها سوى
كلّ صبّ هام فيه الكرم
حبست في دنّها من قدم
ما لها ذنب و لكن ظلموا
حرّموها حينما خافوا عليه
ما سواهم فاسقني ما حرّموا
أنّها سرّ فشا بين الورى
و إذا السّر فشا لا يكتم


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:56



الماهدون في المهجر

ألا و بعون لو أنّها تتكلّم
لروت لنا قصص للعظام عنكم
و لحدّثتنا عن أعشاشكم
طرتم بأجنحة المنى إذ طرتم
يوم الفراق كظمتم آلامكم
و أخفّ من ألم الفراق جهنّم
و بكى الأحبّة حولكم و جفونكم
تعصى البكا ؛ حزن الجبابر أبكم
أيد تودّع موطنا و عشيرة
و مطامح خلف البحار تسلّم
ضاقت على أحلامهم تلك القرى
فاخترتم الدنيا الوساع لتحلموا
و غزوتم الآفاق لا زاد لكم
إلاّ الصّبا المتوثّب المتضرّم
كاللّيث ليس سلاح في السّرى
مخالبه التي لا تلثم
تتخيّلون البحر شقّ لتعبروا
و انداح بين الشّاطئين لتسلموا
و الدّرّ مخبوءا لكم في قاعة
كي تخرجوه و تغنموا ما شئتم
و الموج ‘ذ يطغى و يهدر حولكم
جوقا لطرد همومكم يترنّم
و إذا النجموم تألّقت تحت الدجى
خلتم لأجلكم تضيء الأنجم
و حسبتم شمّ الجبال سلالما
نصبت لكم كي تصعدوا فصعدتم
و الشمس منجم عسجد متكشّف
لذوي الطموح و أنتم أنتم هم
و لكم تلثّمت الحقائق بالرؤى
كالأرض يغشاها السراب الموهم
لتطلّ من أرواحنا أشواقها
فنطوف حول خدورها و نحوّم
لم تقنعوا كالخاملين بأنّكم
لكم شراب في الحياة و مطعم
لو أن تكون حياتكم كحياتهم
عبثا يموت به الوقار و يعدم
و تأففا في اللّيل و هو منوّر
و تبرّماا في الصّبح و هو تبسّم
لو أن يكون ترثكم كتراثهم
قصر عفا أو هيكل متردّم
و حديث أسلاف قد التحفوا الفنا
فهم سواء فقي القياس و جرهم
من يقترب من أمس يبعد عن غد
و يعش مع الموتى و يصبح منهم !
و كرهتم أن تنقضي أيامكم
شكوى لمن يرثي و من لا يرحم
أو أن يبيت على احضيض مقامكم
و الدود يزحف فوقه و الأرقم
فنفرتم كالنحل ، ما من زهرة
فيها جنى ، إلاّ و فيها مغنم
في كلّ شطّ مارد ، في كلّ طود
قشعم ، في كلّ واد ضيغم
المجد مطلبكم و أنتم سهّد
و المجد حلمكم و أنتم نوّم
لا شيء صعب عندكم حتى الردى
ألصعب عند نفوسكم أن تحجموا
يا بضعة من أمّة
هي أمّة
فيكم جميع صفاتها و خلالها
و الروض يحويه عطورا قمقم
إنّ الألى الجهاد عليكم
علكوا مداركهم و لم يستطعموا ...
طلبوا السلامة في القعود ففاقهم
درك الثراء و بعد ذا لم يسلموا
هؤلاء دود القزّ أحسن منهم
و أجلّ في نظر الحياة و أفهم !
قالوا كهول قد تصرّم عصرهم
ليت الشّباب من الكهول تعلّموا !
إن لم تشيدوا كالأوائل " تدمرا "
أو " بعلبك ّ " فإنّكم لم تهدموا
و لكم غد و جماله و بهاؤه
و لكم من الأمس النفيس القيّم
***
حدثت نفسي و القطار يخبّ بي
عجلان يخترق الدذجى و يدمدم
فسألها مستفهما ، لربما
سأل العليم سواه عمّا يعلم
ما أحسن الأيّام ؟ قالت : يومكم !
و النّاس ؟ فابتدرت و قالت : أنتم
و الدور ؟ قالت : دوركم . و المال ؟
قالت : إنّ أحسنه الذي أنفقتم
و الحسن ؟ قالت : كلّ ما أحببتم
و الأرض ؟ قالت : أينما استوطنتم
ما كان أكمل يومكم و أتمّه
لو لم يكن في مهد عيسى مأتم
و كذا الحياة ، قديمها وحديثها ،
ذكرى نسرّ بها و ذكرى تؤلم


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:58



الى الشبان المتفرّجين

يا أيّها الشّرق انظر إلى
القوم الذين شددت أزرك فيهم
ما زلت تكلأهم بطرف ساهر
يحيي الظلام و هم هجود نوّم
و الغرب يرنو خافا
أجدادهم و يودّ لو لم ينعموا
حتى إذا طرّت شواربهم و بات
من الشباب لهم طراز معلم
خرجوا عليك و أنت لا تدري و هم
لا يشعرون و لو دروا لتندّموا
يا طالما مثلوا لديك كأنّهم
أذد الشّرى فنسيت أنّك تحلم
ورجوت ما يرجوه كلّ أب لدى
أبنائه / أنّ العقوق مذمّم
و لطالما شدت القصور من المنى
خاب الرّجاء و ساء ما تتوهّم
ألهتهم الدّنيا فهذا بالطّلى
صبّ و هذا بالحسان متيّم
و الخمر فاتكة بناعم
ترف يكاد من النّسائم يسقم
قد أصبحوا وقفا على شهواتهم
يستسلمون لها و لا تستسلم
لم يفهموا معنى الحياة و كنهها
إنّ البليّة أنّهم لم يفهموا
فليقلعوا عن غيّهم إنّي أرى
خور الشيوخ بهم و لمّا يهرموا
قد قلّدوا الغربيّ في آفاقه
تقليده الشّرقيّ فيما يعصم
فتنتهم لغة الأعاجم إنّما
لغة الأعاجم منهم تتبرّم
أمسى الذي تهدى إليه لآليء
و كأنّما هو بالحجارة يرجم
لا تعذل الشعراء إن بخلوا به
إنّ القريض على الغبيّ محرّم
بتنا و بات الشّرق يمشي القهقرى
مع ذاك نحسب أنّنا نتقدّم

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:59



أيّها القلم

ماذا جنيت عليهم ، أّها القلم
و الله ما فيك إلاّ النّصح و الحكم
إنّي ليحزنني أن يسجنوك وهم
لولاك في الأرض لم تثبت لهم قدم
خلقت حرّرا كموج البحر مندفعا
فما القيود و ما الأصفاد و اللّجم ؟
إن يحسبوا الطائر المحكّى في القفص
فليس يحبس منه الصوت و النّغم
الله في أمّة جار الزمان بها
يفنى الزمان و لا يفنى لها ألم
كأنّما خصّها بالذّلّ بارئها
أو أقسم الدهر لا يعلو لها علم
مهضومة الحقّ لا ذنب جنته سوى
أنّ الحقوق لديها ليس تنهضم
مرّت عليها سنون كلّها نقم
ما كان أسعدها لو أنّها نعم ؟
عدّوا شكايتها ظلما و ما ظلمت
و إنّما ظلموها بالذي زعموا
ما ضرّهم أنّها باتت تسائلهم
أين المواثيق ، أين العهد و القسم ؟
أما كفى أنّ في آذانهم صمما
حتّى أرادوا بأن ينتابها الصّمم ؟
كأنّما سئموا أن لا يزال بها
روح على الدّه لم يظفر بها السّأم
فقيّدوها لعلّ القيد يكتها
و عزّ أن يسكت المظلوم لو علموا
و أرهقوا الصّحف و الأقلام في زمن
يكاد يعبد فيه الطرس و القلم
أن يمنعوا الصحف فينا بثّ لوعتنا
فكلّنا صحف في مصر ترتسم
إنّا لقوم لنا مجد سنذكره
ما دام فينا لسان ناطق و فم
كيف السبيل إلى سلوان رفعتنا
و هي التي تتمنّى بعضها الأمم ؟
يأبى لنا العزّ أن نرضى المذلّة في
عصر رأينا به العبدان تحترم
للموت أجمل من عيش على مضض
إنّ الحياة بلا حريّة عدم



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:59

[color=cyan]

أنفس العشّاق

بالأمس بادرني صديق حائر يستفهم
أجهنّم نار ؟ كما زعم الهداة و علّموا ؟
أم زمهرير قارس قاس و كون مظلم ؟
فأحببته ، ما الزمهرير و ما اللّظى المتضرّم
بجهنّم ! .. لكنّما أن لا تحبّ جهنّم
يا صاحبي ، إنّ الخواء هو العذاب الأعظم
القلب إلاّ بالمحبّة منزل متردّم
هي للجراحة مرهم ، و هي للسعادة سلّم
هي في النجوم تألّق ، هي في الحياة ترنّم
هي أنفس العشّاق في غسق الدّجى تتبسّم
[/color]

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:01



عباد الذّهب

ما ساء نفسي من الدنيا سوى نفر
لا خير فيهم و لكن شرّهم عمم
ماتت ضمائرهم فيهم أنانية
فليس تنشر حتى تنشر الرّمم
ساءت خلائقهم أو لا خلاق لهم
إلا الشّراهة و الإيثار و النّهم
إذا رأوا صورة الدينار بارزة
خرّوا سجودا إلى الأذقان كلّهم
قد أقسموا أنّهم لا يشركون به
بئس الإله و بئس القوم و القسم


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:02



أبو غازي

أبو ازي السلام عليك منّا
و عفوا أيّها الملك الهمام
فما ضاق الكلام بنا ، و لكن
وجدنا الحزن أرخصه الكلام
و خطبك لا يفيه دمع باك
فموتك من بني العرب يبكي الغمام
و نحن أحقّ أن نبكي و نرثى
فموتك من بني العرب انتقام
خبا نبراسنا ، و اللّيل داج ،
و كنت حسامنا ، فنبا الحسام !
كأنّك قد وترت الموت قدما
وهابك في كنانتك السّهام
فدبّ إليك مثل اللّصّ ليلا
و كان الموت ليس له ذمام
طوى الدنيا نعيّك في ثوان
فريع البيت و البلد الحرام
و " دجلة " كالطّين له أنين
و في " بردى " التياع و اضطرام
ورحنا بين مصعوق وساه
كمن صرعت عقولهم المدام
كأنّ الأرض قد قد مادت و فضّت
عن الموتى الصفائح و الرّجام
فمن للبيض و الجرد المذاكي ؟
و " فيصل " بات يحويه الرّغام
و من للحقّ ينشره لواء
به للنّاس هدي و اعتصام
توارى المجد في كفن و لحد
و غابت في التراب منّى عظام
مضى وحديثه في الناس باق
كعمر الشّمس ليس له انصرام
فيا جدثا حواه لست قبرا
و لكن أنت في الدنيا وسام
***
حياتك " يا أبا غازي " حياة
كفصل الصّيف : زهر و ابتسام
وقد تحصى الكواكب و الأقا
حي و لا تحصى أياديك الجسام
مددت إلى منى العرب الغوافي
يدا ، فتفتّقت عنها الكمام
و أمسى بندهم و له خفوق
و أمسى عقدهم و له نظام
و كم أسقمت جسمك كي يصحّوا
و حالفت السّهاد و هم نيام
و كم جازيت عن شرّ بخير
و كم جازاك بالغدر الأنام
خذلت فما عتبت على صديق
و لم تحنق وقد كثر الملام
و كم قد فزت في حرب و سلم
فلم يلعب بعطفيك العرام
خلائق من له عرق كريم
و خطّة من له قلب عصام
خذوا الخلق الرفيع من الصحا
ري ، فإنّ النفس يفسدها الزحام
و كم فقدت جلالتها قصور
و لم تفقد مروءتها الخيام
***
و قالوا اندك عرشك في دمشق
كأنّ العرش أخشاب تقام
و كيف تهدّ سدّتك العوالي
و لم يسلبكها الموت الزؤام ؟
فما كان انتصارهم علاء
و لا كان انكسارك فيه ذام
إذا لم تنصر الأرواح ملكا
فأحسن ما حوى جثث وهام
و ما زالت لك الأرواح فيها
و ما زالت عشيرتك الشآم
تصفّق لاسمك الأمواه فيها
و يهتف في خمائلها الحمام
و بذكر أهلها تلك السجايا
فيشرق من تذكّرها الظلام
و ليس أحبّ من حرّ مؤاس
إلى شعب يساء و يستضام
***
فقل للساخطين على اللّيالي
و من سكنوا على يأس و ناموا
سينحسر الضباب عن الروابي
و يبدو الورد فيها فيها و الخزام
و يصفو جوّنا بعد انكدار
و يسقى أرضنا المطر الرّهام
و نرجع أمّة ترجى و تخشى
و إن كره الزعانف و الطّغا

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:04



مصر و الشام

البلبل السجين يا ربّ بلا سناء
كأنّما بدره يتيم
مشى به اليأس في الرّخاء
كأنّه النار و الهشيم
*
ليت الدّجى رقّ للمحبّ
أو ليت لي مهجة حجر
أقضّ هذا الفراش جنبي
كأنّ في مضجعي الإبر
هل بك يا نجم مثل كربي ؟
أم أنت من طبعك السّهر ؟
سهرت شوقا إلى ذكاء ؟
أم عندك المقعد المقيم ؟
أبكي و تصغي إلى البكاء
يا ربّ ! هل تعشق النجوم ؟
*
قد نال فرط السّهاد منّي
و اشتاق طرفي إلى الهجوع
و قرّح الجفن ماء جفني
في الحبّ ما فاض من دموعي
و شاب رأسي من التّجنّي
ياليت ذا الشّيب في الولوع
لعلّ في سلوتي شفائي
هيهات . داء الهوى قديم
ما يحسب الناس في ردائي ؟
في بردتي هيكل رميم !
*
قد طال يا ليل فيك صبري
و أشبهت ساعك القرونا
فقل لهذي النجوم تسري
أو إسأل الصّبح أن يبينا
و إن تشأ أن تكون قبري
فكن كما شئت أن تكونا
في سكون إلى البلاء
قد يألف العلّة السّقيم
من كان في قبضة الهواء
هان على نفسه النّسيم !
*
قرّب بين الضّنى و جسمي
ما أبعد النّوم عن جفوني
يا ليل فيك الرّقاد خصمي
يا ليل ما فيك من معين
سوى شج همّه كهمّي
ينشد و اللّيل في سكون !
أيمرح البوم في الخلاء
و تمسك البلبل الهموم ؟
هذا ضلال من القضاء
فلا تلمني إذا ألوم
*
سا سيّد المنشدين طرّا
و صاحب المنطق المبين
لو كنت بوما أو كنت نسرا
ما بتّ في أسرك المهين
خلقت لما خلقت ، حرّا
فزجّك الحسن في السّجون
و أطلق البوم في الفضاء
زعم الورى أنّه دميم
و أنّه غير ذي رواء
و لا له صوت الرّخيم !
*
تيّمك الروض فيه حتّى
تخذت باحاته مقاما
رأيت فيه النعيم بحتا
و لم تر عنده الأناما
مدّوا الأحابيل فيه شتّى
أقلّها يجلب الحماما
لو كنت كالبوم في الجفاء
ما صادك المنظر الوسيم
أصبحت تبكي من الشّقاء
ليضحك الآسر المضيم !
*
و المرء وحش فإن ترقّى
أصبح شرا من الوحوش
فخفه حرّا و خفه رقّا
و خفه ملكا على العروش
فالشرّ في الناس كان خلقا
و أيّ طير بغير ريش ؟
ما قام فيهم أخو وفاء
يحفظ عهدا و لا رحيم
فكلّ مستضعف مرائي
و كلّ ذي قوّة غشوم !
*
إن كان للوحش من نيوب
فالناس أنيابهم حديد
ما كان ، و الله ، للحروب
لولا بنو آدم وجود
لو امّحى عالم الخطوب
لقام منهم لها معيد
قد نسبوا الظلم للسماء
و كلّهم جائر ظلوم
لم يخل منه أخو الثّراء
و لا الفتى البائس العديم
*
أعجب ما في بني التراب
قتالهم فوقه عليه
قد صيّر و الأرض كالكتاب
و انحشروا بين دفّتيه
و استعجلوا الموت بالعذاب
و كلّهم صائر إليه
ما خاب داع إلى العداء
و لم يفز ناصح حكيم
ما رغب الناس في الفناء
لكنّما ضاعت الحلوم !!
*
لو لم يك الظلم في الطّبائع
ما استنصر العاجز العداله
لو عدلت فيهم الشرائع
ما استحدثوا للقتال آله
عجبت للقاتل المدافع
جزاؤه الموت لا محاله
لكنّما سافكو الدماء
يوم الوغى قادة قروم
و هكذا المجرم الدائي
في عرفهم فاتح عظيم !
*
أقبح من هذه الضّلاله
أن يحكم الواحد الألوفا
و يدّعي الفضل و النّباله
من يسلب العامل الرّغيفا
يا قوم ما هذه الجهالة
قد حان أن تنصفوا الضّعيفا
فراقبوا ذمّة الإخاء
و لتنس أحقادها الخصوم !
لا تتبعوا سنّة البقاء
فإنّها سنّة ظلوم !


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:05



تلك المنازل

تلك المنازل ... كيف حال مقيمها
إنّا قنعنا بعدها ....برسومها
تمشي على صور الطيور لحاظنا
نشوى ، كمن يصغى إلى ترنيمها
و نكاد نعشق في الأزاهير الدمى
أزهارها ، و نحسّ نفخ شميمها
نشتاقها ، في بؤسنا و نعيمنا
و نحبّها ، في بؤسها و نعيمها
لولا الخيال يعين أنفسنا لمّا
سكنت ، و لم يهدأ صراخ كلومها
و لكان شهد الأرض في أفواهنا
و هو اللّذيذ أمرّ من زقّمها
يا حاملا في نفسه و حديثه
أحلام أرزتها و لطف نسيمها
حدّث بنيها شيخهم و فتاهمو
عن ليث غابتها و ظبي صريمها
خبّرهم أنّ الكواكب لم تزل
تحنو على العشّاق بين كرومها
ما زال بلبلها يغنّي للربى
و السّحر تنفثه لواحظ ريمها
و الريح تلتقط الشّذى و تذيعه
من شيحها طورا و من قيصومها
و هضابها يلبسن عسجد شمسها
حينا ، و أحيانا لجين نجومها
و الفجر يرقص في السهول و في الذرى
متمهّلا فتهشّ بعد وجوهما
إن بدّلت منها التخوم فإنّها ما
بدّلت و الله غير تخومها
حدّثهم عن ليلها و نجومها
و عن الهوى في ليلها و نجومها
و عن الشّطوط الحالمات بعوده
للغائبين ، و رجعة لنعيمها
و عن الروابي الشاخصات إلى السما
ألعالقات رؤوسها بغيومها
فكأنّها سحب هوت من حالق
ورست على وجه الثّرى بهمومها
و عن الحياة جميلها و قبيحها ،
و عن النفوس صحيحها و سقيمها
و عن الألى ملكوا فلم يتورّعوا
عن سلب أعزلها و ظلم يتيمها
و عن الثعابين التي في أرضها ،
و عن الذئاب العصل خلف تخومها
ألجاهليّة ، آه من أصنامها
بوركت ، يا من جدّ في تحطيمها
و الطائفيّة أنت أوّل معول
في سورها ، ثابرعلى تهديمها
حتّى تعود وواحد أقنومها
و يحلّ روح الله في أقنومها
قل للشبيبة أن تبين وجودها
و تعزّ أنفسها بهون جسومها
كم ذا تشعّ و لا تضيء علومها
سرج الظلام إذن جليل علومها
يا واحد منها يحمّل نفسه
آلام عانيها وليل سليمها
إن أكرمتك نفوسنا في ليلة
فلكم قضيت العمر في تكريمها

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:07



تحيّة الدستور العثماني

إلى حيث ألقت يا يا زمان المظالم
و لا عدت يا عهد الشّقا المتقادم
ذهبت فلا باك و أنّي بكى العمى
كفيف رأى الأضواء ملء العوالم ؟
و ما عجبت أن ليس في القوم نادب
و لكن عجيب أن أرى غير باسم
نزلت على الشّرقيّ فانحطّ شأنه
و قد كان غصّ الفخر غضّ المكارم
ففرقّت حتّى ليس غير مفرّق
و خاصمت حتّى ليس غير التخاصم
أقمت فخلّى أهله و بلاده
إلى كلّ فجّ من خصيب و قاحم
نأى كاظما للغيظ خوف شماتة
و لم يطلب الإنصاف خفيّة لائم
و لو شاء لم يختر سوى الشرّ مركبا
فقد كانت الأحقاد ملء الحيازم
صحبناك لا خوفا ثلاثين حجّة
و لكنّها الدّنيا و ضعف العزائم
و ما ذاك عن حب فما فيك شيمة
تحبّ و لسنا من غواة المآثم
فكنت و كان الجهل أحسن خلّة
لنا و نجاة الحقّ إحدى الغنائم
و كنت و ما فينا غير ناقم
عليك ، و لا ذو سلطة سلطة غير غاشم
ثلاثون عاما و النّوائب فوقنا
مخيمة مثل الغيوم القوائم
فلا ااالعلم مرموق و لا الحقّ نافذ
و لا حرمة ترعى لغير الدراهم
و ما تمّ غير البغي و الظلم و الأذى
فقبّحت من عصر كثير السخائم
فاغرب شقيت الدهر غير مودّع
من القوم إلاّ بالظّبى و الصوارم
فوالله ما ترضى قيودك أمّة
من الناس إلاّ أصبحت في البهائم
و يا أيّها الدستور أهلا و مرحبا
( على الطائر الميمون يا خير قادم )
طلعت علينا كوكبا غير آفل
على حين أنّ الشّرق مقلة هائم
فقرّت عيون قبل كانت حسيرة
و جادت سرورا بالدموع السواجم
وضجّ الورى و الشرق و الغرب ضجّة
أفاق لها مستيقظا كلّ نائم
أهبت ففرّ الظلم بالأرض هاربا
و نكّس خزيا رأسه كلّ ظالم
و فاضت على ثغر الحزين ابتسامة
تخبر أنّ الحزن ليس بدائم
و أطلقت الأقلام بعد اعتقالها
فأسمعت الأكوان سجع الحمائم
و لم يبق عان لم يفكّ إسارة
و لم يبق جان لم يفز بالمراحم
و كنّا نرى الأحزان ضربة لازب
فصرنا نرى الأفراح ضربة لازم
توهّم قوم أنّما الشّرق واهم
و أنّك يا دستور أضغاث حالم
ورجّم قوم أنّما تلك خدعة
فعدنا بربّ الناس من كلّ راجم
تجلّيت فاسودّت وجوه و أسفرت
وجوه ، و أمسى غانما كلّ غارم
و ما عدت حتىّ كاد يشتجر القنا
لأجلك و الخطى أعدل حاكم
و أوشك أن يهتزّ في كلّ ساعد
لكلّ أبيّ كلّ سيف و صارم
أبى الجيش إلاّ أن تكون مؤبدا
و تأبى سوى تأييد جيش سالم
فبوركتما من ساعد و مهنّد
برغم خؤون مارق متشائم
و لا برح الأحرار يشدو بذكرهم
بنو الشرق فخرا في القرى و العوام
رجال لهم زيّ الرّجال و إنّما
جسومهم فيها نفوس ضراغم
هم قيّدونا بالعوارف و النّدى
وهم أطلقونا من عقال المغارم
فلم يبق فينا حاكم غير عادل
و لم يبق فينا عادل غير حاكم



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:09



البلبل السجين

يا ربّ بلا سناء
كأنّما بدره يتيم
مشى به اليأس في الرّخاء
كأنّه النار و الهشيم
*
ليت الدّجى رقّ للمحبّ
أو ليت لي مهجة حجر
أقضّ هذا الفراش جنبي
كأنّ في مضجعي الإبر
هل بك يا نجم مثل كربي ؟
أم أنت من طبعك السّهر ؟
سهرت شوقا إلى ذكاء ؟
أم عندك المقعد المقيم ؟
أبكي و تصغي إلى البكاء
يا ربّ ! هل تعشق النجوم ؟
*
قد نال فرط السّهاد منّي
و اشتاق طرفي إلى الهجوع
و قرّح الجفن ماء جفني
في الحبّ ما فاض من دموعي
و شاب رأسي من التّجنّي
ياليت ذا الشّيب في الولوع
لعلّ في سلوتي شفائي
هيهات . داء الهوى قديم
ما يحسب الناس في ردائي ؟
في بردتي هيكل رميم !
*
قد طال يا ليل فيك صبري
و أشبهت ساعك القرونا
فقل لهذي النجوم تسري
أو إسأل الصّبح أن يبينا
و إن تشأ أن تكون قبري
فكن كما شئت أن تكونا
في سكون إلى البلاء
قد يألف العلّة السّقيم
من كان في قبضة الهواء
هان على نفسه النّسيم !
*
قرّب بين الضّنى و جسمي
ما أبعد النّوم عن جفوني
يا ليل فيك الرّقاد خصمي
يا ليل ما فيك من معين
سوى شج همّه كهمّي
ينشد و اللّيل في سكون !
أيمرح البوم في الخلاء
و تمسك البلبل الهموم ؟
هذا ضلال من القضاء
فلا تلمني إذا ألوم
*
سا سيّد المنشدين طرّا
و صاحب المنطق المبين
لو كنت بوما أو كنت نسرا
ما بتّ في أسرك المهين
خلقت لما خلقت ، حرّا
فزجّك الحسن في السّجون
و أطلق البوم في الفضاء
زعم الورى أنّه دميم
و أنّه غير ذي رواء
و لا له صوت الرّخيم !
*
تيّمك الروض فيه حتّى
تخذت باحاته مقاما
رأيت فيه النعيم بحتا
و لم تر عنده الأناما
مدّوا الأحابيل فيه شتّى
أقلّها يجلب الحماما
لو كنت كالبوم في الجفاء
ما صادك المنظر الوسيم
أصبحت تبكي من الشّقاء
ليضحك الآسر المضيم !
*
و المرء وحش فإن ترقّى
أصبح شرا من الوحوش
فخفه حرّا و خفه رقّا
و خفه ملكا على العروش
فالشرّ في الناس كان خلقا
و أيّ طير بغير ريش ؟
ما قام فيهم أخو وفاء
يحفظ عهدا و لا رحيم
فكلّ مستضعف مرائي
و كلّ ذي قوّة غشوم !
*
إن كان للوحش من نيوب
فالناس أنيابهم حديد
ما كان ، و الله ، للحروب
لولا بنو آدم وجود
لو امّحى عالم الخطوب
لقام منهم لها معيد
قد نسبوا الظلم للسماء
و كلّهم جائر ظلوم
لم يخل منه أخو الثّراء
و لا الفتى البائس العديم
*
أعجب ما في بني التراب
قتالهم فوقه عليه
قد صيّر و الأرض كالكتاب
و انحشروا بين دفّتيه
و استعجلوا الموت بالعذاب
و كلّهم صائر إليه
ما خاب داع إلى العداء
و لم يفز ناصح حكيم
ما رغب الناس في الفناء
لكنّما ضاعت الحلوم !!
*
لو لم يك الظلم في الطّبائع
ما استنصر العاجز العداله
لو عدلت فيهم الشرائع
ما استحدثوا للقتال آله
عجبت للقاتل المدافع
جزاؤه الموت لا محاله
لكنّما سافكو الدماء
يوم الوغى قادة قروم
و هكذا المجرم الدائي
في عرفهم فاتح عظيم !
*
أقبح من هذه الضّلاله
أن يحكم الواحد الألوفا
و يدّعي الفضل و النّباله
من يسلب العامل الرّغيفا
يا قوم ما هذه الجهالة
قد حان أن تنصفوا الضّعيفا
فراقبوا ذمّة الإخاء
و لتنس أحقادها الخصوم !
لا تتبعوا سنّة البقاء
فإنّها سنّة ظلوم !


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:11



فتنة 13 أبريل

بورك الصمصام من حكم
بين محكوم و محتكم
إنّني بعت اليراع به
لا أبيع السيّف بالقلم
صاح إنّ العزّ ممتنع
نيله إلاّ على الخدم
إنّما الضرغام سوّده
تابه المرهوب في البهم
لو يسمّى السيّف ثانية
بات يدعى منقذ الأمم
فله في الغرب مأثرة
مثلما في الترك و العجم
ضيف سالونيك مالك في
سجنها ضيف سوى السأم
ذاك ضيف غير محتشم
إن تحاول طرده يقم
قد خلت يلديز منك و ما
ذكرها يخليك من ألم
زلت عنها و هي باقية
عظة للخلق كلّهم
إن تكن تبغي الرجوع لها
ذاك مقضيّ لدى الحلم
مرتع الغيد الأوانس بل
مربع الواشين و التهم
خبّرينا إنّ فيك لنا
حكمة تعلو على الحكم
خبّرينا كيف عاقبة
البغي ، هل كانت سوى ندم ؟
جرت ( يا عبد الحميد ) بنا
غيرأنّ الجور لم يدم
كنت كالأيام ماقصدت
بالرزايا غير ذي شمم
ظلت تقري الحوت من جثث
أوشكت تبليه بالتخم
نعم للبحر تطرحها
يا لها في البرّ من نقم
و لكم حللت من حرم
و لكم أفسدت من ذمم ؟
لم تراع قطّ ذا صلة
لا و لم تشفق على رحم
راعك الدستور منتصرا
فأثرت الجند ( بالعمم )
كاد يلقى منك مصرعه
و هو لم يبلغ إلى الحلم
ربّ ليل بتّ ترقبه
رقبة السّرحان للغنم
و نهار كدت فيه له
غير خاش كيد منتقم
أحسبت القومخ غفلوا
و نسوا ما كان في القدم ؟
أم ظننت الشّعب حنّ إلى
إمرأة الخصيان و الخدم ؟
أم حسبت الجيش مبتعدا
و هو أدنى من يد لفم ؟
لم يطق صبرا على مضض
فأتى يسعى على قدم
علم من خلفه علم
و كمّي يقتفيه كمّي
حاط يلديزا فكان لها
كسوار غير منفصم
ورأت عيناك غضبته
فبكت خوف الرّدى بدم
شلّ منك التاج مهتضما
من يعاد الشعب يهتضم
بتّ لا جيش و لا علم
يا صريح الجيش و العلم
و فشى ما كنت تضمره
فعرفنا ناقص القسم
كنت مسلوب الكرى حذرا
و لقد أعطيته فنم
ودع الدّنيا و بهجتها
ما أرى الحسناء للهرم
لست من طرسي و لا قلمي
إن كبا في حلبه قلمي
قل لمن راموا مساجلتي
ليس غيري تاجر الكلم
يا رشاد الملك تهنئة
بالذي أوتيت من نعم
إن تكن ذاك السجين فيا
ربّ عان غير مجترم
أنت كالصدّيق أسكنه
فضله في السجن من قدم
كن لهاذا الشعب يوسفه
ينج من عدم و من عدم
لست ترضى أن يقال كبا
دون شعب هام بالصّنم
أنت للشورى نعوّذها
بك من عات و من نهم
فتقلّد سيف جدّك عث
مان جدّ البيض و الخدم
و تولّ الملك من أمم
و بجبل الله فاعتصم
قد شفى مرآك مقتله
من عمى ، و الأذن من صمم
دمت يا خير الملوك له
غير ما همّ و لا سقم


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:13



صاحب القلم

أشقى البريّة نفسا صاحب الهمم
و أتعس الخلق حظّا صاحب القلم
عاف الزّمان بني الدنيا و قيّده
و الطير يحبس منها جيّد النغم
و حكّمت يده الأقلام في دمه
فلم تصنه و لم يعدل إلى حكم
فيا له عاشقا طاب الحمام له
إن المحبّ لمجنون فلا تلم
لكلّ ذي همّة في دهره أمل
و كلّ ذي أمل في الدهر ذو ألم
ويل اللّيالي لقد قلّدنني ذربا
أدنى إلى مهجتي من مهجة الخصم
ما حدّثتني نفسي أن أحطّمه
إلاّ خشيت ععلى نفسي من الندم
فكلّما قلت زهدي طارد كلفي
رجعت و الوجد فيه طارد سأمي
يأبى الشّقاء الذي يدعونه أدبا
أن يضحك الطرس إلاّ إن سفكت دمي
لقد صحبت شبابي و اليراع معا
أودى شبابي ... فهل أبقي على قلم
كأنّما الشعرات البيض طالعة
في مفرقي ، أنجم أشرقن في الظلم
تضاحك الشيب في رأسي فعرّض بي
ذو الشّيب عند الغواني موضع التهم
فكلّ بيضاء عند الغيد فاحمة
و كلّ بيضاء عندي ثغر مبتسم
قل للتي ضحكت من لمّتي عجبا
هل كان ثمّ شباب غير منصرف
أصبحت أنحل من طيف ، و أحير من
ضيف ، و أسهر من راع على غنم
و ليلة بتّ أجني من كوكبها
عقدا كأنّي أنال الشّهب من أمم
لا ذاق جفني الكرى تنال يدي
ما لا يفوز به غيري من الحلم
ليس الوقوف على الأطلال من خلقي
و لا البكاء على ما فات من شيمي
لكنّ ( مصرا ) ، و ما نفسي بناسبه
مليكة الشّرق ذات النيل و الهرم
صرفت شطر الصّبا فيها فما خشيت
نفسي العثار ؛ و لا نفسي من الوصم
في فتنة كالنّجوم الزهر أوجههم
ما فيهم غير مطبوع على الكرم
لا يقبضون مع اللّاواء أيديهم
و قلّما جاد ذو وفر مع الأزم
حسبي من الوجد همّ ما يخامرني
إلاّ و أشرقني بالبادر الشيم
في ذمّة الغرب مشتاق ينازعه
شوق إلى مهبط الآيات و الحكم
نا تغرب الشمس إلاّ أدمعي شفق
تنسى العيون لديه حمرة العنم
و ما سرت نسمات نحوها سحرا
إلاّ وددت لو أنّي كنت في النّسم
ما حال تلك المغاني بعد عاشقها
فانّني بعدها للهمّ و السّقم
جاد الكنانة عنّي وابل غدق
و إن يك النّيل يغنيها عن الديّم
الشرق تاج ، و مصر منه درّته
و الشرق جيش ، و مصر حامل العلم
هيهات تطرّف فيها عين زائرها
بغير ذي أدب أو غير ذي شمم
أحنى على الحرّ من أمّ على ولد
فالحرّ في مصر كالورقاء في الحرك
ما زلت و الدهر تنبو عن يدي يده
حتّى نبت ضلّة عن أرضها قدمي
أصبحت في معشر تقذي العيون بهم
شرّ من الدّاء في الأحشاء و التّخم
ما عزّ قدر الأديب الحرّ بينهم
إلاّ كما عزّ قدر الحيّ في الرّمم
من كلّ فظّ يريك القرد محتشما
و يضحك القرد منه غير محتشم
إذا بصرت به لا فاته كدر
رأيت أسمج خلق الله كلّهم
من الأعاب لكن أنشده
جواهر الشّعر ألقاه من العجم
ما إن تحرّكه همّا و لا طربا
كأنّما أنا أتلوها على صنم
لا عيب في منطقي لكن به صمم
إنّ الصوادح خرس عند ذي الصّمم
حجبت عن كلّ معدوم النّهى درري
إنّي أضنّ على الأنعام بالنعم
قوم أرى الجهل فيهم لا يزال فتى
في عنفوان الصّبا و العلم كالهرم

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:14



نقد

سكت خوفا و قلت الصفح من خلقي
و نمت جبنا و قلت الحلم من شيمي
و إنّما أنت و الأقوام قد علموا
لولا خمولك لم تسكت و لم تنم
لم تمتنع أنفه لكن قد امتنعت
عليك أشباه ما قد صاغه قلمي
حاولت وجدان عيب لي فكنت كمن
يحاول الماء في البركان ذي الضّرم
فقلت للقوم فيما قلت تخدعهم
لقد هجاني و بعض الهجوم كالوصم
ألذمّ عار و لكن ذمّ ذي كرم
و الحمد لله لم نذمم أخا كرم
سأحبسنّ لساني عنك شمم
وحرمة لأهيل الودّ و الذمم
قوم لعمر أبي لو كان سفك دمي
و لا مغالاة يرضيهم سفكت دمي
إنّي أجلهم عن أن يغيّرهم
كلام ذي حسد أول متّهم
ما العجر أقعدني لما كففت يدي
لكن لأجلهم نهنهت من كلمي
و لو أشاء ملأت الأرض قاطبة
قوافيا و أفضاء الرّحب بالحكم
و لست أعجب ا، لم تشتك ألما
إنّ الجمادات لا تشكو من الألم


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:15



ثقيل

و ثقيل أنّه برد كانو
ن قليل الحياء جمّ الكلام
ليس يدري بأنّه ليس يدري
إنّ بعض الأنام كالأنعام
يتمنى ، يابعد ما يتمنّى
لو جرى ذكره على الأقدام
و الذي أطمع اللّئيم و أغراه
بسبّ الكرام حلم الكرا
و الذي صيّر الكريم حليما
كرهه أن يعدّ صنو الطّغام
منع البوم أن يصاد و يرمى
كونه غير صالح للطعام


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:16



بين مدّ و جزر

سيّرت في فجر الحياة سفيتني
و اخترت " قلبي " أن يكون إمامي
فجّرت على الأمواج قصرا من رؤى
ملء الفضا ، ملء المدى المترامي
و أقلّ منها البحر حين أقلّها
دنيا من الأضواء و الأنغام
و مشى الخيال على الحياة بسحره
فإذا الهوى في الماء و الأنسام
و إذا الرّمال أزاهر فوّاحة
و الشّطّ هيكل شاعر رسّام
و إذا العباب ملاعب و مراقص
و إذا أنا من صبوة لغرام
أتلقّف اللّذّات غير محاذر
و أعبّ في الزلاّت و الآثام
لا أكتفي و أخاف أكتفي
فكأنّما في الاكتفاء حمامي
و كأنّ هدبي أن تطول ضلالتي
و كأنّ ربّي أن يدوم أوامي
مرّت بي الأعوام تتلو بعضها
و أنا كأنّي لست في الأعوام
كالموج ضحكي ، كالضّياء ترنّحي ،
كالفجر زهوي ، كالخضمّ عرامي
حتى إذا هتف المشيب بلمّتي
ودنت يد الماحي إلى أحلامي
صرخ " الحجى " بي ساخطا متهكّما :
" هذا الغنيّ شرّى من الإعدام "
" أسلمتني للقلب و هو مضلّل
فأضرّني و أضرّك استسلامي "
" يا صاحبي أطلقني من سجن الرؤى
أنا تائه ! أنا جائع ! أنا ظامي !"
و أراد " عقلي " أن يقود سفيتني
للشطّ في بحر الحياة الطامي
فطويت أعلام الهوى و هجرتها
و نسيت حتّى أنّها أعلامي !
و حسبت آلامي انتهت لمّا انتهى
فإذا النهاية أعظم الآلام
و إذا الطريق مخاوف ووساوس
و إذا أنا من هبوة لقتام
أبغي الثراء و لم يكن من مطلبي ،
و أرى الجمال بناظر متعام
و أشيّد مثل الناس مجدا زائفا
و أشدّ حول الروح ثوب رغام
فإذا أنا ، و الأرض ملكي و السما ،
قد صرت عبد الناس ، عبد حطامي
فتضايق القلب السجين و قال لي :
" يا أيّها الجاني قتلت هيامي ! "
" ألقفر بالأحلام روض ضاحك
فإذا تلاشت فالرياض مومي "
" أين العيون تذيبني حركاتها
و تموت في سكناتها آلامي "
" و أطلّ من أهدابهاا السكرى على
ظلّ ، و أنداء ، وزهر نام "
" لمّا عصاني أن أشبّ ضرامها
أعيا عليها أن تشبّ ضرامي "
" ألخمر ملء الجام لكن قد مضى
شوقى إلى الخمر التي في الجام "
" أسلمتني " للعقل " و هو مضلّل
فأضرّني و أضرّك استسلامي "
" أنظر ، ألست تراك في أوهامه
أشقى و أتعس منك في أوهامي ؟ "
" ألمال ! من ذا يشتريه كلّه
منّي بليل صبابة و غرام ؟ "
" يا صاحبي أطلقني من سجن النهى
أنا تائه ! أنا جائه ! أنا ظامي "
***
لا تسألوني اليوم عن قيثارتي
قيثارتي خشب بلا أنغام !
يا شاعرا غنّي فردّ لي الصّبا
فإذا مواكبه تسير أمامي
إنّا التقينا في الشباب و في الهوى
في حومتين
و سنلتقي و إن افترقنا في غد
في حبّ لبنان و حبّ الشام
و ستلتقي روحي وروحك بعدما
تفنى الهياكل في الإله السامي
أهلا بذي الأدب الصراح المصطفى ،
بالفاتح الرّوحيّ ، بالمقدام
بالشاعر الغرّيد في ألحانه
عبق الربيع و نضرة الأكمام
هو إن ذكرت الشعر من أمرئه
و إذا ذكرت المجد فهو عصامي




avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:17



أنا أمام الذين هاموا

لمني إذا حلّت عن عهودي
و لا تلمني على هيامي
ما كنت أخشى من المنايا
فكيف أخشى من الملام ؟
قد نزل الحبّ في فؤادي
ضيفا ، و لكن على الدوام
فبات قلبي له طعاما
وبتّ أنأى عن الطعام
أعدى غرامي النجوم حتّى
أسهرها في الدجى غرامي
لو تعرف الشمس ما للهوى لم
تبن لطرف من السّقام
أصاب سهم الفراق قلبي
و أخطأت قلبه سهامي
و كان خوفي من التنائي
خوف كفيف من ( التّرام )
إن فراق الحبيب عندي
أشدّ وقعا من الحمام
لو يبعد البعد عن حبيبي
ما عنّ يوما لمستهام
أنا إمام الذين هاموا
و أيّ قوم بلا إمام
فليس قبلي و ليس بعدي
و لا ورائي ولا أمامي


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:19



ابتسم

قال : " السماء كئيبة ! " و تجهّما
قلت : ابتسم يكفي التجهّم في السما !
قال : الصذبا ولّى ! فقلت له : ابتسم
لن يرجع ال|أسف الصّبا المتصرّما !
قال : التي كانت سمائي في الهوى
صارت لنفسي في الغرام جهنّما
خانت عهودي بعدما ملّكتها
قلبي ، فكيف أطيق أن أتبسّما ؟
قلت : ابتسم واطرب فلو قارنتها
قضّيت عمرك كلّه متألّما !
قال : التّجارة في صراع هائل
مثل المسافر كاد يقتله الظما
أو غادة مسلولة محتاجه
لدم ، و تنفث ، كلّما لهثت ، دما !
قلت : ابتسم ما أنت جالب دائها
و شفائها ، فإذا ابتسمت فربّما ...
أيكون غيرك مجرما ، و تبيت في
وجل كأنّك أنت صرت المجرما ؟
***
قال : العدتى حولي علت صياحهم
أأسرّ و الأعداء حولي في الحمى ؟
قلت : ابتسم ، لم يطلبوك بذمّهم
لو لم تكن منهم أجلّ و أعظما !
***
قال : المواسم قد بدت أعلامها
و تعرّضت لي في الملابس و الدمى
و عليّ للأإحباب فرض لازم
لكنّ كفّي ليس تملك درهما
قلت : ابتسم ، يكفيك أنّك لم تزل
حيّا ، و لست من الأحبّة معدما !
***
قال : اللّيالي جرّعتني علقما
قلت : ابتسم و لئن جرعت العلقما
فلعلّ غيرك إن رآك مرنّما
طرح الكآبة جانبا و ترنّما
أتراك تغنّم بالتّبرّم درهما
أم أنت تخسر بالبشاشة مغنما ؟
يا صاح ، لا خطر على شفتيك أن
تتثلّما ، و الوجه أن يتحطّما
فاضحك فإنّ الشهب تضحك و الدجى
متلاطم ، و لذا يحبّ الأنجما !
قال : البشاشة ليس تسعد كائنا
يأتي إلى الدنيا و يذهب مرغما
قلت : ابتسم ما دام بينك و الردى
شبر ، فإنّك بعد لن تتبسّما !



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:20



كن بلسما

كن بلمسا إن صار دهرك أرقما
و حلاوة إن صارر غيرك علقما
إنّ الحياة حبّتك كلّ كنوزها
لا تبخلنّ على الحياة ببعض ما ...
أحسن و إن لم تجر ختى بالثنا
أيّ الجزاء الغيث يبغى إن همّى ؟
من ذا يكافيء زهرة فوّاحة
أو من يثيب البلبل المترنّما ؟
عدّ الكرام المحسنين و قسهم
بهما تجد هذين منهم أكرما
يا صاح خذ علم المحبّة عنهما
إنّي وجدت الحبّ علما قيّما
لو لم تفح هذي ، وهذا ما شدا ،
عاشت مذمّمة و عاش مذمّما
فاعمل لإسعاد السّوى و هنائهم
إن شئت تسعد في الحياة و تنعما
أيقظ شعورك بالمحبّة إن غفا
لولا الشعور الناس كانوا كالدمى
أحبب فيغدو الكوخ كونا نيّرا
وابغض فيمسي الكونن سجنا مظلما
ما الكأس لولا الخمر غير زجاجة
و المرء لولا الحبّ إلاّ أعظما
كره الدجى فاسودّ إلاّ شهبه
بقيت لتضحك منه كيف تجهّما
لو تعشق البيداء أصبح رملها
زهرا ، وصار سرابها الخدّاع ما
لو لم يكن في الأرض إلاّ مبغض
لترنّمت بوجوده و تيرّما
لاح الجمال لذي نهى فأحبه
ورآه ذو جهل فظنّ ورجّما
لا تطلبنّ محبّة من جاهل
ألمرء ليس يحبّ حتى يفهما
وارفق بأبناء الغباء كأنّهم
مرضى ، فإنّ الجهل شيء كالعمى
و إله بورد الروض عن أشواكه
وانس العقارب إن رأيت الأنجما
***
يا من أتانا بالسلام مبشرا
هشّ الحمى لمّا دخلت إلى الحمى
و صفوك بالتقوى و قالوا جهبذ
علاّمة ، ولقد وجدتك مثلما
لفظ أرقّ من النسيم إذا سرى
سحرا ، و حلو كالكرى إن هوّما
و إذا نطقت ففي الجوارح نشوة
هي نشوة الروح ارتوت بعد الظما
و إذا كتبت ففي الطروس حدائق
وشّى حواشيها اليراع و نمنما
و إذا وقفت على المنابر أوشكت
أخشابها للزهو أن تتكلّما
إن كنت قد أخطاك سربال الغنى
عاش ابن مريم لييس يملك درهما
و أحبّ حتّى من أحبّ هلاكه
و أعان حتى من أساء و أجرما
نام الرعاة عن الخراف و لم تنم
فإليك نشكو الهاجعين النوّما
عبدوا الإله لمغنم يرجونه
و عبدت ربّك لست تطلب مغنا
كم روّعوا بجهنّم أرواحنا
فتألّمت من قبل أن تتألّما !
زعموا الإله أعدّها لعذابنا
حاشا ، وربّك رحمة ،أن يظلما
ما كان من أمرل الورى أن يرحموا
أعداءهم إلاّ أرقّ و أرحما
ليست جهنّم غير فكرة تاجر
الله لم يخلق لنا إلاّ السما

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:21



الى الصديق

ما عزّ من لم يصحب الخذما
فأحطم دواتك، واكسر القلما
وارحم صباك الغضّ ، إنّهم
لا يحملون وتحمل الألما
كم ذا تناديهم وقد هجعوا
أحسبت أنّك تسمع الرّمما
ما قام في آذانهم صمم
وكأنّ في آذانهم صمما
القوم حاجتهم إلى همم
أو أنت مّمن يخلق الهمما؟
تاللّه لو كنت ((ابن ساعدة))
أدبا ((وحاتم طيء)) كرما
وبذذت ((جالينوس)) حكمته
والعلم ((رسططا ليس)) والشّيما
وسبقت ((كولمبوس)) مكتشفا
وشأوت ((آديسون)) معتزما
فسلبت هذا البحر لؤلؤه
وحبوتهم إيّاه منتظما
وكشفت أسرار الوجود لهم
وجعلت كلّ مبعّد أمما
ما كنت فيهم غير متّهم
إني وجدت الحرّ متّهما
هانوا على الدّنيا فلا نعما
عرفتهم الدّنيا ولا نقما
فكأنّما في غيرها خلقوا
وكأنّما قد آثروا العدما
أو ما تراهم، كلّما انتسبوا
نصلوا فلا عربا ولا عجنا
ليسوا ذوي خطر وقد زعموا
والغرب ذو خطلر وما زعما
متخاذلين على جهالتهم
إنّ القويّ يهون منقسما
فالبحر يعظم وهو مجتمع
وتراه أهون ما يرى ديما
والسّور ما ينفكّ ممتنعا
فإذا يناكر بعضه نهدما
والشّعب ليس بناهض أبدا
ما دام فيه الخلف محتكما
يا للأديب وما يكابده
في أمّة كلّ لا تشبه الأمما
إن باح لم تسلم كرامته
والإثم كلّ إن كتما
يبكي فتضحك منه لاهية
والجهل إن يبك الحجى ابتسما
جاءت وما شعر الوجود بها
ولسوف تمضي وهو ما علما
ضعفت فلا عجب إذا اهتضمت
اللّيث، لولا بأسه، اهتضما
فلقد رأيت الكون ، سنّته
كالبحر يأكل حوته البلما
لا يرحم المقدام ذا خور
أو يرحم الضّرغامه الغنما؟
يا صاحبي ، وهواك يجذبني
حتّى لأحسب بيننا رحما
ما ضرّنا ، والودّ ملتئم
أن لا يكون الشّمل ملتئما
النّاس تقرأ ما تسطّره
حبرا ، ويقرأه أخوك دما
فاستبق نفسا ، غير مرجعها
عضّ الأناسل بعدما ندما
ما أنت مبدلهم خلائقهم
حتّى تكون الأرض وهي سما
زارتك لم تهتك معانيها
غرّاء يهتك نورها الظّلما
سبقت يدي فيها هواجسهم
ونطقت لما استصحبوا البكما
فإذا تقاس إلى روائعهم
كانت روائعهم لها خدما
كالرّاح لم أر قبل سامعها
سكران جدّ السّكر، محتشما
يخد القفار بها أخو لجب
ينسي القفار الأنيق الرسما
أقبسته شوقي فأضلعه
كأضالعي مملوءة ضرما
إنّ الكواكب في منازلها
لو شئت لاستنزلتها كلما


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:22



بلادي

تركت النّجم مثلك مستهاما
فإن تسه سها أو نمت ناما
بنفسك لوعة لو في الغوادي
لصارت كلّ ماطرة جهاما
وفيك صبابة لو في جماد
لأشبه دمعك الجاري انسجاما
هوى بك في العظام له دبيب
أشابك وهو لم يبرح غلاما
يظنّ اللّيل يحوي فيك شخا
وما يحوي الدّجى ألاّ عظاما
نفيت الغمض عن جفنيك يأتي
كأنّك واصل فيه الملاما
أتأرق ثمّ ترجو الطّيف يأتي
شكاك الطّيف لو ملك الكلاما
شجتك النّائحات بجنح ليل
فبت تساجل النّوح الحماما
لكدت تعلّم الطّير القوافي
وكدت تعلّم اللّيل الغراما
إذا ذكر الشّآم بكيت وجدا
وما تنفك تذّكر الشّآما
وكنت سلونه إلاّ قليلا
وكنت هجرته إلاّ لماما
رويدك أيّها اللاّحي رويدا
لك الويلات ليت سواك لاما
أأرقد والخطوب تطوف حولي
وأقعد بعدما الثقلان قاما
ويشقى موطني وأنام عنه
إذا من يدفع الخطر الجساما؟
بلادي! لا عرا شرّ بلادي
ولا بلغ العدى منها مراما
لبست اللّيل إشفاقا عليها
وإن شاءت لبست لها القتاما
وقفت لها البراع أذبّ عنها
فإن يكهم وقفت لها الحساما
سقى قطر الشّآم القطر عني
وحيا أهله الصّيد الكراما
دوت صياحهم في كلّ صقع
فكادت تنشر الموتى الرماما
وتطبع في المحيّا الجهم بشرا
وتغلق في فم الشّكلى ابتساما
فحوّلت القنوط إلى رجاء
وصيّرت الونى فينا اعتزاما
غدونا كلّما ذكروا طربنا
كأن بنا المعتّقة المداما
ولم أر كالضّمير الحرّ فخرا
ولم أر كالضّمير العبد ذاما
إذا غاب الذّليل النّفس عني
نظرت إلى الذي حمل الوساما
إذا جاب الكلام علّي عارا
هجرت النّطق أحسبه حراما
وأجفوا القصر يلزمني هوانا
وأهوى العزّ يلزمني الحماما
رجال التّرك ما نبغي انتقاضا
لعمركم ولا نبغي انتقاما
ولكنّا نطالبكم بحقّ
ونكره من يريد لنا اهتضاما
حملنا نير ظلمكم قرونا
فأبلاها وأبلانا وداما
رعيتم أرضنا فتركتموها
إذا وقع الجراد رعى الرّغاما
فبات الذّئب يشكوكم عواء
وبات الظّبي يشكوكم بغاما
جريتم (بالهلال) إلى محاق
ولولا جهلكم بلغ التّماما
وكنتم كلّما زدنا ليانا
لنسير غوركم زدتم عراما
فما راقيتم فينا جوارا
ولا حفظت لنا يدكم ذماما
أثرتم بيننا الأحقاد حتّى
ليقتل بعضنا بعضا خصاما
وشاء اللّه كيدكم فبتنا
كمثل الماء والخمر التئاما
فجهلا تبعثون الرّسل فينا
نديف لنا مع الأري السّماما
سنرمقهم إذا طلعوا علينا
كأنّا نرمق الدّاء العقاما
فإنّ عرى سددناها وثاقا
نموت ولا نطيق لها انفصاما
خف التّركي يحلف بالمثاني
وخفه كلّما صلّى وصاما
ومن يستنزل الأتراك خيرا
كمن يستقبس الماء الضّراما
هم نزعوا لواء الملك منّا
ونازعنا طغامهم الطّعاما
وقالوا: نحن للإسلام سور
وإنّ بنا الخلاقة (والإماما)
فهل في دين أحمد أن يجوروا
وهل في دين أحمد أن نضاما؟
إلى كم يحصرون الحكم فيهم
وكم ذا يبتغون بنا احتكاما
ألسنا نحن أكثرهم رجالا
إذا عدوا وأرفعهم مقاما
إذا طلعت ذكاء فليس تخفى
ولو حاكوا الظّلام لها لثاما
مخوّفنا المثقّفة العوالي
لقد هدّدت بالجمر النّعاما
سنوقدها تعير الشّمس نارا
ويعيي أمرها الجيش اللّهاما
وعلم المرء أنّ الموت آت
يهون عنده الموت الزّؤاما



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:24



الضفادع والنجوم

صاحت الضفدع لما شاهدت
حولها في الماء أظلال النجوم
يا رفاقي ‍ يا جنودي‍ احتشدوا
عبر الأعداء في الليل التخوم
فاطردهم ، واطردوا الليل معا
إنه مثلهم باغ أثيم
زعقة سار صداها في الدجى
فإذا الشطّ شخوص وحسوم
في أديم الماء من أصواتها
رعدة الحمى ، وفي الليل وجوم
مزّق الفجر جلابيب الدّجى
ومح من صفحة الأرض الرسوم
فمشت في سربها مختالة
كمليك ظافر بين قروم
ثم قالت: لكم البشرى ولي
قد نجونا الآن من كيد عظيم
نحن لو لم نقهر الشّهب التي
هاجتنا لأذاقتنا الحتوم
وأقامت بعدنا من أرضنا
في نعيم لم يجده في الغيوم‍
أيها التاريخ سجّل أننا
أمة قد غلبت حتى النجوم‍



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:25



كمنجة الشوا

كمنجة ((الشوّا)) عليك السلام
بهيكل الوحي وعرش الغرام
فيك التفت أرواح أهل الهوى
نجوى وشكوى وبكا وابتسام
وأودعت فيك الصّبا همسها
وخبّأ الأسرار فيك الظلام
وذاب فيك الحبّ ذوب الندى
في مبسم الورد وجفن الخزام
ردّي إلينا اليوم دنيا الرؤى
فإنّنا نشقى بدنيا الحطام
أجنحة الأشواق مقصوصة
أو موثقات، والأماني رمام
قد انقضى العمر وأرواحنا
مفطومة بالحرص ، بئس الفطام
ننأى عن الحسن ونشتاقه
ونهجر الماء ونشكو الأوام
ويبعث الحقل إلينا الشّذى
ونحن لا ننشق إلاّ الرّغام
نسير والأضواء من حولنا
كأنّنا في هبوة أو قتام
والماء يجري حولنا كوثرا
ونحن نستسقي السحاب الجهام
ونسهر الليل لغير الهوى
ما تنفع اليقظة والقلب نام؟
حتى نسينا كيف لون الضحى
ولم نعد نذكر سجع الحمام
خير من اليقظة عندي الكرى
إن كانت الغبطة بنت المنام
خلنا الهوى ترجع أيّامه
لم يرجع الحبّ ولا المال دام
فيا فتى ((الشهباء)) يا شاعرا ،
قد رفع الفنّ لأسمى مقام
رجعت بالسحر وكان انطوى
وجئتنا بالوحي في غير جام
هذا عصير الوحي في آلة
خرساء يجري فتنا للأنام
فإن تجدنا حولها عكّفا
فالمنهل العذب كثير الزّحام
فدغدغ الأوتار لا تكترث
أنّ تذهب الفتنة بالاحتشام
سعادة الأنفس في نشوة
من صورة أو نغم أو مدام
وقل لمن يحذر أن يشتكي
ويحبس الدمع لئلاّ يلام
إسمع فهذا وتر نائح
وانظر فهذا خشب مستهام
نيويورك ‍ يا ذات البروج التي
سمت وطالت كي تمس الغمام
لن تبلغي واللّه باب السما
إلاّ بأوتار كنار الشآم
فاصغي إلى ألحانه لحظة
تحتقري كلّ صنوف الكلام
وتدركي أنّ قصور المنى
تبقى ةتنهدّ قصور الرّجام
فرّحي معنا به واهتفي:
هذا أمير الفنّ، هذا الإمام‍

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:26



الشاعر والكأس

بات والكأس في الظلام
في حديث ولا كلام
هي في صمتها تضيء
وهو في صمته يضام
شاعر أنفق الصّبا
من غرام إلى غرام
ذاهل النفس بالرؤى
عن حطام وذي حطام
وعن الفقر والغنى ،
وعن الحرب والسلام
بالشفاه التي طفا
بين أهدابها الأوام
بالغواني تطيعه
والغواني لها احتكام
بالشّذى وهو فائح،
والشذى وهو بالكمام
بالسحاب الذي يسحّ
وبالخادع الجهام
بالأغاريد ، والبلابل،
والنور، والخزام
حوله الكون في وغى
وهو والكون في وئام
ما له الآن وحده
ساكن العرق كالنيام
ساهر غير أنه
خادر الروح والعظام
صامت مثل كتبه
وكدنيا بلا أنام
أترى عضّه الطوى؟
لا، ففي بيته طعام
لم تزل كأسه لديه
وفي كأسه مدام
وله تضحك البروق
ويبكي الحبا السجام
وله ترتعي الكواكب
في مسرح الظّلام
وله تلبس الرّبى
برد النور والغمام
وله يعبق الشّذى ،
وله تعصر المدام
وله يلمع النّدى ،
وله يسجع الحمام
وله الغادة المليحة
والفارس الهمام
كلّها ، كلّها له
وعلى غيره حرام
وهو ساه كأنما
بسواها له مرام
وجهه غير وجهه‍
أم على وجهه لشام
كالتماثيل حوله
من نحاس ومن رخام
لا اكتئاب ولا رضّى
لا بكاء ولا ابتسام
ليله ما أمرّها
ليلة اليأس ألف عام
بقي الحسن إنما
مات في الشاعر الهيام
فإذا الكون عنده
جدث كلّه رمام

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:27



أفاتحة أم ختام



قالها في رثاء الاسقف
عمانوئيل أبو حطب
ما وعظ الإنسان مثل الحمام
فليتّعظ بالصّمت أهل الكلام
أفصح من كلّ فصيح بنا
هذا الذي أعياه ردّ السلام
إنّي أراه وهو صمته
أروع من جيش كبير لهام
نامت جفون سهرت للعلى
من قبل أن ينجاب جنح الظلام
وسكن الوّثاب في صدره
من قبل أن يدرك كلّ المرام
يا لهفة القوم على كوكب
لاح قليلا واختفى في الغمام
ولهفة الدّين على سيّد
كان يرّجى في الخطوب الجسام
وصاحب قد كان في صحبه
كالروض فيه أرج وابتسام
ما غاب عنّا وكأنّي به
يفصله عن صحبه ألف عام
من الذي يطفىء من بعده
في المهج الحرّى ذكي الضرام؟
من الذي يمسح دمع الأسى
وماسح الأدمع تحت الرغام؟
يا نائما مستغرقا في الكرى
خطبك قد أقلق حتى النيام
خبّر، فإنّ القوم في حيرة
هل الرّدى فاتحه أم ختام
وهل صحيح أنّ كلّ المنى
يطحنها صرف الرّدى كالعظام ؟
وهل حقيق أنّ أهل العلى
والفضل بعد الموت مثل الطغام؟
أم بعد هذا يقظة حلوة
ينسى بها المرء الشقا والسّقام؟
ويصبح النابه في مأمن
من عنت المال وعيث الحسام؟
وتستوي الحالات في حالة
لا حيف فيها، لا أذى ، لا انتقام؟
خبّر، وحدّث، كلّنا حائر
ذو الجهل منّا والأريب الهمام
لأيّما أمر يعيش الورى ؟
لأيّما أمر يموت الأنام؟
وأين دار ليس فيها شقا
إن لمتكن هاتيك دار السلام؟
نم آمنا، فالمرء بعد الردى
كالفكر ، لا يزرى به ، لا يضام




avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:29



أمة تفنى وأنتم تلعبون

أعلى عيني من الدّمع غشاء
أم على الشّمس حجاب من غمام
غامض نور الطّرف أم غارت ذكاء
لست أدري غير أني في ظلام
ما لنفسي لا تبالي الطّربا
أين ذاك الزّهو ، أين الكلف؟
عجبا ماذا دهاها عجبا
فهي لا تشكو ولا تستعطف
ليتها ما عرفت ذاك النّبا
فالسّعيد العيش من لا يعرف
لا ابتسام الغيد، لا رقص الطّلاء
يتصبّاها ولا شدو الحمام
بالكرى عني وبي عنه جفاء
أنا وحدي... أم كذا كلّ الأنام؟
لاأرى لي من همومي مهربا
فهي في هذا وذيّاك الطّريق
في الرّبى فوق الرّبى تحت الرّبى
في الفضاء الرّحب في الرّوض الأنيق
في اهتزاز الغصن في نفح الصّبا
في انسجام الغيث في لمح البروق
كلّما أومض برق أو أضاء
بتّ أشكو في الدّجى وقع السّهام
في ابتسام الفجر للمرضى شفاء
وابتسام الفجر فيه لي سقام
تعتريني هزّة كالكهربا
كلّما حنّ مشوق لمشوق
علّمت عيني السّهاد الكوكبا
وفؤادي علّم البرق الخفوق
ما دعوت الدّمع إلاّ انسكبا
يا دموعي أنت لي أوفى صديق
لم أر كاليأس يغري بالبكاء
لا ولا كالدمع يفشي المستهام
فاستعينوا بالبكا يا تعساء
كلّما اشتدت بكم تار الهيام
خلت قلبي بالأسى منفردا
وأنا وحدي صريع المحن
وتوهّمت الأسى لن يجدا
سكنا في غير قلبي المثخن
وظننت الدّهر مهما حقدا
سوف لا يفجعني في وطني
فإذا تلك المغاني في شقاء
وإذا كلّ فؤاد في ضرام
ذهبت كلّ ظنوني في الهواء
وتوّلت مثل أضغاث المنام
لا تأمني إن أنا لمت القضا
ولم الدّهر الّذي أخنى علّي
لم تدع فيّ اللّيالي غرضا
والضّنى لم يبق مني غير في
لا تسلني: أيّ خطب عرضا
في الحشا وجد وفي المقول عيّ
قلّ غربي سالب السّيف المضاء
والشّذى الزّهرة والعقد النّظام
وإذا ما غلب اليأس الرّجاء
هانت الشّكوى ولم يجد الكلام
بصرت لكن مثلما شاء الكمد
شاعرا من مقلتي أرتجل
صدّ ما كان بنفسي عنه صد
وتجافاني الكلام المرسل
عقد الحزن لساني فانعقد
أيّ سيف ما اعتراه الفلل؟
بي هموم كلّما لاح الضّياء
ضربت فوق عيوني بلثام
وشجون كلّما جنّ المساء
قطعت بين جفوني والمنام
لا أرى غير خيالات تسير
مهطعات عن يساري واليمين
فوق أرض من دماء وسعير
في فضاء من هموم وشجون
عجبا ... أين ابتسامات الثّغور
ما لقومي كلّهم باك حزين
كلّ ما أسمع نوح وبكاء
كلّ ما أبصر ((صرعى ورمام))
زلزلت زلزالها هذي السّماء
أم ترى فضّت عن الموتى الرّجام
وقع الأمر الّذي لا يدفع
وجنى الجاني على تلك الرّبوع
واحتواها نهم لا يشبع
فاحتوى سكّانها خوف وجوع
فهي إمّا دمنة أو بلقع
وهم إمّا قتيل أو صريع
إن شكت قالت على الدّنيا السّلام
عبث الإنسان فيها والقضاء
آه من جور اللّيالي والطّغام
ربّ طفل طاهر ما أثما
مات موت الآثم المجرم
كان مّمن يرتجي لو سلما
للعلى لكنّه لم يسلم
كوكب ما كاد يبدو في السّما
طالعا حتّى اختفى كالحلم
غاض مثال الماء في الأرض العراء
ما عهدت البدر مثواه الرّغام
هكذا أودت به ريح الشّتاء
زهرة لم تنفتح عنها الكمام
ربّ شيخ أقعدته الحادثات
ومشى ((الأبيض)) في لّمته
وثناه الضّعف عن حمل القناة
وعن السّابق في حلبته
كان من قبل حلول الكارثات
آمنا كالنّسر في وكنته
لاهيا يذكر أيّام الصّباء
ولياليه وفي الثّغر ابتسام
حكم العاني عليه بالفناء
وأبى المقدور إلاّ أن يضام
وفتى كالغصن ريّان نضير
تحلم الخود به إذ تحلم
وتراه للهوى بين البدور
فتراه فوقّهنّ الأنجم
ألمعيّ الذّهن والقلب الكبير
ملك في بردتيه ضيغم
بات لا يقوى على حمل الرداء
منكباه وهو في العشرين عام
ما به عجز ولا داء عياء
غير أنّ الجوع قد هدّ العظام
وصغار مثل أفراخ القطا
يتضاغون من الجوع الشّديد
وهنت أعصابهم لما سطا
والطّوى يوهن عزمات الأسود
أرأيت العقد إمّا انفرطا
هكذا دمعهم فوق الخدود
زهقت أرواحهم في شكل ماء
للأسى ، للّه ما أقسى الحمام
يا رعى اللّه نفوس الشّهداء
وسقى أحداثهم صوب الغمام
أيّها الجالون عن ذاك الحمى
إنّ في ذاك الحمى ما تعلمون
ضيم في أحراره واهتضما
ووقفتم من بعيد تنظرون
لا؛ ومن شاء لنا أن ننعما
ما كذا يجزي الأب البّر البنون
كلكم يا قوم في البلوى سواء
لا أرى في الرّزء لبنانا وشام
في ربى لبنان قومي الأصفياء
وبأرض الشّام أحبابي الكرام
اللّيالي غاديات رائحه
بالدّواهي وأراكم تضحكون
ما اتّعظتم بالسّنين البارحه
لا ولا أنتم غدا متّعظون
يا لهول الخطب!.. يا للفادحه
أمة تفنى وأنتم تلعبون
فادفنوا أضغانكم يا زعماء
يبعث اللّه من القبر الوئام
وابسطوا أيديكم يا أغنياء
أبغض السّحب إلى الصّادي الجهام

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:30



صوت من سورية

صوت من سوريا الجميلة
صوتك لالعذب الرخيم
ضاحك مثل الخميلة
لا عب مثل النسيم
*
يا أخا الورقاء
فالغنا شعر السماء
فهو في الغصن تئنّ
وهو في النجم بهاء
صوت سوريا الجميلة
صوتك العذب الرخيم
ضاحك مثل الخميلة
لاعب مثل النسيم
*
غنّنا حتّى نميلا
مثل أغصان الأراك
كم بنا صبا عليلا
لا يداويه سواك ؟
صوت سوريا الجميلة
صوتك العذب الرخيم
ضاحك مثل الخميلة
لاعب مثل النسيم
*
أيّها المحزون هيّا
واسمع اليوم الكنار
ساجعا سجعا شجيّا
ذاكرا تلك الديار
صوت سوريا الجميلة
صوتك العذب الرخيم
ضاحك مثل الخميلة
لاعب مثل النسيم
*
ليتنا كنّا طيورا
حول عين أو غدير
نرشف الماء نميرا
نلقط الحبّ النثير
صوت سوريا الجميلة
صوتك العذب الرخيم
ضاحك مثل الخميلة
لاعب مثل النسيم
*
موطن نهوى سهوله
مثلما نهوى رباه
الصّبا فيه عليله
تتداوى بنداه
*
كم بدا البدر ضحوكا
راقصا فوق الكروم
واستوى اللّيل ممليكا
لابسا تاج النّجوم
صوت سوريا الجميلة
صوتك العذب الرخيم
ضاحك مثل الخميلة
لاعب مثل النسيم


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:31



البدر الآفل

أبعدك يعرف الصّبر الحزين
وقد طاحت بهجته المنون ؟
رمتك يد الزمان بشرّ سهم
فلمّا أن قضيت بكى الخؤون
رماك و أنت حبّه كلّ قلب
شريف ، فالقلوب له رنين
و لم يك للزمان عليك ثار
و لم يك في خلالك ما يشين
و لكن كنت ذا خلق رضيّ
على خلق لغيرك لا يكون
و كنت تحيط علما بالخفايا
و تمنع أن تحيط بك الظنون
كأنّك قد قتلت الدّهر بحثا
فعندك سرّه الخافي مبين
حكيت البدر في عمر و لكن
ذكاؤك لا تكوّنه قرون
عجيب أن تعيش بنا الأماني
و أنّا للأماني نستكين
و ما أرواحنا إلاّ أسارى
و ما أجسادنا إلاّ سجون
و ما الكون مثل الكون فان
كما تفنى الدّيار كذا القطين
لقد علقتك أسباب المنايا
وفيّا لا يخان و لا يخون
أيدري النعش أيّ فتى يواري
و هذا القبر أيّ فتى يصون ؟
فتى جمعت ضروب الحسن فيه
و كانت فيه للحسنى فنون
فبعض صفاته ليث و بدر
و بعض خلاله شمم و لين
أمارات الشّباب عليه تبدو
و في أثوابه كهل رزين
ألا لا يشمت الأعداء منّا
فكلّ فتى بمصرعه رهين
...
أيا نور العيون بعدت عنّا
و لمّا تمتليء منك العيون
و عاجلك الحمام فلم تودّع
و بنت و لم يودّعك القرين
و ما عفت الوداع قلى و لكن
أردت و لم يرد دهر ضنين
فيا لهفي لأمّك حين يدوّي
نعيّك بعد ما طال السّكون
و لهف شقيقك النّائي بعيدا
إذا ما جاءه الخبر اليقين
ستبكيك الكواكب في الدّياجي
كما تبكيك في الرّوض الغصون
و يبكي أخوة قد غبت عنهم
و أمّ ثاكل و أب حزين
فما تندى لنا أبدا ضلوع
عليك ، و ما تجفّ لنا شؤون
قد ازدانت بك الفتيان طفلا
كما يزدان بالتّاج الجبين
ذهبت بزينه الدّنيا جميعا
فما في الدهر بعدك ما يزين
و كنت لنا الرجاء فلا رجاء
و كنت لنا المعين فلا معين
أبعدك ، يا أخي ، أبغي عزاء
إذا شلّت يساري و اليمين ؟
يهون الرزء إلاّ عند مثلي
بمثلك فهو رزء لا يهون
عليك تقطّع الحسرات نفسي
و فيك أطاعني الدّمع الحرون
فملء جوانحي حزن مذيب
و ملء محاجري دمع سخين
و ما أبقى المصاب على فؤادي
فأزعم أنّه دام طغين
يذود الدمع عين عيني كراها
و تأبى أن تفارقه الجفون
لقد طال السّهاد و طال ليلي
فلا أدري الرّقاد متى يكون
كأنّ الصبح قد لبس الدّياجي
عليك أسى لذلك ما يبين
جزاك الله عنّا كلّ خير
و جاد ضريحك الغيث الهتون



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:34



يا جارتي

قالت لجارتها يوما تسائلها
عنّي ، و في طرفها الوسنان أشجان
ما بال الفتى في الدّار معتزلا
كما توحّد نسّاك و رهبان
يأتي المساء عليه و هو مكتئب
و يرجع اللّيل عنه و هو حيران
يمرّ بالقرب منّا لا يكلّمنا
و للحديث مجال ، و هو ملسان
و إن نكلّمه لا يفقه مقالتنا
إلاّ كما يفقه التّسبيح سكران
إذا تبسّم ، لا تبدو نواجده
و إن بكى ، فله نزع و إرنان
كأنّما كلّ عضو فيه بركان
فلا ابتسام ذوات الغنج يطربه
و لا ابنه الحان تصيبه و لا الحان
أماله أمل حلو يلذّ به
كما تلذّ بمرأى النّور أجفان
أماله جيرة في الأرض يألفهم
يا جارتي ، كان لي أهل و جيران
فنبّت الحرب ما بيني و بينهم
كما تقطّع أمراس و خيطان
فاليوم كلّ الذي في مهجتي ألم
و كلّ ما حولهم بؤس و أحزان
و كان لي أمل إذا كان لي وطن
فيه لنفسي لبانات و خلّان
فجرّدته اللّيالي من محاسنه
كما يعرّى من الأشجار بستان
فلا المغاني التي أشتاق رؤيتها
تلك المغاني ، و لا السّكان سكّان
لو المروءة تدري أيّ فاجعة
بالشام ، ناح عليها الإنس و الجان
و لو يبثّ بنو لوعتهم
لاهتزّت الأرض لمّا اهتزّ لبنان
قالت : شكوت الذي بالخلق كلّهم
و ما كذبتك إنّ الحرب طوفان
تساوت الناس في البلوى ، فقلت لها
هيهات ، ما هان قوم مثلما هانوا
أمن يموت و لا ستر يظلّله
كمن عليه أكاليل و تيجان ؟
قالت ، و يا ويح نفسي من مقالتها
كفكف دموعك ، بعض الحزن أهوان
لو كان قومك أهلا للحياة لما
ماتوا و في أرضهم ترك و ألمان
و كلّ من لا يرى في الذّلّ منقصة
لا يستحقّ بأن يبكيه إنسان
كفّي ملامك يا حسناء و اتّئدي
فإنّ مدح ذوي العدوان عدوان
و أنت من أمّة تأبى خلائقها
أن يقتل الطّير في الأقفاص سجّان
و إنّ قومي طيور غير كاسرة
سطت عليها شواهين و عقبان
لا تحسبي أنّني أبكي لمصرعهم
فكلّنا للرّدى شيب و شبّان
لكن بكيت من الباغي يعذّبهم
و هم شيوخ و أطفال و نسوان
ورحت أشكو إليها و هي ساهية
لكنّما قلبها الخفّاق يقظان
حتّى انتهيت فصاحت و هي مجهشة
يا ليت ما قلته زور و بهتان
بل ليتني لم أسائل جارتنا
بل ليت قلبي إذ ساءلت صوّان
ياليت شعري و هذي الحرب قائمة
هل تنجلي و لنا في الشّام إخوان ؟
و هل تعود إلى لبنان بهجته
و هل أعود و في لبنان نيسان ؟
فأسمع الطير تشدو في خمائله
و أبصر الحقل فيه الشّيخ و البان ؟
بني بلادي ، و لا أدعو بخيلكم
غير البخيل له قلب ووجدان
بني بلادي ، و لا أدعو جبانكم
ما للجبان و لا لي فيه إيمان
بني بلادي ، و كم أدعو ...! أليس لكم
كسائر الخلق أكباد و آذان ؟
لا تضحكوا و بأرض الشّام نائحة
و لا تناموا و في لبنان سهران !



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:35



امتنان

ما لقلبي يلجّ في الخفقان
لا أنا عاشق و لا أنا جان
أبتغي أن أقول شيءا فيعصاني
لساني ، و السحر تحت لساني
أنا كالطائر الذي اندفق السحر
عليه فغصّ بالألحان
أو كفلك في البحر أوفى عليها
عارض بعد عارض هتّان
غلبتني عواطف الصّحب حتّى
صرت في حاجة إلى ترجمان
أين في موكب القريض لوائي
قد طواه بيانهم و طواني
أيّها المادحون خمري رويدا
منكم الخمرة التي في دناني
من أنا ؟ ما صنعت ؟ كي تعصبوا بالتاج
رأسي و أيّ شأن شأني ؟
لا افتخار لنحلة حقلا
فعادت من زهرة بالمجّاني
أنا من روضكم قطفت أزاهيري ،
و من بحركم غرفت جماني
إن أكن فرقدا فأنتم سمائي
أو هزارا فأنتم بستاني
أيّ بدع إن أخرج الحقل للناس
صنوف النبات في نيسان ؟
ليس لي من قصائدي غير أوزان ،
و ليست أصيلة أوزاني
أصدق الشعر في الحياة و فيكم
ليس غير الأظلال في ديواني
...
ما هو الشعر ؟ . إنّني ما رأيت
اثنين إلاّ وفيه يختصمان
قال قوم " وحيّ ينزّله الله
" و قوم " نفث من الشيطان "
ضلّ هذا وذا ، فما حفز الانسان
شيء للشعر كالإنسان
يعشق المرء ذاته في سواه
و يحبّ " الإنسان " في الأكوان
أنا من أجله بنيت قصوري
و فرشت الدروب بالرّيحان
أنا من أجله سكبت خموري
وشددت الأوتار في عيداني
أنا من أجله رجعت من الروضة
في راحتيّ بالألوان
و استعرت التهليل من جدول
الوادي ، و ضحك الرضى من الغدران
و من الشمس في الأئل
و الإصباح ذوب اللّجين و العقيان
و حملت الجلال من أرض ( سوريا )
إليه و السحر من لبنان )
نحن أهل الخيال أسعد خلق
الله في حالة الحرمان
كم زهدنا بثروة من نضار
قنعنا بثروة من أماني
وانطوينا موكب من ضياء
و سطعنا في غمرة من دخان
نتراءى على الصعيد صعاليك
و لكن أرواحنا في العنان
إن ظمئنا وعزّ أن نرد الماء
روانا تصوّر الغدران
و إذا غابت النجوم اهتدينا
بالرؤى ، بالرجاء ، بالإيمان
لا يعدّ الورى علينا اللّيالي
نحن قوم نعيش في الأزمان
...
ردّ عنّي الكؤوس ، يا أيّها السّاقي ،
فروحي نشوى بخمر المعاني
بالقوافي ( جداولا ) من وفاء
و الأغاني ( خمائلا ) من حنان
زهد الناس حين دارت عليهم
بالتي في كؤوسهم و القناني
...
أيّها اللّيل أنت أبهى من الفجر
و إن كنت أسود الطيلسان
بالوجوه الزهراء ، بالأنفس السمحاء ،
من يعرب و من غسّان
بملوك البيان ، بالأدب الرائع ،
بالمنشدين ، بالألحان
بالغواني ، فديتهنّ ، فأسمي الشعر
و الفنّ في الحياة الغواني
هذه الشمس هل رأى الناس
وجها مثلما في البهاء و اللّمعان
تتجلّى لنا على اليسر و العسر
و نمشي في نورها الفتّان
قد نسينا شعاعها و سناها
عندما أشرقت وجوه الحسان
قسّم الدهر - أنت ، يا ليل ، شطر
من حياتي ، و العسر شطر ثان
أنت عصر مستجمع في سويعات ،
ودنيا رحيبة في مكان
قد تلاقت فيك القلوب على الحبّ
تلاقي الأجفان بالأجفان
لا تقولوا دقائق و ثوان
ذاهيات فالعمر هذي الثّواني
...
أنا ما عشت سوف أذكر بالشّكر
جميل الرّفاق و الأخوان
و إذا متّ في غد فسيأتيكم
ثنائي من ظلمة الأكفان

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:36



ذكرى

إنّي امرؤ لا شيء يطرب روحه
و يهزّها كالزهر و الألحان
أللّحن من قمريّة أو منشد
و الزهر في حقل و في بستان
هذا يحرّك بي دفين صبابتي
و يهزّ ذاك مشاعري و كياني
يهوى الملاحة ناظري صورا ترى
و أحبّها في مسمعيّ أغاني
و أحبّها نورا جميلا صافيا
متألّقا في النفس و الوجدان
و أحبّها سحرا يرفّ مع النّدى
و يموج في الألوان كالألوان
و أحبّها ذكرى تطيف بخاطري
لأخ هويت ، و غادة تهواني
أو مجلس للحبّ في ظلّ الصبا
إنّ الحياة جميعها هذان
أو في خيال منازل أشتاقها
كم من جمال في خيال مكان
و لقد نظرت إليكم فكأنّما
أنا في الربيع و في ربى لبنان
أصغي إلى النسمات تروي للربى
ما قالت الأشجار للغدران
و إلى السّواقي و هي تنشد للصبا
و الحبّ ، في الفتيات و الفتيان
و إلى الأزاهر كلّما مرّت بها
عذراء ذات ملاحة و بيان
متهامسات : ما نظنّ ( فلانة )
أحدا بها أولى من ( ابن فلان)
يا ليت ينثرنا الغرام عليها
من قبل ينثرنا الخريف الجاني "
ألفت مجاورة الأنام فأصبحت
و كأنّها شيء من الإنسان
فإذا نظرت إليها متأمّلا
شاهدت حولك وحدة الأكوان




avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:38



معركة بورغاس

هذي الوغى مشبوبة النيران
مشدودة الأسباب والأقران
شابت مفارقها وكانت طفلة
عذراء منذ دقائق وثوان
طوى السّلام فليس ينشر بعدها
أو يبعث الملحود في الأكفان
شقوا الطّروس وحطّموا أقلامكم
أليوم يوم شواجر المرّان
هانت على الصّمصام كلّ يراعة
ما لليراعة في الحروب يدان
يا صاحبي ليس الوغى من مذهبي
هاتيك وسوسة من الشّيطان
فالنّاس إخوان وليس من النّهى
أن يفتك الإخوان بالإخوان
لو تعقل الأجناد أنّ ملوكها
أعداؤها انقلبت على التيجان
قوم إذا شاؤوا الصّعود لمطلب
تخذوا مراقيهم من الأديان
أو إن كرهت الحرب كنت يراعة
وإذا قتلت أخاك غير جبان؟
إن كان قتل النّفس غير محرم
ما الفرق بين المرء والحيوان؟
الحرب مجلبة الشّقاوة للورى
والحرب يعشقها بنو الإنسان
لمن الخميس خوافق راياته
متماسك الأجزاء كالبنيان
متألب كاللّيل جنّ سواده
مستوفز كالقدر في الغيان
متدّفق كالسّيل في الغدرا
متدفّع كالعاصف المرتان
تتنزلزل الأطواد من صدماته
وتظّل منه الأرض في رجفان
عجلان يكتسح البلاد وأهلها
إنّ الشّقىّ العاجز المتواني
في كلّ سرج ضيغم متحفّز
في كفّه ماضي الشّباة يمان



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:39



البغضاء

لا تبغض ((الرّوس)) لكن لا تحبّهم
فحربنا حرب أقران لأقران
ولا ((الفرنسيس)) ما هم بالعداة لنا
لكنّهم غير أصحاب وإخوان
إنّا نبادلهم والنّع منسدل
لكنّهم بطعن ونيرانا بنيران
وذي بيارقنا في ((الفوج)) خافقة
وجيشنا ظافر في كلّ ميدان
قلوبنا ليس فيها غير موجدة
ذو الشّيب فيها وفحم الشّعز سيّان
نهوى ونحن جموع لا عداد لها
كواحد وكذا نقلى كإنسان
عدوّنا واحد؛ الكلّ يعرفه
ذاك الحسود الخبيث الماكر الشّاني
تردّنا عنه أمواج يلوذ بها
سميكة كالنّجيع اليابس القاني
أرى به، وهو في الطّوفان مختبىء
طوفان غيظ توارى خلف طوفان
قد أصبح الماء يحميه ويمنعه
الويل للماء منّا إنّه جان
قفوا أمام القضاء العدل كلكم
وليحلفنّ يمينا كل ألماني
غليظة كالحديد الصّلب ، صارمة
كالموت ، تبقّى لأزهار وأزان
أن نبغض البغض لا تبلى مرائره
ولا يقاس ولا يحصى بميزان
وان نردّده في كلّ ناحية
وأن نكرّره تكرير ألحان
وأن نعلّم منّا كلّ ذي كبد
أن يبغض القوم في سرّ وإعلان
بغضا إلى نسلينا بالإرث منتقلا
إلى بنيهم ومن جيل إلى ثاني
عدوّنا واحد، الكلّ يعرفه
ذاك الحسود الخبيث الماكر الشّاني
إنكلترا!!
ألا اسمعوا أيّها الألمان واعتبروا
فأنتم أهللا ألباب وأذهان
... في حقل جلس الوّاد كلّم
كمحكم العقد أو مرصوص بنيان
وقام واحدهم والكأس في يده
كأنّها قبس أو عين غضبان
فقال: يا قوم ((هذا سرّ يومكم))
ألا اشربوا ؛ إنّ اليوم سرّان
مقالة فعلت في الجمع فعلتها
فأصبحوا وكأنّ الواحد اثنان
ما ضربة السّيف من ذي مرّة بطل
ومستطير اللّظى من قلب صوّان
ولا السّفينة في التّيار جارية
ولا الشهاب هوى في إثر شيطان
أمضى وأنفذ منها وهي خارجة
من فيه كالسّهم من أحشاء مرتان
فضاء من كان في الكأس التي ارتفعت
ومن يريد ويعني القائل العاني؟
إنكلترا!!
بني بريطانيا نادوا جموعكم
واستصرخوا الخلق من إنس ومن جان
وابنوا المعاقل والأسوار من ذهب
واستأجروا الجند من بيض وعبادن
مروا أساطيلكم في البحر ترصدنا
وترصد البحر من موج وحيتان
تاللّه لا ذي ولا هذي تردّ يدا
إذا رمت دكت البنيان والباني
لا نبغض الرّوس لكن لا نحبّهم
فحربنا حرب أقران لأقران
ولا الفرنسيس ، ما هم بالعداة لنا
لكنّهم غير أصحاب وإخوان
إنّا نبادلهم والنّقع منسدل
طعنا بطعن ونيرانا بنيران
نأتي ويأتون والهيجاء قائمة
بكل ماض وفتّاك وطعّان
لكنّما في غد يرخي السّلام على
هذي الوغى وعليهم سترنسيان
ويمّحي كلّ بغض غير بغضكم
فإنّه آمن من كلّ نقصان
حقد القلوب عليكم لا يزول وإن
زلتم وزلنا وزال العالم الفاني
في الأرض بغضكم والماء مثلهما
والبغض في الحرّ مثل البغض في العاني
الكوخ يبغضكم والقصر يبغضكم
وكلّ ذي مهجة منّا ووجدان
نهوى ونحن جموع لا عداد لها
كواحد وكذا نقلى كأنسان
عدوّنا واحد؛ الكلّ يعرفه
ذاك الحسود الخبيث الماكر الشّاني
إنكلترا!!

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:40



في سبيل الاصلاح

حيّا الصّبا عني ربى لبنان
حيث الهوى ومراتع الغزلان
ورعى المهيمن ساكنيه فإنّهم
في خير أرض خيرة السكّان
قوم صفت أخلاقهم ووجوههم
فالحسن مجموع إلى الإحسان
لهم الأيادي البيض والشّيم التي
لو مثلت كانت عقود جمان
شيم الكرام قصائد في الكون غرّ ،
وهى في شيم الكرام معان
قوم إذا زار الغريب بلادهم
جعلوه منهم في أجل مكان
إن خفت شرّ طوارق الحدثان فاقصدهم،
تخفك طوارق الحدثان
لو أنّ في كيوان دار إقلتي
لهجرت كيوانا إلى لبنان
قيّدت قلبي في هواه فلم أعد
أهوى السّوى إذ ليس لي قلبان
والحبّ تجمل في الشبيبة والصّبى
كجمال زهر الرّوض في نيسان
هو جنّة الخلد التي منّى بها
رسل الهدى قدما بني الإنسان
خلت الدّهور ولا يزال كأنّما
بالأمس شادته يد الرحمن
يا ساكنيه تحية من نازح
إن التحيّة لهي جهد العاني
أصبحتم فوق الممالك رقعة
لولا وجود معاشر(الغربان)
قوم قد اتخذوا الديانة بينكم
شركا لصيد الأصفر الرّتان
فتظاهر بالزّهد حتى أوشكت
تخفى دخائلهم على اليقظان
وتفنّنوا بالمكر حتى أصبحوا
وغبّيهم أدهى من الشيطان
ضربوا على الشّعب الرّسوم شراهة
حسب التعيس ضرائب السّلطان
كفروا بنعمته التي أسداهم
ورموه بالإحاد والكفران
ولقد تفانوا في انتهاك حقوقه
وهو المحبّ رضاهم المتفاني
حتّى حسبنا أنه ينحطّ عن
كسل ، ولم قطّ بالكسلان
لكنّه يسعى ويذهب سعيه
للقّس والشّماس والمطران
لولا احترامي مذهبا عرفوا به
لكشفت مستوارتهم ببيان
فتنّهبوا إن كنتم في غفلة
فالدّهر بالمرصاد للغفلان
إنّ الأبالس حين أعيا أمركم
جاءتكم في صورة الرّهبان
فحذرا من أن تخدعوا بلباسهم
فهم الضّواري في لباس الضّان
من يتبع العميان حبّا بالهدى
لا يأمننّ تعثّر العميان
**
فجعل قوم يلومونه على ذلك فقال:
- - -
إن كان لي ذنب وهم غفرانه
آثرت أن أبقى بلا غفران
أو كنت في النيران حيث لديهم
منها النجاة رضيت بالنيران
أشهى إلى من الذّل الرّدى
لا يرتضي بالذّل غير جبان

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:41



زهرة اقحوان

كلن في صدري سرّ كامن كالأفعوان
أتوقّاه وأخشى أن يراه من يراني
وإذا لاح أمامي عقل الذعر لساني
فكأني عند بحر هائج أو بركان
لم أخفه غير أني خفت أبناء الزمان
ولكم فان نظيري خاف قلبي بطش فان
***
لم يسع سري فؤادي، لم تسع المعاني
فقصدت الغاب وحدي والدّجى ملقى الجران
ودفنت السرّ فيه مثلما يدفنّ جان
ورأى الليل قتلي فبكاه وبكاني
إنّ للّيل دموعا لا تراها مقلتان
كنت حتى مع ضميري أمس في حلرب عوان
فانقضى عهد التجافي وأتى عهد التداني
خدّرت روحي فأمسى شأن جلّ الخلق شأني
لا أرى في خمر معنّى ، ولكم فيها معاني
فكأني آله العاصر أو إحدى الأواني
لم يعد قلبي كالبرق شديد الخفقان
لم تعد نفسي كالنجمة ذات اللمعان
بتّ لا أبكي لمظلوم ولا حر مهان
لا ولا أحفل بالباكي ولو ذو صولجان
صرت كالصخر سواء هادم عندي وبان
***
يا لآمالي الغوالي ! يا لأحلامي الحسان!
طوت الغابة سري فانطوت معه الأماني
ضاع لما ضاع شيء من كياني بل كياني
في صباح مستطير كمصباح المهرجان
لبست فيه الروابي حلة من أرجوان
وتبدّى الغاب من أوراقه في طيلسان
ساقني روح خفي نحو ذيّاك المكان
فإذا بالسرّ أضحى زهرة من أقحوان

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:42



الفردوس الضائع

حتّى تمشّى النّوم في الأجفان
وكما يرى الوسنان راء كأنّه
في النّعش ميت هامد الجثمان
وعلى جوانب نعشه صفّان
من جند ((ألبرت)) الرّفيع الشّان
يبكونه لا شامتين بموته
ليس الشّماتة عادة الشجعان
ورأى حواليه جماهير الورى
تستعلرض الملحود في الأكفان
وكأنّما كره اختلاط رفاته
في الأرض بالضّعفاء والعبدان
أو أنّ مرأى الحشد أقلق روحه
في جسمه فهفا إلى الطّيران
ومن العجائب في كرى أنّ الفتى
يغدو به وكأنّه شخصان
...
أمّ السّماء وقد توهّم أنّه
لا شكّ والجها بلا استئذان
ما زال يرقى صاعدا حتى انتهى
حيث الغناء مثالث ومثاني
فرمى بناظره فأبصر بابها
فمشى إليه مشية العجلان
وأقام يفرعه فأقبل ((بطرس))
ذو الأمر في الفردوس والسّلطان
وأدار فيه لحظه فإذا به
ضيف، ولكن ليس كالضّيفان
ما جاءنا بك؟ صاح ((بطرس)) غاضبا
يا شرّ إنسان على الإنسان
إذهب فما لك في السّما من موضع
يا أيّها الرّجل الأثيم الجاني
ثمّ انثنى للباب يحكم سدّه
والضّيف لم ينبس ببنت لسان
ما ذي الفظاظة ؟ قال((وليم)) وانثنى
لليأس كالمصفود في الأقرا
وبمثل لمح الطّرف أسرع هابطا
نحو الجحيم يقول ذاك مكاني
هيهات يحرم من جهنّم عائد
من جانب الفرّدوس بالحرمان
حتّى إذا ما صار دون رتاجها
سميع ((الزّعيم)) يصيح بالأعوان
أبني جهنّم أوصدوا أبوابكم
واستعصموا كالطّير بالأوكان
كونوا على حذر ففي هذا الضّحى
يأتي إلينا قيصر الألمان
إن كنتم لم تعلرفوه فإنّه
رجل بلا قلب ولا وجدان
أخشى على أخلاقكم إن زاركم
وهي الحسان تصير غير حسان
إيّاكم أن تسمحوا بدخوله
فدخوله خطر على السّكان
أمري لكم أصدرته فخذوا به
وحذار ثمّ حذار من عصياني
ماذا تراني؟ صاح ((وليم)) باكيا
حتّى الأبالس لا تحبّ تراني
ابليس ، يا شيخ الزّبانية الألى
كانوا لأخداني من الأخدان
رحماك بي ،فاللّيل قاس برده
والهول يملأ ناظري وجناني
بجهنّم، بالسّاكني حجراتها
بمواقد النّيران ، بالنّيران
وبكلّ شيطان مريد ماكر
وبكلّ تابع مارد شيطان
مر ينفتح باب الجحيم فإنّني
قد كاد يجمد للصقيع لساني
يا ليت شعري أين أذهب بعدما
سدّ السّبيل وأوصد البابان
مر لي بزاوية أزجّ بمهجتي
فيها، وإن تك من حميم آن
هلاّ قبلت تضرّعي؟ فأجابه
إبليس، وهو يروع كالسّرحان
لو كنت أعلم ما سكتّ فلا تزد
لا أرى للحيران في الحيران
عبثا تحاول أن تصادف عندنا
نزلا، فهذا ليس بالإمكان
لا تذكرنّ ليّ الحنان وما جرى
مجراه، إني قد قتلت حناني
لا يدخلنّ جهنّما ذو مطمع
بالمجد أو بالأصفر الرّنّان
إن كنت تشتاق الإقامة في اللّظى
فالنّار والكبريت كلّ مكان
فاجمعهما واصنع لنفسك منهما
ولمن تحبّهم جحيما ثاني
وهنا تقهقر ((وليم)) ثمّ اختفى
ما بين ليل حالك ودخان
فأفاق مذعورا يقلّب طرفه
للرّعب في الأبواب والحيطان
ويقول لا أنساك يا حلمي ولو
نسجت علّي عناكب النّسيان
ما راعني أنّي طردت من السّما
أنا قانط من رحمة الدّيّان
لكنّ طردي من جهنّم، إنّه
ما دار في خلدي ولا حسباني


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:43



الشجاع

لا أحبّ الإنسان يرضخ للوهم،
ويرضى بتاففهات الأماني
إنّ حيّا يهاب أن يلمس النور
كميت في ظلمة الأكفان
وحياة أمدّ فيها التوقّي
لا توازي في المجد بضع ثوان
ألشجاع الشجاع عندي من أمسى
يغنّي والدمع في الأجفان


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:45



الحرب العظمى

لو استطيع كتبت بالنّيران
فلقد عييت بكم وعيّ بياني
ولكدت استحي القريض وأتّقي
أن يستريب يراعتي وجناني
أمسى يعاصيني لما جشّمته
فيكم وكنت وكان طوع بناني
يشكو إلّي وأشتكي إعراضكم
اللّه في عان يلوذ بعان
عاهدته أن لا أثير شجونه
أو يستير كوامن الأشجان
يا طالما استبكيته فبكى لكم
لولا الرّجاء بكيته وبكاني
كم ليلة أحيتها متململا
طرفي وطرف النّجم ملتقيان
تحنو على قلمي يميني والدّجى
حان على فتيات والفتيان
أجلو عرائسه لكم وأزفها
ما بين بكر كاعب وعوان
متألما فيكم وفي أبنائكم
وهم وأنتم نائمو الأحزان
ما غال نومي حبّ معسول اللّمى
ممنوعه، لكن هوى الأوطان
أنفقت أيّام الشّباب عليكم
في ذّمة المضي الشّباب الفاني
كم تسألوني أن أعيد زمانه
يا قوم ، مرّ زمانه وزماني
هان اليراع على البواتر والقنا
ما تصنع الأقلام بالمرّان
ليس الكلام بنافع أو تغتدي
حمر المضارب خلف كلّ لسان
والشّعب ليس بمدرك آماله
حتّى يسير على النّجيع القاني!..
***صلّ الحديد وشّمرت عن ساقها
وتنكّر الإخوان للإخوان
فالخيل غاضبة على أرسانها
والبيض غاضبة على الأجفان
والموت من قدّامهم وورائهم
والهول كلّ ثنيّة ومكان
بسطت جناحيها ومدّت ظلّها
فإذا جناحا السّلم مقصوصان
تغشى مواكبها ثلاث غياهب
من قسطل ودجنّة ودخان
ويردّ عنها كلّ خائض لّجة
سيلان: من ماء ومن نيران
أنّى التفتّ رأيت رأسا طائرا
أو مهجة مطعونة بسنان
يمشي الرّدى في إثر كلّ قذيفة
فكأنّما تقتاده بعنان
فالجوّ مّما من أرواحهم
لا تستبين نجومه عينان
والنّهر مّما سال من مهجاتهم
يجري على أرض من المرجان
والأرض حمراء الأديم كأنّها
خدّ الييّة أو خضيب بنان
كم من مبيح للضّيوف طعامه
أمسى طعام الأجدال الغرثان
ومقاتل ناش الكتيبة، ناشه
ظفر العقاب ومخلب السّرحان
ومخلّق بين المجرّة والسّها
صعد الحمام إليه في الطيران
ومشيّد وقف الزّمان حياله
متحيّرا بجماله الفتّان
أخنى على ذكر ((الخورنق)) ذكره
وسما على ((الحمراء)) و((الإيوان))
وقضى العصور النّاس في تشييده
أودت به مقذفة وثوان
ومدينة زهراء آمنة الحمى
هدمت منازلها على السّكان
خرست بلابلها الشّوادي في الضّحى
وعلا صياح البوم والغربان
وتعطلّت جنّانها وقصورها
ولقد تكون بغبطة وأمان
حرب أذلّ بها التّمدّن أهله
وجنى الشّيوخ بها على الشّبان
سحق القويّ بها الضّعيف وداسه
ومشى على أرض من الأبدان
بئس الوغى يجني الجنود حتوفهم
في ساحها والفجر للتيجان
ماأقبح الإنسان يقتل جاره
ويقول هذي سنّة العمران
بلي الزّمان وأنت مثلك قبله
يا شرعة قد سنّها الجدّان
فالقاتل الآلاف غاز فاتح
والقاتل الجاني أثيم جان
لا حقّ إلاّ تؤيّده الظّبى
ما دام حبّ الظّلم في الإنسان
لو خيّر الضّعفاء لاختاروا الرّدى
لكنّ عيش الأكثرين أماني
ما بال قومي نائمين عن العلى
ولقد تنبّه للعلى الثّقلان
تبّاع أحمد والمسيح ، هوادة
ما للعهد أن يتنكّر الأخوان
اللّه ربّ الشّرعتين وربّكم
فإلى متى الدّين تختصمان
مهما يكن من فارق فكلاكما
ينمى إلى قحطان أو غسّان
فخذوا بأسباب الوفاق وطهّروا
أكبادكم من لوثة الأضغان
في ما يحيق بارضكم ونفوسكم
شغل لمشتغل عن الأديان
نمتم وقد سهر الأعادي حولكم
وسكنتم والأرض في جيشان
لا رأي يجمعكم إذا اختلف القنا
وتلاقت الفرسان بالفرسان
لا رأية لكم يدافع دونها
مردالعوارض، والحتوف دواني
لا ذنب للأقدرا في إذلالكم
هذا جزاء الغافل المتواني
لو لم يعزّ الجهل بين ربوعكم
ما هان جمعكم على الحدثان
المرء ، قيمته المعارف والنّهى
ما نفع باصرة بلا إنسان
ما بالكم لا تغضبون لمجدكم
غضبات ملطوم الجبين مهان
أو لستم كالنّاس أهل حفائظ
أم أنتم لستم من الحيوان؟
أبناؤكم ، لهفي على أبنائكم
يلهو بهم أبناء جنكيز خان
النّازعون الملك من أيديكم
العابثون بكم وبالقرآن
أو كلّما طلعت عليهم أزمة
هاجوا ضغائنكم على الصّلبان
لا تخدعنّكم لسّياسة إنّها
شتّى الوجوه كثيرة الألوان
لو تعقلون عملتم لخلاصكم
من دولة القينات والخصيان
عارعلى نسل الملوك بني العلى
أن _ يستذلّهم بنو الرّعيان
ثوروا عليهم واطلبوا استقلالكم
ونشبّهوا بالصّرب واليونان
مذا يروع نفوسكم ، ما فيكم
وكلّ ولا التّرك غير جبان
وهبوهم الرّومان في غلوائهم
أفما غلبتم أمّة الرّومان
ما الموت ما أعيا النّطاسي ردّه
موت الذّليل وعيشه سيّان



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:46



العبد المتنكر

زعم المؤدّب أنّ عيرا ساءه
أن لا يسار به إلى الميدان
فمضى فقصرت القواطع ذيله
وسطت مواضيها على الآذان
حتى إذا جاء المروض واعتلى
متنيه راب الفارس الكشحان
لكنه ما زال غير مصدّق
حتى راب صوت كصوت الجان
فاستل صارمه فطاح برأسه
ورمى بجثته إلى الغربان
ما دام يصحب كلّ حي صوته
هيهات يخفي العير جلد حصان



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:47



وقائلة

وقائلة: هجرت الشعر حتى
تغنّى بالسخافات المغنّي
أتى زمن الربيع وأنت لاه
وقد ولّى ولم تهتف بلحن
ونفسك كالصّدى في قاع بئر
ومثل الفجر ملتحفا بدجن
فما لك ليس يستهويك حسن
وأنت لمرء تعشق كلّ حسن؟
أتسكت والشباب عليك ضاف
وحولك للهوى جنّلت عدن؟
ركود الماء يورثه فسادا!
فقلت لها : استكيني واطمئني
فما حطمت يد الأيام روحي
وإن حطمت أباريقي ودنّي
ولم أعقد على خوف لساني
ولا ضنّا على الدنيا بفنّي
ولكنّي امرؤ للناس ضحكي
ولي وحدي تباريحي وحزني
إذا أشكو إلى خدن همومي
وفي وسعي السكوت ظلمت خدني
وتأبى كبريائي أن يراني
فتى مغرورقا بالدمع جفني
فأستر عبرتي عنه نئلا
يضيق بها وإن هي أحرقتني
ويبكي صاحبي فإخال أني
أنا الجاني وإن لم يتّهمني
فأمسح أدمعا في مقلتيه
وإن حكت اللهب ، وإن كوتني
لأني كلما رفّهت عنه
طربت كأنني رفّهت عنّي
كذلك كان شأني بين قومي
وهذا بين كلّ الناس شأني
أقول لكلّ نوّاح رويدا
فإنّ الحزن لا يغني ، ويضني
وجدت الدمع بالأحرار يزري
فليت الدمع لم يخلق بجفن!
...
سبيل العز أن تبني وتعلي
فلا تقنع بأنّ سواك يبني
ولا تك عالة في عنق جدّ
رميم العظم أو عبئا على ابن
فمن يغرس لكي يجني سواه
يعش ، ويموت من يحيا ليجني!
...
ألائمتي اتركيني في سكوني
ولومي من يضجّ بغير طحن
إذا صار السماع بلا قياس
فلا عجب إذا سكت المغني
أنا ولئن سكتّ وقال غيري
وجعجع صاب الصوت الأرنّ
إذا أنا لم أجد حقلا مريعا
خلقت الحقل في روحي وذهني
فكادت تملأ الأثمار كفّي
ويعيق بالشّذى الفوّاح ردني



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 17:48



أخت ليلى

ولقد علقت من الحسان مليحة
تحكي الهلال بحاجب وجبين
كلفت بها ودون وصولها
وصل المنون وثمّ ليث عرين
حسناء أضحى كلّ حسن دونها
ولذاك عشّاق المحاسن دوني
قد روّعت حتى لتخشى بردها
من أن يبوح بسرّها المكنون
وتريبها أنفاسها ويخفيها
عند اللقاء تنهّد المحزون
هجرت فكلّ دقيقة من هجرها
عندي تعدّ بأشهر وسنين
يا هذه لا تجحدي حقي فقد
أصليت قلبي بالنّوى فصليني
أطلقت دمعا كان قلب مقيّدا
وسجنت قلبا كان غير سجين
أشبهت (ليلى العامرية) فاكتمي
خبر الذي قد صار (كالمجنون)



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 2 من اصل 4 الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى