المواضيع الأخيرة
» للتعيين فورا بشركة كبري
الإثنين 12 يونيو 2017 - 19:35 من طرف كاميرات

» عروض كاميرات مراقبة 2017
الإثنين 12 يونيو 2017 - 19:32 من طرف كاميرات

» تخفيضات علي نظم كاميرات المراقبة في مصر بمناسبة شهر رمضان الكريم
السبت 10 يونيو 2017 - 20:12 من طرف كاميرات

» تخفيضات علي نظم كاميرات المراقبة في مصر بمناسبة شهر رمضان الكريم
الثلاثاء 6 يونيو 2017 - 18:40 من طرف كاميرات

» تخفيضات علي نظم كاميرات المراقبة في مصر بمناسبة شهر رمضان الكريم
الخميس 1 يونيو 2017 - 18:35 من طرف كاميرات

» تخفيضات علي نظم كاميرات المراقبة في مصر بمناسبة شهر رمضان الكريم
الخميس 27 أبريل 2017 - 18:48 من طرف كاميرات مراقبة

» عروض كاميرات مراقبة 2017
الأربعاء 29 مارس 2017 - 17:05 من طرف كاميرات مراقبة

» طريقة حسابات الترانزيستور في الدوائر الإلكترونية
الجمعة 2 سبتمبر 2016 - 14:57 من طرف أمير النهار

» الترانزيستور وطريقة عمله
الجمعة 2 سبتمبر 2016 - 14:47 من طرف أمير النهار

» ما هو الدياك؟
الجمعة 2 سبتمبر 2016 - 14:41 من طرف أمير النهار

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 54 بتاريخ الجمعة 7 سبتمبر 2012 - 3:15
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 299 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Ahmad Altayf فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1649 مساهمة في هذا المنتدى في 897 موضوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


ايليا ابو ماضى

صفحة 1 من اصل 4 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:19



فلسطين

ديار السّلام ، و أرض الهنا
يشقّ على الكلّ أن تحزنا
فخطب فلسطين خطب العلى
و ما كان رزء العلى هيّنا
سهرنا له فكأنّ السيوف
تحزّ بأكباد ههنا
و كيف يزور الكرى أعينا
ترى حولها للرّدى أعينا ؟
و كيف تطيب الحياة لقوم
تسدّ عليهم دروب المنى ؟
بلادهم عرضة للضّياع
و أمّتهم عرضة للفنا
يريد اليهود بأن يصلبوها
و تأبى فلسطين أن تذعنا
و تأبى المرؤة في أهلها
و تأبى السّيوف ، و تأبى القنا
أأرض الخيال و آياته
و ذات الجلال ، و ذات السنا
تصير لغوغائهم مسرحا
و تغدو لشذّاذهم مكمنا ؟
بفسي " أردنّها " السلسبيل
و من جاوروا ذلك الأردنا
لقد دافعوا أمس دون الحمى
فكانت حروبهم حربنا
و جادوا بكلّ الذي عندهم
و نحن سنبذل ما عندنا
فقل لليهود و أشياعهم
لقد خدعتكم بروق المنى
ألا ليت " بلفور " أعطاكم
بلادا له لا بلادا لنا
" فلندن " أرحب من قدسنا
و أنتم أحبّ إلى " لندنا "
ومنّاكم وطنا في النجوم
فلا عربيّ بتلك الدنى
أيسلب قومكم رشدهم
و يدعوه قومكم محسنا ؟
و يدفع للموت بالأبرياء
و يحسبه معشر ديّنا ؟
و يا عجبا لكم توغرون
على العرب " التامز و الهندسنا "
و ترمونهم بقبيح الكلام
و كانوا أحقّ بضافي الثنا
و كلّ خطيئاتهم أنّهم
يقولون : لا تسرفوا بيتنا
فليست فلسطين أرضا مشاعا
فتعطى لمن شاء أن يسكنا
فإن تطلبوها بسمر القنا
نردّكم بطوال القنا
ففي العربيّ صفات الأنام
سوى أن يخاف و أن يجبنا
و إن تحجلوا بيننا بالخداع
فلن تخدعوا رجلا مؤمنا
و إن تهجروها فذلك أولى
فإنّ " فلسطين " ملك لنا
و كانت لأجدادنا قبلنا
و تبقى لأحفادنا بعدنا
و إنّ لكم بسواها غنى
و ليس لنا بسواها غنى
فلا تحسبوها لكم موطنا
فلم تك يوما لكم موطنا
و ليس الذي نبتغيه محالا
و ليس الذي رمتم ممكنا
نصحناكم فارعووا و انبذوا
" بلفور " ذيّالك الأرعنا
و إمّا أبيتم فأوصيكم
بأن تحملوا معكم الأكفنا
فإنّا سنجعل من أرضها
لنا وطنا و لكم مدفنا !
avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:20



أما أنا ...


لا تنثني في الرّوض أغصان الشّجر
حتّى تدغدغها النّسائم في السّحر
و أنا كذلك لا يفارقني الضّجر
حتّى تداعب لمّتي بيديها
***
الشّمس تلقى في الصّباح حبالها
و تبيت تنظر في الغدير خيالها
أمّا أنا فإذا وقفت حيالها
أبصرت نور الشمس في خدّيها
***
الطّود يقرأ في السّماء الصّافيه
سفرا ، جميل متنه و الحاشيه
أمّا أنا فإذا فقدت كتابيه
أتلو كتاب الحبّ في عينيها
***
الطّير إن عطشت ولجّ بها الظّما
هبطت إلى الأنهار من علو السّما
أمّا أنا فإذا ظمئت فإنّما
ظمأي الشديد إلى لمى شفتيها
***
الندّ يطلبه الخلائق في الرّبى
بين الورود و في نسيمات الصّبا
أمّا أنا فألذّ من نشر الكبا
عندي ، الذي قد فاح من نهديها
***
الرّاح تصرف ذا العناء عن العنا
و تطير بالصّعلوك في جوّ المنى
قيرى الكوكب تحته ، أمّا أنا
فتظلّ أفكاري تحوم عليها
***
فيها و منها ذلّتي و سقامي
و بها غرامي ، القاتلي ؛ و هيامي
أشتاقها في يقظتي و منامي
و أطول شوق المستهام إليها


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:21



الحاجة إلى الخرس

ما كان أحوجني يوما إلى أذن
صمّاء إلاّ عن المحبوب ذي الأنس
كي لا يصدّع رأسي صوت نائحة
و لا تقطّع قلبي أنّه التّعس
و لا يمرّر نفسي الأدعياء و لا
ذمّ الأفاضل من ذي خسّة شرس
أقول هذا عسى حرّ يقول معي
ما كان أحوج بعض النّاس للخرس


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:22



سبيل التوحيد

ما كان أحوج سوريّا إلى بطل
يردّ بالسّيف عنها كلّ مفترس
و لا يزال بها و السّيف في يده
حتّى يطهّرها من كلّ ذي دنس
و يجعل الحبّ دين القاطنين بها
دين يقرّب بين " البنت " و القدس
حتى أرى ضارب النّاقوس يطربه
صوت الأذين ، و هذا رنّة الجرس


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:23



لو أستطيع

لو أستطيع سكبت رو
حي خمرة في كاسها
حتى إذا حال النوى
بيني و بين كناسها
و تجاهلت أو أنكرت
أمري لدى دلّاسها
أطللت من أجفانها
و جريت مع أنفاسها !


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:25

الاشباح الثلاثة

روأني النوم وما برحا
حتى طأطأت له رأسي
أطبقت جفوني فانفتحا
باب الرؤيا والوسواس
أبصرت كأني في موضع
ما فيه غير الأرواح
فوقفت بعيدا أتطلّلع
فلمحت ثلاثة أشباح
ولد يتهادى في العشر
وفتّى في برد العشرينا
والثالث شيخ في طمر
ذو جسم يحكي العرجونا
وإذا بالأول يقترب
مني كالطائر في الوثب
فشعرت كأني أضطرب
وكأن خطاه على قلبي
يا نفسي ما هذا الفرق؟
لا رمح معه ولا نبل
ولماذا الخشية والقلق
والخلق أحبهم الطفل
وإذا بالطفل يخاطبني
بكلام لا يتكلّفه
ويمازحني، ويداعبني،
فكأني شخص يعرفه
((ما بالك منكمشا كمدا؟
قم نلعب في فيّ الشجر
ونهزّ الأغصن والعمدا
ونذود الطير عن الثمر
أو نصنع خيلا من قصب
أو طيّارات من ورق
ومدّى وسوفا من خشب
ونجول ونركض في الطرق
أو نأتي بالفحم القاتم
ونصوّر فوق الأبواب
تنّينا في بحر عائم
أو ليثا يخطر في غاب
أو كلبا يعدو ، أو حملا
يرعى ، أو نهرا، أو هضبه
أو ديكا ينقد، أو رجلا
يمشي ، أو مهرا، أو عربه
أو نجبل ماء وترابا
ونشيد بيوتا وقبابا
أو نجعل منه أنصابا
أو نصنع حلوى وكبابا))
مثّلت الطفل ودنياه
فأحبّت نفسي دنياه
ووددت لو أني إيّاه
بل خلت كأني إيّاه
فضحكت ولجّ بي الضحك
حتى استلقيت على ظهري
فاستيقظ في الولد الشك
فتوقف يعجب من أمري
ويقول: أيا هذا قدكا
فوحقك ذا الطيش الأكبر
ما تضحك مني بل منكا
إيّاك أنا لو تتذكر!
وتوارى عني واحتجبا
كالموجة في عرض النهر
فتضايق قلبي واضطربا
وارتجّت روحي في صدري
2
وإذا الشبح الثاني أقبل
يترّنح مثل المخمور
ألليل على الدنيا مسدل
وعليه وشاح من نور
معصوب المقلة والدرب
وعر وكثير الآفات
كسفين ليس لها ربّ
تجري في بحر الظلمات
ماذا في الأفق ؟فقد وقفا
يتأمل فيه ويبتسم
هل لاح له وجه عرفا
أم هزّ جوارحه نغم؟
أم أبصر آلهة الحب
تدعوه إليها إيماء
لا شيء في الأقف الرحب
وكأن هناك أشياء
ألطير تغني للزهر
ويظنّ الطير تساجله
والزهر ترحّب بالفجر
ويظنّ الزهر تغازله
ونظرت إليه في البّر
يتمنّى لو خاض البحرا
ونظرت إليه في البحر
يتمنى لو بلغ البرّا
يتأفّف من بطء الدهر
والدهر يسير به وثبا
وينام ليحلم بالفجر
والفجر يضيء له الدربا
ويسائل عن كأس الخمر
ويائله عنها الناس
في الليل ، وفي وضح الفجر
والخمرة فيه والكأس
فصيرت ولازمت الصمتا
حتى دانى الظلّ الظلّ
فأشرت إليه: من أنتا ؟
فأجاب: أنا ذاك الطفل
ومضى كالظلّ إذا انتقلا
وأنا أرجو لو لم يمض
فأعدت لنفسي ما ارتجلا
متعجّب بعضي من بعضي
3
ألشمس تزلّ عن الأفق
كالروح المحتضر الساجي
غمرتها أمواج الغسق
فتوارت خلف الأمواج
والغيم الأسود يحتشد
طبقا في الجوّ على طبق
والليل يطول ويطّرد
والأرض كسار في نفق
وإذا شيخ في صحراء
كالزورق في عرض البحر
إعياه الصلح مع الماء
وأضاع الدرب إلى البّر
يمشي في الأرض على مهل
وعلى حذر، لكن يمشي
كالشاة تساق إلى القتل
بعصا جبّار ذي بطش
يا شيخ... لماذا لا تقف؟
دميت رجلاك من الركض
فأجاب بصوت يرتجف
ألأرض تسير على الأرض!
يا شيخ... رويدا فالبد
سيضيء الدرب فتستهدي
فأجاب: ويتلوه الفجر
لكن سيضيء لمن بعدي
أيلذّ لغصن منكسر
عرّته الريح من الورق
أن يبصر في ضوء القمر
ما كان عليه على الطرق؟
ما لذّة ميت في الرمس
بالزّهر الفوّاح العطر
نور لا يشرق في النفس
كغباء في إذن الحجر
ما استخفت عني الأفلاك
والشهب، بل استخفى حبّي
لم تملأ دربي الأشواك
إنّ الأشواك لفي قلبي
يا شيخ: شجاني ما قلتا
وزرعت بنفسي آلامك
من أنت؟ أجاب: أنا أنتا
أنا ذاتك تمشي قدّامك
كم أبحث بين الأجرام
عني وأنقّب في الأرض
أحلامي تطمر أحلامي
بعضي مدفون في بعضي
لم أبصر ذاتي بالأمس
في لوح زجاج أو ماء
بل لاحت نفسي في نفسي
فهي الورئيّة والرائي

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:26



يا نفس

يا نفس لو كنت ترين الشؤون
كما يراها سائر الناس
لما رماني بعضهم بالجنون
ولم أجد في الناس من باس
بالأمس مرّ الوكب الأكبر
فيه الفتى الراكب والناعل
وأقبلت غيد الحمى تخطر
يهتفن: عاد البطل الباسل
ما لك يا هذه لا تهتفين
لصاحب الدولة والباس؟
فقلت لي ضاحكة تسخرين:
ويلك ! هذا قاتل الناس!
ومجلس دارت به الأكؤس
فشرب القوم ولم تشربي
وامتلأت بالطرب الأنفس
وأنت في صمتك لم تطربي
كأنّما غيّبك الحندس
أو تاهت اللذّات في سبسب
ما لك يا هذه لا تضحكين
للحبب الضاحك في الكاس؟
قالت : نهاني أنّ موج السنين
سيغمر الأقداح والحاسي!
وسرت في الروضة شاع الجمال
فيها، وشاع الحبّ بين الطيور
ألطلّ فيها كدموع الدلال
والشوك فيها كحديث الغرور
مشيت في أرجائها كالخيال
يطوف في الظلماء بين القبور
كأنّما لا ورد في الياسمين
كأنّما لا عطر في الآس
ويحك! لا في عزلتي تطربين
ولا إذا كنت مع الناس
كان زمان كنت تستأنسين
بكلّ وهم خادع كالسراب
حتى إذا أسفر وجه اليقين
رأيته كالوهم شيئا كذاب
دنيا الورى ليل وصبح مبين
وليس في دنياك إلاّ الضباب
ما لاحت الأشجار للناظرين
إلاّ رأيت شبح الفاس!
ولا سمعت الكاس ذات الرنين
إلا سمعت حطمة الكاس!
مسخت في عينّي لوت النهار
لّما لمحت الليل بالمرصد
ومات في إذنّي لحن الهزار
لّما سبقت الصمت للمنشد
فررت باللّذات قبل الفرار
فضاع يومي حائرا في غدي
خالفت مقياس الورى أجمعين
فكيف يرضون بمقياسي؟
ما برح الناس كما تعلمين
ولم أزل فردا من الناس



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:27



لم يبق غير الكأس


لم يبق ما يسليك غير الكأس
فاشرب، ودع للناس ما للناس!
ذهب الشباب على الشجون تبثّها
لأخ مؤاس أو لغير مؤاس
وعلى الحياة تحار في أطوارها
وتحار في تعليل كلّ نطاسي
ثم استفقت وليس في روض المنى
إلاّ الصباب وغير شوك الياس
وجلراح نفس ينظر الآسي لها
فيعود محتاجا لآخر آس
ألحسّ مجلبة الكآبة والأسى
قم ننطلق من عالم الإحساس
وأرى السعادة لا وصول لعرشها
إلاّ بأجنحة من الوسواس
فكأنّما هي صورة زيتيّة
للشط فيه مراكب ومراسي
تبدو لعينيك السفائن عوّما
وتكاد تسمع رعشة الأمراس
لكن إذا أدنتها ولمستها
لم تلق غير الصبغ والقرطاس
دنيا مزّيفة ودهر ماذق
ما في انفلاتك منهما من باس
إنّ اللذاذات التي ضيّعتها
رجعت إليك عصارة في الكاس
فاصبغ رؤاك بها تعد ذهبيّة
عطريّة الألوان والأنفاس
واخلق لنفسك بالمدامة جنّة
في الأربع المجورة الأدراس
ألحبّ فيها بلبل وخميلة
وندّى وأضواء على الأغراس
للقصر يخلقه خيالك روعة
كالقصر من جذور ومن آساس
يا أيها الساقي أدر كاساتها
كمشاعل الرهبان في الأغلاس
وانس الهموم فليس يسعد ذاكر
واسق النجوم فإنها جلاّسي
واصرع بها عقل النديم ولبّه
ما نغّص الحاسي كعقل الحاسي
واهجر أحاديث السياسة والألى
يتعلّقون بحبل كلّ سياسي
إني نبذت ثمارها مذ ذقتها
ووجدت طعم الغدر في أضراسي
وغسلت منها راحتي فغسلتها
من سائر الأوضار والأدناس
وتركتها لاثنين: غرّ ساذج
ومشعوذ كذبذب دّساس
يرضى لوطنه يصير مواطنا
وتصير أمتّه إلى أجناس
ويبيعها بدراهم معدودة
ولو انها جاءت من الخنّاس
ما للمنافق من ضمير رادع
أيّ الضمير لحيّة الأجراس؟
ولربّ قائلة تعاتبني على
صمتي وبعض القول حزّ مواسي:
إثنان ما لاقيت أقسى منهما
صمت الدجى والشاعر الحسّاس
فأحبتها: أقسى وأهول منهما
في مسمعي هذا التعاب القاسي
لم تعلمي، والخير أن لا تعلمي،
كم في السكوت فواجعا ومآسي
قالت: أظنك قد نسيت . فقلت: لا
ما كنت بالناسي ولا المتناسي
لكنّ جرحا كلّما عالجته
غمر القنوط جوارحي وحواسي
ولو انه في الرأس كنت ضمدته
لكنّه في القلب لا في الراس
إنّ الألى قد كنت أرمى دونهم
غلّوا يديّ وحطّموا أقواسي
واستبدلوا سيفي الجراز بأسيف
خشب وباعوا عسجدي بنحاس
والطلّ غير الماس ، إلا أنهم
خدعوا برقرقة النّدى عن ماسي
وإذا حسبت الروض تغني صورة
عنه فذلك منتهى اللإفلاس
أسد الرّخام وإن حكى في شكله
شكل الغضنفر ليس بالفرّاس
قد كان لي حلم جميل مونق
فأضعته لّما أضعت نعاسي
فكّرت في ما نحن فيه كأمّة
وضربت أخماسي إللى أسداسي
فرجعت أخيب ما يكون مؤمّل
راج وأخسر ما يكون الخاسي
نرجو الخلاص بغاشم من غاشم
لا ينقذ النخّاس من نخّاس
ونقيس ما بين الثّريا والثرى
وأمورنا تجري بغير قياس
نغشى بلاد الناس في طلب العلى
وبلادنا متروكة للناس
نكاد نفترش الثرى وبأرضنا
للأجنبّي موائد وكراسي
وتلوح هاجرها على نسيانه
واللائم الناسين أوّل ناسي
ونبيت نفخر بالصورام والقنا
ورقابنا ممدودة للفاس
كم صيحة للدهر في آذاننا
مرّت كما مرّت على أرماس
تفنيك أوجههم وحسن خلاقهم
عن كلّ ورد في الروض وآس
أنا بينهم أسد وجدت عرينتي
أنا بينهم ظبي وجدت كناسي
وطني أحبّ إلّي من كلّ الدّنى
وأعزّ ناس في البرية ناسي
فلتحي سوريا التي نحيا لها
وليحي لبنان الأشم الراس



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:28



الخمر والدنيا

يشرب بنت الكرم بعض الناس
لكربة في النفس أو وسواس
وبعضهم لأنه قد ظفرا
وبعضهم لأنه قد خسرا
وبعضهم لأنهفي فرح
وبعضهم لأنه في ترح
وبعضهم كي يتردّ الأمسا
وبعضهم يجرعها كي ينسى
وبعضهم ليستفيد قوّة
وبعضهم لسورة الفتوّة
وبعضهم كيما يحلّ مشكله
وبعضهم لأنه لا شغل له
وبعضهم عن رغبة وعن هوى
وبعضهم لعلّه يرضي السّوى
وبعضهم من حبّه للبائع
وبعضهم نكاية للمانع
وبعضهم يشربها أحيانا
وبعضهم في أيّ وقت كانا
وبعضهم مع صحبة في الدار
وبعضهم في حانة الخمّار
وبعضهم مع زمرة الندمان
وبعضهم في وحدة الرهبان
وبعضهم في الصيف ذي الرمضاء
وبعضهم في زنم الشتاء
وبعضهم عند انجياب الظلمه
وبعضهم عند طلوع النجمه
وبعضهم يذمّها استهجانا
وبعضهم يمدّحها استحسانا
لكنّهم كلّهم يحسوها
ألمادحوها والمقبّحوها
فما وجدت في زماني رجلا
وقلت: هل تحبّها ؟ فقال: لا
وسرّ هذا أنها كالدنيا
تؤذي ولكت مع أذاها تهوى


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:30



ضيف ثقيل

أقصّ عليكم ما جرى لي بالأمس
فلي قصص تجلو الهموم عن النفس
إذا فلت قال الدهر أحسنت يا فتى
ولو كان ذا حس لغاب عن الحسّ
فدونكم هذا الحديث فإنّه
ألذّ وأشهى من معاقرة الكأس
جلست إلى طرسي وقد عسعس الدّجى
أسطّر ما توحيه نفسي في طرسي
وليس سوى نور ضئيل بجانبي
يلوح ويخفى كالرّجاء لدى اليأس
وكالنّقع في جوف الدواة أو الدّجى
وكالهندواني بين أنملي الخمس
فصاحة قس أودعت في لسانه
وحكة لقمان ، ويحسب في الخرس
ضعيف الخطى،بادي التحول كأنما
يشدّ إلى قيد، يشدّ إلى حبس
أقلّبه فوق الطروس وإنما
أقلّب فوق الطرس سعدي أو نحسي
فنّبهني طرق على باب غرفتي
وصوت ضعيف وهو أقرب للهمس
نهضت ولكن مثلما ينهض الذي
به نشوة ، أو من يفيق من المسّ
ولما فتحت الباب أبصرت راهبا
ولو كنت طفلا قلت غول من الإنس
فأزعجني مرآة حتى كأنما
رسول الرّدى قد جاء ينعى لي نفسي
فقلت وقاني اللّه شرّك ما الذي
أتى بك، يا مشؤوم ، في ساعة الأنس
أجاب كفيت السوء جئتك طالبا
مديحك لي بين الأعارب والفرس
فقلت وحقّ الشعر مدحك واجب
ومثلي يقضيه على العين والرأس
خبرت بني الدنيا وفتّشت فيهم
فلم تر عيني قطّ أثقل من قسّ


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:31



ذكرى وعبدة

عاطيتهافي الكأس مثل رضابها
تسري إلى القلب الجبان فيشجع
يطفو الحباب على أديم كؤوسها
فكأنّ تبرأ باللّجين يرصّع
وكأنما تلك الكؤوس نواظر
تبكي، وهاتيك الفواقع أدمع
مشمولة تغري بصفرتها البخيل
بها فيطمع بالنّضار وتطمع
شمطاء إلاّ أنها محجوبة ،
عذراء إلاّ أنها لا تمنع
ما زلت أسقيها إلى أن أخضعت
منها فؤادا للهوى لا يخضع
فعلت بها مثل الذي فعلت بنا
ألحاظها ، إنّ اللّحاظ لتصرع
لما انتشت ومضى الخفاء لشأنه
باحت إلّي بما تكنّ الأضلع
برح الحياء وأعلنت أسرارها
إنّ الحياء لكلّ خود برقع
فعلت أني قد خدعت بحبّها
زمنا، وكنت أظنني لا أخدع
ما كنت أعلم قبل أن أسكرتها
أنّ الفؤاد بحبّ غيري مولع
فتركتها نشوى تغالب أمرها
والأمر بعد وقوعه لا يدفع
ورجعت عنها واثقا من أنّ ما
قد كان حبّي لها لا يرجع
لبكيت لو أن البكاء أفادني
وندمت لو أنّ الندامة تنفع

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:32



من أنا

أنا ، من أنا يا ترى في الوجود؟
وما هو شأني، وما موضعي؟
أنا قطرة لمعت في الضحى
قليلا على ضفّة المشرع
سيأتي عليها المساء فتغدو
كأن لم ترقرق ولم تلمع
أنا نغمة وقّعتها الحياة
لمن قد يعي ولمن لا يعي
سيمشي عليها السكوت فتمسي
كأن لم تمرّ على مسمع
أنا شيخ راكض مسرع
مع الزمن الراكض المسرع
سيرخى عليه الستار ويخفي
كأن لم يجدّ ولم يهطع
أنا موجة دفعتها الحياة
إلى أوسع فإلى أوسع
ستنحلّ في الشطّ عمّا قليل
كأن لم تدّفع ولم تدفع
فيا قلب لا تغترر بالشباب ،
ويا نفس بالخلد لا تطمعي
فإنّ الكهولة تمضي كما
تولّى الشباب ولم يرجع
ولكنّ فيها جمالا بديعا
وفيها حنين إلى الأبدع
ومن لا يرى الحسن في ما يراه
فما هو بالرجل الألمعي
بني وطني من أنا في الوجود
وما هو شأني وما موضعي؟
أنا أنتم إن ضحكتم لأمر
ضحكت ، وأدمعكم أدمعي
ومطرب أرواحكم مطربي
وموجع أكبادكم موجعي
أما نحن من مصدر واحد؟
ألسنا جميعا إلى موجع؟
رفعتم مقامي وأعليتموه
لما قد صنعت ولم أصنع
أحقّ بإكرامكم طائر
يغرّد في الرّوض والبلقع
وأولى به كوكب طالع
على سهّد وعلى هجّع
أنا واحد منكم ، يا نجوم
بلادي ، متى تسطعوا أسطع
فمن قام يمدحني بينكم
فقد تمدح الكفّ بالإصبع
وما الغيث غير الخضمّ، وليس
الغدير سوى السحب الهمّع
فلولاكم لم أكن بالخطيب
ولا الشاعر الساحر المبدع
أنا الآن في سكرة لا أعي
فيا ليتني دائما لا أعي
فذي ليلة بجميع الزمان
إذا كان في الدهر من أجمع
فيا أيّها الليل باللّه قف ،
ويا لأيّها الصبح لا تطلع
إذا كنت قد بنت عن مربعي
فإنّي وجدت بكم مربعي
يمينا سأحمل في أضلعي
هواكم ما بقيت أضلعي
وأشكركم بلسان النسائم
والروض والجدول المترع
فلا عذر للطير إمّا رلأى
جمال الربيع ولم يسجع
إذا لم أكن معكم في غد
فإنّي سأمضي وأنتم معي


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:34



لو

لو أنني، يا هند، بدر السما
نزلت من أفقي إلى مخدعك
وصرت عقدا لك أو خاتما
في جيدك النصع أو إصبعك
أو بلبل الروض، ما لذّ لي
الانشاد إن لم يكن في مسمعك
ولو أكون الأرج الذاكي
لما هجرت الروض لولاك
وما حواني غير مغناك
ولم أفح حتى تكوني معي
فيك وفي الورد سرّ الصبا
وفي الصبا سرّ الهوى والجمال
فإن تريني واجما باهتا
حيالها أخشى عليها الزّوال
فإنني شاهدت طيف الردى
ينسلّ كالسارق بين الظلال
ولاح لي في الورق النامي
منطرحا في الأرض قدّامي
أشباح آمالي وأحلامي
أحلام من؟ أحلام مضناك


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:35



ليتهم عرفوه!

رثى بها صديقه يعقوب روفائيل صاحب مجلة الأخلاق.
- - -
يا نفس قد ذهب الرفيق الألمعي
فتجلّدي لفراقه أو فاجزعي
هذي النهاية ، لا نهاية غيرها،
للحي إن يسرع وإن لم يسرع
للموت من ملك البسيطة كلّها
أو حاز من دنياه بضعة أذرع
فازرع طريقك بالورود وبالسنا
لا يحصد الإنسان إن لم يزرع
واعمل لكي تمضي وتبقى رقة
في مبسم ، أو نغمة في مسمع
أو صورة مثل الربيع جميلة
في خاطر أو ناظر مستمتع
يا صحب يعقوب ، ويا عشراءه
من منكمو أبكي ولا يبكي معي
إنّا تساوينا فبين ضلوعكم
نار ومثل سعيرها في أضلعي
لبنان، هذا من روضك زهرة
ذهبت كأن في الأرض لم تتضوّع
لبنان هذا من سمائك كوكب
غرّبته حتى انطوى في بلقع
لبنان هذا من مروجك قطعة
فيه بشاشة كلّ مرج ممرع
قل للبنفسج في سفوحك والرّبى
ولّي شبيهك في الوداعة فاخشع
وأمر طيورك أن تنوح على فتى
قد كان يهواها وإن لم تسجع
قد عاش مثلك للمروءة والعلى
متعفّفا كالزاهد المتورّع
مترفّعا في قوله وفعاله
عمّن غوى وهوى ولم يترفّع
كم حرّضته النفس في نزواتها
ليكون صاحب حيلة أو مطمع
فأجابها: يا نفس لا تتوّرطي
صدأ النفوس هي المطامع فاقتعي
ليس المحارب في الوغى بأشدّ بأسا
من محارب نفسه أو أشحع
يا صاحبي أضنيت جسمك فاسترح
وأطلت ، يا يعقوب، سهدك فاهجع
حدّثت قومك حقبة فتسمّعوا
والآن دور حديثهم فتسّع
هجروا الكلام إلى الدموع لأنّهم
وجدوا البلاغة كلّها في الأدمع
كيف التفتّ وسرت لا ألقى سوى
متوجع يشكو إلى متوجّع
حتى الألى نفشوا عليك سمومهم
حزّ الأسى أكبادهم كالمبضع
عرفوا مكانك بعد ما فارقتهم
يا ليتهم عرفوه قبل المصرع
ولكم تمنّوا لو تعود إليهم
أنت الشباب إذا مضى لم يرجع
حنّوا إلى أرج الأزاهر بعدما
عبثت بها أيدي الرياح الأربع
واستعذبوا الماء المسلسل بعدما
نضب الغدير وجفّ ماء المشرع
يا لوعة الأحباب حين تساءلوا
عنه وعادوا بالجواب الموجع
إن الذي قد كان معكم قد مضى
من موضع أدنى لأرفع موضع
من عالم متكلّف متصنّع
تشقى نفوس فيه لم تتصنّع
للعالم الأسمى الطهور ، ومن مجاورة
الأنام إلى جوار المبدع



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:36



ليالي بوسطن

إن أغب، يا صحب، عن ذاك الحمى
لم أزل معكم كما أنتم معي
فإذا الأنجم شعّت في السما
قلت هذي أنت في مجمع
وإذا الشادي بلحن رنّما
خلته أصواتكم في مسمعي
آه لو يغني خيال عن عيان
كان كالمنهل رسم المنهل
ولعاش المرء في دنيا الأماني .
يقطع الدنيا ولم ينتقل
وسلونا عن مكان بمكان
ولألغني آخر عن أوّل
ولنابت عن نجوم نيّرات
صور مطبوعة في الورق
واكتفينا بخرير الساقيات
في الدّجى عن مائها المندفق
يا ليالي ((بوسطن)) هل ترجعين
فأرى صحبي الكرام البرره؟
ويزول الهمّ عن قلبي الحزين
بالوجوه المشرقات النضره
إنه يسألني في كلّ حين
أين تلك الجنّة المحتضره؟
ذهبت، يا قلب ، إلا ذكريات
كبروق ضحكت في الغسق
تأنس العين بها في الظلمات
وهي تفنى في رحاب الأفق
يا ليالي بوسطن ليت الحياة
عدلت فينا فلم نتفرق



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:38



العنقاء

أنا ليست بالحسناء أول مولع
هي مطمع الدنيا كما هي مطمعي
فاقصص علّي إذا عرفت حديثها
واسكن إذا حدّثت عنها واخشع
ألمحتها في صورة ؟أشهدتها
في حالة؟ أرايتها في موضع؟
إني لذو نفس تهيم وإنها
لجميلة فوق الجمال الأبدع
ويزيد في شوقي إليها أنها
كالصّوت لم يسفر ولم يتقنّع
فتّشت جيب الفجر عنها والدّجى
ومددت حتى للكواكب إصبعي
فاذا هما متحيران كالاهما
في عاشق متحير متضعضع
وإذا النجوم لعلمها أو جهلها
مترجرجات في الفضاء الأوسع
رقصت أشعتها على سطح الدجى
وعلى رجاء فيّ غير مشعشع
والبحر... كم سائلته فتضاحكت
أمواجه من صوتي المتقطّع
فرجعت مرتعش الخواطر والمنى
كحمامة محمولة في زعزع
وكأنّ أشباح الدهور تألبت
في الشطّ تضحك كلّها من مرجعي
ولكم دخلت إلى القصور مفتشا
عنها ، وعجت بدراسات الأربع
إن لاح طيف قلت: يا عين انظري،
أو رنّ صوت قلت: يا أذن اسمعي
فإذا الذي في القصر مثلي حائر
وإذا الذي في القفر مثلي لا يعي
قالوا: تورّع ، إنها محجوبة
إلاّ عن المتزهّد المتورّع
فوأدت أفراحي وطلّلقت المنى
ونسخت آيات الهوى من أضلعي
وحطمت أقداحي ولما أرتو
وعففت عن زتدي ولما أشبع
وحسبتني أدنو إليها مسرعا
فوجدت أني قد دنوت لمصرعي
ما كان أجهل نصّحي وأضلّني
لما أطعتهم ولم أتمنّع
فكأنني البستان جرّد نفسه
من زهرة المتنوّع المتضوّع
ليحس نور الشمس في ذرّاته
ويقابل النسمات غير مقنّع
فمشى عليه من الخريف سرادق
كالليل خيّم في المكان البلقع
وكأنني العصفور عرّى جسمه
من ريشه المتناسق المتلمّع
ليخفّ محمله، فخرّ إلى الثرى
وسطا عليه النمل غير مروّع
وهجعت أحسب أنها بنت الروءى
فصحوت أسخر بالنيام الهجّع
ليست حبورا كلها دنيا الكرى
كم مؤلم فيها بجانب مفزع
تخفي أمانّي الفتى كهمومه
عنه ، وتحجب ذاته في برقع
ولربما التبست حوادث يومه
بالغابر الماضي وبالمتوقّع
يا حبّذا شطط الخيال وإنما
تمحي مشاهده كأن لم تطبع
لما حلمت بها حلمت بزهرة
لا تجتنىء، وبنجمة لم تطلع
ثم انتبهت فلم أجد في مخدعي
إلا ضلالي والفراش ومخدعي
من كان يشرب من جداول وهمه
قطع الحياة بغلة لم تنقع
ذهب الربيع فلم تكن في الجدول
الشادي، ولا الروض الأغنّ الممرع
وأتى الشتاء فلم تكن في غيمه
الباكي، ولا في رعده المتفجع
ولمحت وامضة البروق فخلتها
فيها، فلم تك في البروق اللمّع
صفرت يدي منها وبي طيش الفتى
وأضلني عنها ذكاء الألمعي
حتى إذا نشر القنوط ضبابه
فوقي ، فغيّبني وغيّب موضعي
وتقطّعت أمراس آمالي بها
وهي التي من قبل لم تتقطّع
عصر الأسى روحي فسالت أدمعا
فلمحتها ولمستها في أدمعي
وعلمت حين العلم لا يجدي الفتى
أنّ التي ضيّعتها كانت معي!

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:39



رسم سياسي

وقال يصف رسما سياسيا رآه في ((جريدة النيل)) الأسبوعية
- - -
رسم تعلّم منه ناظري الولعا
كأنّ طرفي قلبي فيه وضعا
يمثل البيض حول الصّين قد وقفوا
وذاك الدّب في (منشوريا)رتعا
مشى به نحوها في نفسه أمل
وراح يمشي إلى ما بعدها جشعا
كالنّار تأكل أكلا ما يصادفها
والسيل يجرف ما يلقاه مندفعا
فقام (بالصّفر) داع من حليفتهم
مليكة الهند أن هبّوا فقد طبعا
قالت أحذركم من يخادعكم
فطالما خدع الإنسان فانخدعا
إني محضتكم نصح الصّديق عسى
خيرا يفيدكم فالنّصح كم نفعا
وغير منتفع بالنصح غير فتى
إذا تحدّث ذو عقل صغى ووعى
سارت إليهم فتاة وانثنت رجلا
وما رأى أحد هذا ولا سمعا
حتّى إذا ما رأيت منشوريا اختنقت
بالقوم ضيقا وخرق الشّرّ متّسعا
كادت تطير سرورا بالنّجاح وقد
كادت على الهند تقضي قبل ذا جزعا
نبّئت أنّ الوغى في الصين دائرة
فما لها صادفت في النيل مرتبعا؟



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:40



تعالي

تعالي نتعاطاها كلون التبر أو أسطع
ونسقي النرجس الواشي بقايا الراح في الكاس
فلا يعرف من نحن ولا يبصر ما نصنع
ولا ينقل عند الصّبح نجوانا إلى الناس
تعالي نسرق اللذات ما ساعفنا الدهر
وما دمنا وما دامت لنا في العيش آمال
فإن مرّ بنا الفجر وما أوقظنا الفجر
فما يوقظنا علم، ولا يوقظنا مال
تعالي نطلق الروحين من سجن التقاليد
فهذي زهرة الوادي تذيع العطر في الوادي
وهذا الطير تياه فخور بالأغاريد
فمن ذا عنّف الزهرة أو من وبّخ الشادي؟
أراد الّه أن نعشق لما أوجد الحسنا
وألقى الحبّ في قلبك إذ ألقاه في قلبي
مشيئته... وما كانت مشيئته بلا معنى
فإن أحببت ما ذنبك أو أحببت ما ذنبي؟
دعي اللاحي وما صنّف والقالي وبهتانه
أللجدول أن يجري وللزهرة أن تعبق،
وللأطيار أن تشتاق أيارا وألوانه،
وما للقلب ، وهو القلب، أن يهوى وأن يعشق؟
تعالي ، إنّ ربّ الحب يدعونا إلى الغاب
لكي يمزجنا كالماء والخمرة في كاس
وبغدو النور جلبابك في الغاب وجلبابي
فكم نصغي إلى الناس ونعصي خالق الناس
يريد الحبّ أن نضحك فلنضحك مع الفجر
وأن نركض فلنركض مع الجدول والنهر
وأن نهتف فلنهتف مع البلبل والقمري
فمن يعلم بعد اليوم ما يحدث أو يجري ؟
تعالي ، قبلما تسكت في الروض الشحارير
ويذوي الحور والصفصاف والنرجس والآس
تعالي ، قبلما تطمر أحلامي الأعاصير
فنستيقظ لا فجر، ولاخمر، ولا كاس



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:41



الابريق

ألا أيها الابريق ما لك والصلّف
فما أنت بلّور ولا أنت من صدف
وما أت إلاّ كالأباريق كلّها
تراب مهين قد ترقّى إلى خزف
أرى لك أنفا شامخا غير أنه
تلفّع أثواب الغبار وما أنف
ومسّته لأيدي الأدنياء فما شكا
ومصّته أفواه الطّغام فما وجف
وفيك اعتزاز ليس للديك مثله
ولست بذي ريش تضاعف كالزغف
ولا لك صوت مثله يصدع الدجى
وتهتف فيه الذكريات إذا هتف
وأنصت أستوحيه شيئا يقوله
كما يسكت الزّوار في معرض التّحف
وبعد ثوان خلت أني سمعته
يثرثر مثل الشيخ أدركه الخرف
فقال( سقيت الناس)) ، قلت له: أجل
سقيتهم ماء السحاب الذي وكف
ودمع السواقي والعيون الذي جرى،
وماء الينابيع الذي قد صفا وشف
فقال: ليذكر فضلي الماء وليشد
بمدحي، ألم حمله؟ قلت: لك الشرف!
فقال: ألم أحفظه؟ قلت: ظلمته
فلولاه لم تنقل، ولولاك ما وقف!



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:42



الكرنفال

أمست ثيابي وكلّها خرق
تشبه روضا ألوانه فرق
من أزرق كالسماء جاوره
أحمر قان كأنّه الشّفق
وأبيض ناصع، وأسود فاحم
، فذاك الضّحى وذا الغسق
كأنّ قوس السّحاب بات على
جسمي رداء، وما أنا الأفق
برد عجيب قد خاطه لبق
فليس بدعا إن حازه لبق
لما تنكرت لم يعد صحبي
يدرون أني الصديق إن رمقوا
لذاك لم يشفقوا على جسدي
من الرّمايا ولو دروا شفقوا
مررت بالحانقين فابتسموا
لما رأوني وكلّهم قلق
لو علموا أنني عدوّهم
أوشك يقضي عليهم الفرق
أرخى الدّجى ذيله ورحت أجرّ
الذيل عجبا وغيري النزق
والجمع حولي يضجّ مبتهجا
كأنّه السيل حين يندفق
تألّبوا كالغمام واتّصلوا
بعض ببعض كأنهم حلق
وانتشروا والدروب واسعة
كالأنجم الزّهر حين تنبثق
أطلقت نفسي من القيود إلى
أن صرت كالسّهم حين ينطلق
وبت والقوم كلّما اجتمعوا
رميتهم (بالبذور) فافترقوا
أسخر منهم لأنمهم سخروا
مني، اختلفا ونحن نتّفق
والحرب بيني وبينهم نشبت
حرب، ولكن سهامها الورق
فلا رماح هناك مشرعة،
ولا سيوف هناك تمتشق
لم أخش غير الحسان ناظرة
أشدّ فعلا من الظّبى الحدق
هذا هو الكرنفال فاستبقوا
إليه فهو السرور يختلق

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:44



ضرة جلق

ألقاها في حفلة التكريمية التي أقامتها له الجالية في مونتريال.
- - -
لا تقلقي يوم النوى أو فاقلقي
يا نفس كلّ تجمّع لتفرّق
أللّه قدّر أن تمسّ يد الأسى
لأرواحنا كيما ترقّ وترتقي
أوفى على الشهب الدّجى فتألقت
لولا اعتكار الليل لم تتألق
والفحم ليس يضيء إن لم يضطرم
والّد ليس يضوع إن لم يحرق
لا أضرب الأمثال مدحا للنوى
ليت الفراق ويومه لم يخلق
ما في الوداع سوى تعلثم ألسن
وذهول أرواح وهمّ مطبق
عنّفت قلبي حين طال خفوقه
فأجاب: بل لمني إذا لم أخفق
أنا طائر قد كان يمرح في الربى
وعلى ضفاف الجدول المترقرق
فطوى القضاء مروجه وفضاء
ليزجّ في قفص الحديد الضيّق
لا، بل أنا ملك صحوت فلم أجد
عرشي ، ولا تاجي، ولا إستبرقي
هانت معاذيري وضاعت حكمتي
لما سمعت حكاية القلب الشقي
لوّ تعدل الدنيا لم ينتثر
شمل نظمناه ولم نتفرّق
للّه مونتريالكم ذات الحلى
ومدينة الطود الأشمّ الأبلق
كم وقفة لي عند شاطىء نهرها
لا أستقي منه، وروحي تستقي
متعلما منه التواضع والنّدى
والصفح عن عبث الجهول الأحمق
أعطى الحقول حياتها ومضى كأن
لم يعطها شيئا ولم يتصدّق
من كان لا يدري فيقظة زرعها
من فضل هذا الهاجع المستغرق
ضيّعت عند الواعظين سعادتي
ووجدتها في واعظ لم ينطق
ملء المدائن والقرى آلاؤه
وهباته ، ويعيش عيش المملق
لولاه لم يخضرّ قاع مجدب
لولاكم شجر المنى لم يورق
عرضت محاسنها الحياة عليكم
فأخذتم بأحبّها والأليق
أنا منكم في روضة معطارة
من مونق فيها اللحاظ لونق
ألعطر يعبق من جميع ورودها
ما أن مررت بزهرة لم تعبق
للّه مونتريالكم وجلالها
هي رومة الصغرى وضرّة جلّق
رقّت علّي نجومها وتواضعت
حتى لكدت أحسّها في مفرقي
فكأنما هي أنتم وكأنما
أرواحكم من نورها المتدفق
رجع الشباب إلّي حين هبطتها
واليوم أخرج من شبابي الريق
سأطير عنها في غد بحشاشة
مكلومة ، ويناظر مغرورق
ويغيب عنّي طودها وقبابها
وقصورها خلف الفضاء الأزرق
وتظلّ صورتها تلوح لخاطري
بعض الرؤى سلوى وإن لم تصدق



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:45



وداع وشكوى

أزفّ الرّحيل وحان أن نتفرّقا
فإلى اللّقا يا صاحبّي إلى اللّقا
إن تبكيا فلقد بكيت من الأسى
حتى لكدت بأدمعي أن أغرقا
وتسعّرت عند الوداع أضالعي
نارا خشيت بحرّها أن أحرقا
ما زلت أخشى البين قبل وقوعه
حتى غدوت وليس لي أن أفرقا
يوم النوى ، للّه ما أقسى النّوى
لولا النّوى ما أبغضت نفسي البقا
رحنا حيارى صامتين كأنّما
للهول نحذر عنده أن ننطقا
أكبادنا خفّاقة وعيوننا
لا تستطيع ، من البكا، أن ترمقا
نتجاذب النظرات وهي ضعيفة
ونغالب الأنفاس كيلا تزهقا
لو لم نعلّل باللقاء نفوسنا
كادت مع العبرات أن تتدّفقا
يا صاحبي تصبّرا فلربّما
عدنا وعاد الشّمل أبهى رونقا
إن كانت الأيّام لم ترفق بنا
فمن النّهى بنفوسنا أن نرفقا
أنّ الذي قدر القطيعة والنّوى
في وسعه أن يجمع المتفرّقا!..
ولقد ركبت البحر يزأر هائجا
كالليث فارق شبله بل أحنفا
والنفس جازعة ولست ألومها
فالبحر أعظم ما يخاف ويتّقى
فلقد شهدت به حكيما عاقلا
ولقد رأيت به جهولا أخرقا
مستوفز ما شاء أن يلهو بنا
مترّفق ما شاء أن يتفرّقا
تتنازع الأمواج فيه بعضها
بعضا على جهل تنازعنا البقا
بينا يراها الطّرف سورا قائما
فاذا بها حالت فصارت خندقا
والفلك جارية تشقّ عبابه
شقّا، كما تفري رداء أخلقا
تعلو فنحسبها تؤمّ بنا النّسما
ونظنّ. أنّا راكبون محلّقا
حتّى إذا هبطت بنا في لجّة
أيقنت أنّ الموت فينا أحدقا
والأفق قد غطّى الضباب أديمه
فكأنّما غشي المداد المهرفا
لا الشّمس تسطع في الصّباح ، ولا نرى
إمّا استطال اللّيل؛ بدرا مشرقا
عشرون يوما أو تزيد قضيتها
كيف التفتّ رأيت ماء مغدقا
(نيويورك) يا بنت البخار، بنا اقصدي
فلعلّنا بالغرب ننسى المشرقا
وطن أردناه على حبّ العلى
فأبى سوى أن يستكين إلىالشّقا
كالعبد يخشى ، بعدما أفنى الصبى
يلهو به ساداته ، أن يعتقا
أو كلّما جاء الزمان بمصلح
في أهله قالوا. طغى وتزندقا؟
فكأنما لم يكنه ما قد جنوا
وكأنما لم يكفهم أن أخفقا
هذا جزاء ذوي النّهى في أمّة
أخذ الجمود على بينها موثقا
وطن يضيق الحرّ ذرعا عنده
وتراه بالأحرار ذرعا أضيقا
ما إن رأيت به أديبا موسرا
فيما رأيت، ولا جهولا مملقا
مشت الجهالة فيه تسحب ذيلها
تيها، وراح العلم يمشي مطرقا
أمسى وأمسى أهله في حالة
لو أنها تعرو الجماد لأشفقا
شعب كما شاء التخاذل والهوى
متفرّق ويكاد أن يتمزّقا
لا يرتضي دين الآله موفّقا
بين القلوب ويرتضيه مفرقا
كلّف بأصحاب التعبّد والتّقى
والشرّ ما بين التعبّد والتّقى
مستضعف، إن لم يصب متملقا
يوما تملّق أن يرى متملقا
لم يعتقد بالّلم وهو حقائق
لكنّه اعتقد التمائم والرّقى!
ولربما كره الجمود وإنما
صعب على الانسان أن يتخلّقا!..
وحكومة ما إن تزحزح أحمقا
عن رأسها حتّى تولّي أحنقا
راحت تناصبنا العداء كأنما
جئنا فريّا أو ركبنا موبقا
وأبت سوى إرهقنا فكأنما
كلّ العدالة عندها أن ترهقا
بينا الأحباب يعبثون بها كما
عبث الصّبا سحرا بأغصان النّقا
(بغداد) في خطر ( ومصر) رهينة
وغدا تنال يد المطامع (جلّقا)
ضعفت قوائمها ولما ترعوي
عن غيّها حتى تزول وتمحقا
قيل اعشقوها قلت: لم يبق لنا
معها قلوب كي نحبّ ونعشقا
إن لم تكن ذات البنين شفيقة
هيهات تلقى من بينها مشفقا
أصبحت حيث النّفس لا تخشى أذى
أبدا وحيث الفكر يغدو مطلقا
نفسي اخلدي ودعي الحنين فإنما
جهل بعيد اليوم أن نتشوّقا
هذي هي ((الدّنيا الجديدة)) فانظري
فيها ضياء العلم كيف تألّقا
إني ضمنت لك الحياة شهيّة
في أهلها والعيش أزهر مونقا


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:47



عام 1910

أني سكتّ وما عدمت المنطقا
لولا أخوك سبقت فيك الأسبقا
وهززت أوتار القلوب بصامت
يشتاق كلّ مهذب أن ينطقا
فبعث في أفواههم مثل الطلى
ونفشت في أسماعهم شبة الرقى
وألنت قاسي الشعر حتى يبتغي
وشددت منه اللين حتى يتّقي
وجلوت للأبصار كلّ خريدة
عصماء تحسدها النجوم تألّقا
تبدو فتترك كلّ قلب شيّق
خلوا ، وتترك كلّ خال شيّقا
ولى أخوك فما أمضى النوى
ولقد قدمت فما هششت إلى اللقا
أقبلت والدنيا إلّي بغيضة
هلاّ سبقت إلّي أسباب الشّقا؟!
حنقت بلا سبب علّي وإنّه
سبب جدير عنده أن أحنقا
علقت أخي كفّ المنون وكدت أن
أسعى على آثاره لولا التّقى
ما أشفقت نفسي علّي وإنما
أشفقت أن أبكي الصديق المشفقا
ودّعته كالبدر عند تمامه
والبدر ليس بآمن أن يمحقا
ولقد رجوت له البقاء وإنما
يدنو الحمام لمن يحبّ له البقا
أصبحت مثل النسر قصّ جناحه
فهوى ، ولو سلم الجناح محلّقا
تائي الرجاء فلا أسير موثق
أرجو الفكاك ، ولست حرا مطلقا
ولقد لبست من السّواد شعائرا
حتى خضبت من الحداد المفرقا
وزجرت عيني أن تسرّ بمنظر
ومنعت قلبي بعده أن يخفقا
لا أظلم الأيام فيما قد جنت
لا تأمن الأيام أن تتفرّقا
كن كيف شئت فلست لأسكن للمنى
بعد الحبيب ، ولست أحذر موبقا
علم نسيت سعوده بنحوسه
قد يحجب الليل الهلال المشرقا
لم أنس طاغية الملوك وقد هوى
عن عرشه وأسيره لما ارتقى
والشاه منخلع الحشاشة واجف
أرأيت شاها قطّ أصبح بيدقا؟
ما زال يحتقر الظبى حتّى غدا
لا تذكر الأسياف حتى يصغا
بتنا إذا التركّي ضجّ مهلاّ
عبث الهوى بالفارسيّ فصفّقا
ذكرى تحرّك كلّ قلب ساكن
حتّى ليعشق بعدما أن يعشقا
فيم على النيل النحوس ولم يكن
دون الخليج ولا الفرات تدفّقا
إن لم أذّذ عن أرض مصر موفقا
أودى بآمالي الزمان موفقا
ما بآلها تشكو زوال بهائها
وهي التي كانت تزين المشرقا
قد أخلقت كفّ السياسة عهدها
إنّ السياسة لا تراعي موثقا
كذبوا على مصر وصدّق قولهم
والشرّ إن يجد الكذوب مصدّقا
وأبو علينا أننا لا ننتهي
من مأزق حتى نصادف
سلكوا بنا في كلّ ضيّق
حتّى قنطا أن يصيبوا ضيّقا
منعوا الصحافة أن تبثّ شكاتنا
منعوا الكواكب تبين وتشرقا
لو أنصفوا رفعوا القيود فإنّما
يشكو الأسير إما أرهقا
وسعوا إلى سلب القناة فأخفقوا
سعيا، وشاء اللّه أن لا تخفقا
عرض الحساب المستشار ولم يكن
لولا السياسة حاسبا ومدّققا
أيكون غاضبنا ويزعم أنّه
أمسى علينا محسنا متصدّقا
أبني الكنانة لستم أبناءها
حتى تقوا مصر البلاء المطبقا
إن تحفظوها تحفظوا في نسلكم
ذكرا يخلّد في الليالي رونقا


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:48



الفراشة المحتضرة

لو كان لي غير قلبي عند مرآك
لما أضاف إلى بلواه بلواك
فيم ارتجاجم هل في الجوّ زلزلة
أم أنت هاربة من وجه فتّاك؟
وكم تدروين حول البيت حائرة
بنت الربى ليس مأوى الناس مأواك
قالوا فراشة حقل لا غناء بها
ما افقر الناس في عيني وأغناك!
سماء غاوية، أطوار شاعرة،
على زهادة عبّاد ونسّاك
طغراء مملكة وشّى حواشيها
من ذوّب الشمس ألوانا ووشّاك
رأيت أحلام أهل الحبّ كلّهم
لّما مثلت أمامي عند شبّاكي
من نائمين على ذلّ وتربة
ومن تجار وأشراف وأملاك
وقصّ شكواك قلبي قصة عجبا
من قبل أن سمعت أذناي شكواك
أليس فيك من العشّاق حيرتهم؟
فكيف لا يفهم العشّاق نجواك؟
حلمت أن زمان الصّيف منصرم
ويلاه! حقّقت الأيام رؤياك
فقد نعاه إليك الفجر ترتعشا
وليس منعاه إلاّ بعض منعاك
فالزهر في الحقل أشلاء مبعثرة
والطير؟.. لا طائر إلاّ جناحاك
مدّ النهار إليه كفّ مختلس
وفتّح الليل فيه سفّاك
شاء القضاء بأن يشقى فجرّده
من الحلّي وأن تشقي قأبقاك
لم يبق غيرك شيء من محاسنه
ولا من العابدين الحسن إلاّك
تزوّد الناس منه الأنس وانصرفوا
وما نزوّد إلاّ اليأس جفناك
يا روضة في سماء الروض طائرة
وطائرا كالأقاحي ذا شذّى ذاك
مضى مع الصّيف عهد كنت لاهية
على بساط من الأحلام ضحّاك
تمسين عند مجاري الماء نائمة
وللأزاهر والأعشاب مغداك
فكلّما سمعت أذناك ساقيه
حثثت للسفح من شوق مطاياك
وكلّما نوّرت في السفح زنبقة
صفّفت من طرب واهتّز عطفا
فما رشفت سوى عطر ولا انفتحت
إلا على الحسن المحبوب عيناك
وكم لثمت شفاه الورد هائمة
وكم مسحت دموع النرجس الباكي
وكم ترجّحت في مهد الضياء على
توقيع لحن الصبا أو رجعه الحاكي
وكم ركضت فأغريت الصغار ضحى
بالركض في الحقل ملهاهم وملهاك
منّوا بأسرهم إياك أنفسهم
فأصبحوا بتمنّيهم أساراك
جروا قصارهم حتى إذا تعبوا
وقفت ساخرة منهم قصاراك
لولا جناحاك لم تسلم طريدتهم ،
قد نجّياك، ولكن أين منجاك؟
ها أنت كالحقل في نزع وحشرجة
وهت قواك كما استرخى جناحاك
أصبحت للبؤس في مغناك تائهة
كأنه لم يكن بالأمس مغناك
فراشة الحقل ... في روحي كآبته
مما عراه ومما قد تولاّك
أحببته وهو دار تلعبين بها
وسوف تهواه نفسي وهو مثواك
قد بات قلبي في دنيا مشوّشة
منذ التفت إلى آثار دنياك
لا يستقرّ بها إلاّ على وجل
كالطير بين أحابيل وأشراك
خلت أرائك كانت أمس آهلة
غنّاء ، فاليوم لا شاد ولا شاك
أرض خلاء وجوّ غير ذي ألق
بلى، هناك ضباب فوق أشواك
كيف اعتذارك إن قال الآله غدا:
هل الفراشة كانت من ضحاياك؟
يا نغمة تتلاشى كلّما بعدت
إن غبت عن مسمعي ما غاب معناك
ما أقدر اللّه أن يحييك ثانية
مع الربيع كما من قبل سوّاك
فيرجع الحقل يزهو في غلائله
وترجعين وأغشاه فألقاك


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:49



روحي فداك

لما رأيت الورد في خدّيك
وشقائق النعمان في شفتيك
وعلى جبينك مثل قطرات النّدى
والنرجس الوسنان في عينيك
ونشقت من فوديك ندّا عاطرا
لما مشت كفّاك في فوديك
ورأيت رأسك بالأقاح متّوجا
والفلّ طاقات على نهديك
وسمعت حولك همس نسمات الصّبا
عند الصباح تهزّ من عطفيك
أيقنت أنك جنة خلابة
فحننت من بعد المشيب إليك
ولذاك قد صبّرت قلبي نحلة
يا جنّتي يحوم عليك
روحي فداؤك إنها لو لم تكن
في راحتك هوت على قدميك...

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:50



يا جنتي

ما رأيت الورد في خدّيك
وشقائق النعمان في شفتيك
ونشقت من فوديك ندّا عاطرا
لّما مشت كفّاك في فوديك
ورأيت رأسك بالأقاح متّوجا
والفلّ طاقات على نهديك
وسمعت حولك همس أرواح الصبا
عند الصباح تهنزّ من عطفيك
أيقنت أنّك جنة خلاّبة
فحننت من بعد المشيب إليك
ولذاك قد صبّرت قلبي نحلة
يا جنّتي كيما يحوم عليك

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:51



هدية العيد

أيّ شيء في العيد أهدي إليك
يا ملاكي، وكلّ شيء لديك؟
أسوار؟ أم دملجا من نضار؟
لا أحبّ القيود في معصميك
أم خمورا ؟ وليس في الأرض خمر
كالتي تسكبين من لحظيك
أم ورودا؟ والورد أجمله عندي
الذي قد نشقت من خدّيك
أم عقيقا كمهجتي يتلظى؟
والعقيق الثمين في شفتيك
ليس عندي شيء أعزّ من الروح
وروحي مرهونة في يديك



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:53



أخت البلجيك

يا لوعة حار النّطاسي فيك
كم يشتكي غيري وكم أخفيك
إن بحت بالشكوى فغاية مجهد
لم تبقى لي كبدا فأستبقيك
أجناية الطّرف الكحيل على الحشا
اللّه حسبي في الدّم المسفوك
ما في الشّرائع لا ولا في أهلها
من يستحلّ الأخذ من جانيك
يا هذه كم تشحدين غراره
أو ما خشيت حدّه يؤذيك
يا أخت ظبي القاع لو أعطيته
لحظيك صاد الصّاديه أخوك
روحي فدى عينيك مهما جارتا
في مهجتي وأبي فداء أبيك
رمتا فكلّ مصمّم ومقوّم
ناب وكلّ مسرّد وحبيك
اللّه في قتلى جفونك إنّهم
ظلموا نفوسهم وما ظلموك
إن تبصريني أتّقي فتكاتها
فلقد أصول على القنا المشبوك
كم تجحدين دمي وقد أبصرته
وردا على خدّيك غير مشوك
ردّي حياتي إنّها في نظرة
أو زورة أو رشفة من فيك
لو تنظرين إلى قتيلك في الدّجى
يرعى كواكبه ويسترعيك
واللّيل من همّ الصّباح وضوئه
حيران حيرة عاشق مهتوك
لعجبت من زور الوشاة وإفكهم
ومن الذي قاسيت في حبيك
حولي إذا أرخى الظّلام سجوفه
ليلان: ليل دجى وليل شكوك
تمتدّ فيه بي الكآبة والأسى
مثل امتداد الحرف بالتّحريك
مالي إذا شئت السّلوّ عن الهوى
وقدرت أن أسلوك لا أسلوك
فكّي إساري إنّ خلفي إمّة
مضنوكة في عالم مضنوك
وأحبّة سدّ القنوط عليهم
والخوف كلّ معبّد مسلوك
لا تسأليني كيف أصبح حالهم
إني أخاف حديثهم يشجيك
باتوا برغمهم كما شاء العدى
لا حزنهم واه ولا بركيك
لا يملكون سوى التّحسّر إنّه
جهد الضّعيف الواجد المفلوك
تترقرق العبرات فوق خدودهم
يا من رأى دررا بغير سلوك
أخذ العزيز الذّلّ من أطراقه
والجوع يأخذ مهجة الصّعلوك
قل للمبذّر في الملاهى ماله
ماذا تركت لذي الأسى المتروك
أيلبيت يشرب من معين دموعه
وتبيت تحسوها كعين الدّيك؟
ويروح في أطماره وتميس في
ثوب لأيام الهناء محوك
إن كنت تأبى تشاركه سوى
نعمى الحياة فأنت غير شريك
يا ضرة البلجيك في أحزانها
تبكيك حتّى أمّة البلجيك
حملت ما يعيي الشّواهق حمله
يا ليت ما حملت في شانيك
سلّ البغاة عليك حمر سيوفهم
لا أنت جانية ولا أهلوك
جنّ القضاء فغال حسنك قبحه
وأذلّ أبناء الطّغام بنيك
لا أشتكي الدّنيا ولا أحداثها
هذي مشيئة ذي المشيئة فيك
لو أملك الأقدار أو تصريفها
لأمرتها فجرت بما يرضيك
ولو انّها تدري وتعقل لانثنت
ترمي بأسهمها الّذي يرميك
إن يفتديك أخو الغنى بنضاره
فبدرهمي وبمهجتي أفديك
ومنازل البؤساء أولى بالنّدى
ولأنت أولاها بمال ذويك
يا أمّة في الغرب ينعم شطرها
رفقا بشطر بائس منهوك
جادت عليكم ، قلبما كنتم، بكم
جودا ببعض العسجد المسبوك!!!

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 15:56



سقوط ارضروم

أعد حديثك عندي أيّها الرّجل
وقل كما قالت الأنباء والرّسل
قد هاج ما نقل الرّاوون بي طربا
ما لأجمل الرّسل في عيني وما نقلوا
فاجمع رواياتهم واملأ بها أذني
حتى تراني كأنّي شارب ثمل
دع زخرف القول فيما أنت ناقله
إنّ المليحة لا يزري بها العطل
فكلّ سمع إذا قلت ((السّلاف)) فم
وكلّ قول، إليهم ينتهي ، عسل
لا تسقني الرّاح إلاّ عند ذكرهم
أو ذكر قائدهم أو ذكر ما فعلوا
هم المساميح يحي الأرض جودهم
إذا تنكّب عنها العراض الهطل
هم المصابيح تستهدي العيون بها
إذا كفهرّ الدّجى واحتارت المقل
هم الغزاة بنو الصّيد الغزاة، بهم
وبطشهم بالأعادي، يضرب المثل
قوم يبيت الضّعيف المستجير بهم
من حوله الجند والعسّالة الذّبل
فما يلم بمن صافاقهم ألم
ولا يدوم لمن عاداهم أمل
تدري العلوج إذا هزّوا صوار مهم
أيّ الدّماء بها في الأرض تنهمل
أيطلب التّرك أن تعلو
أهلّتهم... ... ... ...
((وللغرندق)) رأي مثل صارمه
يزلّ عن صفحتيه الحادث الجلل
المقبل الصّدر، والأبطال ناكصة
تحت العجاجة لا يبدو لها قبل
والباسم الثّغر ، والأشلاء طائرة
عن جانبيه وحرّ الطّعن متّصل
سعد السّعود على السّؤال طالعه
لكنّه في ميادين الوغى زحل
في كلّ سيف سوى بتّاره فلل
وكلّ رأي سوى آرائه زلل!
يا ابن الملوك الألى قد شاد واحدهم
ما لم تشيّده أملاك ولا دول
وقائد الجيش ما للريح منفرج
فيه ، ولكن لها من حولها زجل
موهّم الترك لّما حان حينهم
أن الألى وتروا آباءهم غفلوا
حتّى طلعت من ((القوقاس)) في لجب
تضيق عنه فجاج الأرض والسّبل
فأدركوا أنّهم ناموا على غرر
وأنّك البدر في الأفلاك تنتقل
يا يوم صبّحتهم والنّقع معتكر
كأنّه اللّيل فوق الأرض منسدل
ليل يسير على ضوء السّيوف به
ويهتدي بالصّليل الفارس البطل
بكلّ أروع ما في قلبه خور
عند الصّدام ، ولا في زنده شلل
وكلّ منجرد في سرجه أسد
في كفّه خذم، في حدّه الأجل
وكلّ راعفة بالموت هادرة
كأنّها الشّاعر المطبوع يرتحل
سوداء تقذف من فوهاتها حمما
هي الصّواعق إلاّ أنّها شعل
لا تحفظ الدّرع منها جسم لا بسها
ولا ينجي الحصون الصّخر والرّمل
فالبيض تأخذ منهم كيفما انفتلت
والذّعر يمعن فيهم كيفما انفتلوا
وكلّما وصلوا ما انبتّ باغتهم
ليث يقطع بالفصّال ما وصلوا
فأسلموا(( أرضروما)) لا طواعية
لو كان في وسعهم إمساكها بخلوا
كم حوّطوها وكم شادوا الحصون بها
حتّى طلعت فلا حصن ولا رجل
وفرّ قائدهم لّما عرضت له
كما يفرّ أمام القشعم الحجل
ومن يشكّ بأنّ الوعل منهزم
إذا التقى الأسد الضّرغام والوعل؟
لم يقصر الزّمح عن إدراك مهجته
لكت حمى صدره وقع الظّبى ، الكفل
تعلّم الرّكض حتّى ليس تلحقه
هوج الرّياح ولا خيل ولا إبل
يخال من رعبة الأطواد راكضة
معه وما ركضت قدّامه القلل
ويحسب الأرض قد مادت مناكبها
كذاك يمسخ عبن الخائف الوجل
وبات((أنور)) في ((يلديز)) مختبئا
لأمّه وأبيه الشّكل والهبل
يطير، إن صرّت الأبواب ، طائره
ويصرخ ((الغوث))لا إمّا وسوس القفل
في جفنه أرق ، في نفسه فرق
في جسمه سقم، في عقله دخل
في وجهه صفرة حار الطّبيب بها
ما يصنع الطّبّ فيمن داؤه الخبل؟
لم يبق فيه دم كيما يجمعه
في وجهه ، عند ذكر الخيبة ، الخجل
يطوف في القصر لا يلوي على أحد
كأنّه ناسك في القفر معتزل
لا بهجة الملك تنسيه هواجسه
ولا تروح عنه الأعين النّجل
يزيد وحشته إعراض عوّده
وينكأ الجرح في أحشائه العذل
إذا تمثّل جيش التّرك مندحرا
ضاقت به، مثلما ضاقت بذا، الحيل
يا كاشف الضّرّ عمن طال صبرهم
على النّوائب ، لا مرّت بك العلل
أطلقتهم من قيود الظّلم فانطلقوا
وكلّهم ألسن تدعو وتبتهل
لو كان ينشر ميتا غير بارئه
نشرت، بعد الرّدى ، أرواح من قتلوا
بغى عليهم علوج التّرك بغيهم
لم يشحذوا للوغى سيفا ولا صقلوا
خانوهم وأذاعوا أنّهم نفر
خانوا البلاد بما قالوا وما عملوا
يا للطّغام ! ويا بهتان ما زعموا
متى أساء إلى المخلب الحمل؟
أجدّكم ، كلّما جوّ خلا، ((أسد))
وجدّكم ، كلّما شبت، وغى، ((ثعل))؟
قد جاء من يمنع الضّعفى ويرغمكم
إن تحملوا عنهم النّير الذي حملوا
أمّنت (( أرمينيا)) مّما تحاذره
فلن تعيث بها الأوغاد والسّفل
ظنّوك في شغل حتّى دهتهم
فأصبحوا ولهم عن ظنّهم شغل
مزّقت جمعهم تمزيق مقتدر
على المهنّد ، بعد اللّه، يتّكلى
فهم شراذم حيرى لا نظام لها
كأنّهم نور الآفاق أو همل
ألسنتهم ثوب عار لا تطهّره
نار الجحيم ولو في حرّها اغتسلوا
((جاويد)) فوق فراش الذّلّ مضطجع
و((طلعت)) برداء الخوف مشتمل
أتستقر جنوب في مضاجعها
وفي مضاجعها الأرزاء والغيل؟
وتعرف الأمن أرواح تروّعها
ثلاثة : أنت والنّيران والأسل؟
لو لم تقاتلهم بالجيش قاتلهم
جيش بغير سلاح إسمه الوهل
أجريت خوف المنايا في عروقهم
فلن يعيش لهم نسل إذا نسلوا
قد مات كهلهم من قبل ميتته
وشاخ ناشئهم من قبل يكتهل
وقد ظفرت بهم والرّأس مشتعل
كما ظفرت بهم والعمر مقتبل
فتح تهلّت الدّنيا به فرحا
فكلّ ربع، خلا ((أستانة)) جذل
الشّعب مبتهج، والعرش مغتبط
وروح جدّك في الفردوس تحتفل!..

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:00



في يوبيل شكيب ارسلان

امنحيني، يا نجوم، الألقا
وهبيني، يا زهور ، العبقا
أبعث الشعر إلى الدنيا هوى
وضياء وغناء شيّقا
فإذا خامر نفسا طربت
وإذا يروى لباك صفّقا
فمن الشعر لقوم حكمة
ومن الشعر لأقوام رقى
أنا لا أستعذب الشعر إذا
لم أجده روضة أو أفقا
حبّذا ليلتنا من ليلة
يكرم الأحرار حرّا لبقا
شاعر ما أن جرى في حلبة
أبدا إلاّ وكان الأسبقا
كاتب، لا بل سحاب هتن،
كم روى الأرواح خمرا وسقى
قل لمن حاول أن يلحقه
إنّ هذا عارض لن يلحقا
قلم يهمي على أمّته
رحمة إذ تمطر الدنيا شقا
وإذا ما أوذيت أو ظلمت
أمطر الدنيا شواظا محرقا
ودوت زععقاته كابن الشّرى
ريع في عرّيسه أو ضويقا
هو للحقّ إلى أن ينجلي
وعلى الباطل حتى يزهقا
أنفق العمر على خدمتها
آه ما أغلى الذي قد أنفقا
قل لمن أرجف كي يقلقه
في حماه ‘نه لن يقلقا
ولمن حاول أن يغضبه
إنه أعلى وأسمى خلقا
أأمير تتقيه دولة
يتوقى كاشحا مختلفا؟


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:01



عبد الحميد بعد اعلان الدستور

أبا الشعب إطلع من حجابك يلتقي
بطرفك مثل العارض
جماهير لا يحصى اليراع عديدها
هي الرمل إلا أنه لم ينسق
هو الشعب قد وافاك كالبحر زاخرا
وكالجيش يقفو فيلق إثر فيلق
تطلّع تجده حول قصرك واقفا
يحدّق تحديق المحبّ لوفّق
لقد لبسته الأرض حليا كأنهما
أياديك فيه لم تزل ذات رونق
وألقت عليه الشمس نظرة عاشق
غيور تلقّاها بنظرة مشفق
يهش لمرآك الوسيم وإنّما
يهش لمرآى الكوكب المتألّق
ويعشق منك البأس والحلم والنّدى
كذاك من ينظر إلى الحسن يعشق
يكاد به يرقى إليك اشتياقه
فيا عجبا بحر إلى البدر يرتقي
تفرّق عنك المفسدون وطالما
رموا الشعب بالتفريق خوف التفرّق
وكم أقلقوا في الأرض ثمّ تراجعوا
يقولون شعب مقلق أيّ مقلق
وكم زوّروا عنه الأراجيف وادّعوا
وأيّدهم ذيّاكم الزاهد التقي
لمن يرفع الشكوى؟ وقد وقفوا له
على الباب بالمرصاد فاسأله ينطق
وأما ولا واش ولا متجسس
فقد جاء يسعى سعي جذلان شيّق
يطارحك الحبّ الذي أنت أهله
وحسبك منه الحبّ غير مزوّق
وها جيشك الطامي يضجّ مكبرا
بما نال من عهد لديك وموثق
يطأطىء إجلالا لشخصك أرؤسا
يطأطىء إجلالا لها كلّ مفرق
لهام متى تنذر به الدهر يصعق
وإن يتعرّض للحوادث تفرّق
يفاخر بالسّلم الجيوش وإنّه
لأضربها بالسيف في كلّ مأزق
وأشجعها قلبا وأكرمها يدا
إذا قال لم يتّرك مجالا لأحمق
ألا أيها الجيش العظيم ترّفقا
ملكت قلوب الناس بالعرف فاعتق
ويا أيها الملك المقيم(بيلدز)
أرى كلّ قلب سدّة لك فارتق
ألا حبّذا الأجناد غوثا لخائف
ويا حبّذا الأحرار وردا لمستق
ويا حبّذا عيد الجلوس فإنّه
أجلّ الذي ولّى وأجمل ما بقي



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:03



الشعر والشعراء

بعيشك هل جزيت عن القوافي
بغير ( أجدت) أو (لافضّ فوك)؟
جزاوّك من كريم أو بخيل
رقيقا كان شعرك أو ركيكا
كلام ليس يغني عنك شيئا
إذا لم يقتل الآمان فيكا
وربتما يمنّ عليك قوم
كأنك قد غدوت بهم مليكا
إذا أرسلت قافية شرودا
فقد أيقظت في الناس الشكوكا
وقد تبلى بأحمق يدعيها
فإن تغضب لذلك يدعيكا



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:05



حكمة المتنبي

جلست أناجي روح أحمد في الدجى
وللهّم حولي كالظلام سدول
أفكر في الدنيا وأبحث في الورى
وعيني ما بين النجوم تجول
طويلا ، إلى أن نال من خاطري الونى
وران على طرفي الكليل ذبول
فأطرقت أمشي كتابه
بطرفي ، فألفيت السطور تقول
((سوى وجع الحسّاد داو فإنه
إذا حلّ في قلب فليس يحول))
((فل تطمعن من حاسد في مودة
وأن كنت تبديها له وتنيل))



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:07



حكاية حال

هجرت القوافي ما بنفسي ملالة
سواي ، إذا اشتدّ الزّمان، ملول
ولكن عدتني أن لأقول حوادث
إذا نزلت بالطود كاد يزول
وبغّضني الأشعار أنّ دعاتها
كثير ، وأنّ الصّادقين قليل
وأنّ الفتى في ذي الرّبوع عقاره
وأمواله والباقيات فضول
سكتّ سكوت الطّير في الرّوض بعدما
ذوى الرّوض واجتاح النّبات ذبول
فما هزّني إلاّ حديث سمعته
عن الغيد كالغيد الحسان جميل
فما أنا في هذي الحكاية شاعر
ولكن كما قال الرّواة أقول
فتّى من سراة النّاس، كلّ جدوده
سريّ، كريم النّبعتين، نبيل
قضى في ابتناء المكرمات زمانه
ينال ويرجوه السّوى فينيل
فدكّ مباني غزّه الدّهر بغتة
وقلّم منه الظّفر فهو كليل
هوى مثلما يهوي إلى الأرض كوكب
كذاك اللّيالي بالأنام تدول
وكان له الدّهر بطش وصولة
فأعوزه، عند البلاء، خليل
تفرّق عنه صحبه فكأنّما
به مرض ، أعيا الأساة ، وبيل
وأنكره من كان يحلف باسمه
كما ينكر الدّين القديم عميل
فأصبح مثل الفلك في البحر ضائعا
يميل مع الأمواج حيث تميل
يكاد يمدّ الكفّ لولا بقيّة
من الصّبر في ذاك الرّداء تجول
زوى نفسه كي لا يرى النّاس ضرّه
فيشمت قال أو يسرّ عذول
بدار... أناخ البؤس فيها ركابه
وجرّت عليها للخراب ذبول
مهدّمة الجدران مثل ضلوعه
بها اليأس ضمت والسّقام يحول
إذ ما تجلّى البدر في الأفق طالعا
رعاه ، إلى أن يعتريه أفول
حبال الأماني عند قوم شعاعه
ولكنّه في مقلتيه نصول
فيا عجبا حتّى النّجوم تضّلّه
وفي نورها للمدلحين دليل
وهل تهتدي بالبدر عين قريحة
عليها من الدّمع السّجين سدول؟
غفا الناس، واستولت عليهم سكينة،
فما باله استولى عليه ذهول؟
تأمّل في أحزانه وشقائه
فهان عليه العيش وهو جميل
فمدّ إلى السّكين كفا نقيّة
أبت أن يراها تستغيث بخيل
وقرّبها من صدره ثمّ هزّها
وكاد بها نحو الفؤاد يميل
وإذ شيح يستعجل الخطو نحوه
وصوت لطيف في الظّلام يقول:
رويدك، فالضّنك الذي أنت حامل
متى زال هذا اللّيل سوف يزول
نعم؛ هي إحدى محسنات نسائنا
ألا إنّ أجر المحسنات جزيل
أبت نفسها أن يكحل النّوم جفنها
وجفن المعنّى بالسّهاد كحيل
وأن تتولّى الابتسامات ثغرها
وفي الحي مكلوم الفؤاد عليل
فألقت إليه صرّة وتراجعت
وفي وجهها نور السّرور يجول
فلم تتناقل صنعها ألسن الورى
ولا قرعت في الخافقين طبول
لا أحسنت كي تعلن الصّحف إسمها
فتعلم جارات لها وقبيل
كذا فليواس البائسين ذوو الغنى
وإني لهم بالصّالحات كفيل
فإن القصور الشّاهقات إذا خلت
من البّر والإحسان فهي طلول
وخير دموع الباكيات هي التي
متى دمع البائسين تسيل!
ألا إن شعبا لا تعزّ نساؤه
وإن طار فوق الفرقدين ، ذليل
وكلّ نهار لا يكنّ شموسه
فذلك ليل حالك وطويل
وكلّ سرور غيرهنّ كآبة
وكلّ نشاط غيرهنّ خمول

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:09



رثاء

أوى فنور الفرقدين ضئيل
وعلى المنازل رهبة وذهول
خلق الأسى في قلب من جهل الأسى
قول المخبر:مات رافائيل
فمن الجوى بين الضّلوع صواعق
وعلى الخدود من الدّموع سيول
قال الّذي وجد الأسى فوق البكا
وبكى الّذي لا يستطيع يقول
يا مؤنس الأموات في أرماسها
في الأرض بعدك وحشة وخمول
لا الشّمس سافرة ولا وجه الثّرى
حال، ولا ظلّ الحياة ظليل
ما زال هذا الكون بعدك مثله
لكنّ نور الباصرات كليل
نبراسّنا في ليل كلّ ملمّة
اللّيل بعدك حالك وطويل
هبني بيانك ، إنّ عقلي ذاهل
ساه وغرب براعتي مفلول
قدفتّ في عضد القريض وهدّه
هول المصاب، فعقده محلول
مالي أرى الدّنيا كأنّي لا أرى
أحدا كأن العالمين فضول
أبكي إذا مرّ الغناء بمسمعي
فكأنّ شدو الشّاديات عويل
نفسي التي عللّتني بلقائه
اليوم لا أمل ولا تعليل
ذوبي فإنّ العلم ماد عماده
والدّين أغمد سيفه المسلول
هذا مقام لا التّفجّع سبّة
فيه ولا الصّبر الجميل جميل
ما كنت أدري قبل طار نعيّه
أنّ النّفوس من العيون تسيل
ما أحمق الإنسان يسكن للمنى
والموت يخطر حوله ويجول
يهوى الحياة كأنّما هو خالد
أبدا ويعلم أنّه سيزول
ومن العجائب أن تحنّ إلى غد
وغد، وما يأتي به ، مجهول
لا تركننّ إلى الحياة فإنّها
دنيا هلوك للرّجال قتول
سكت الّذي راض الكلام وقاده
حتى كأن لسانه مكبول
يا قائل الخطب الحسان كأنّها
لجمالها ، الإلهام والتّنزيل
إن كان ذ1اك الوجه حجّبه الثّرى
للنّجم في كبد السّماء أقول
ليس الحمام بناقد لكنّما
قدر العظيم على العظيم دليل
نم تحرس الأملاك قبرك إنّه
فيه الوقار وحوله التّبجيل
فلكم قطعت اللّيل خاف نجمه
متهجّدا، والسّاهرون قليل
مستنزلا عفو الإله عن الورى
حتى كأنّك وحدك المسئول
تبغى اللّذاذات النّفوس وتشتهي
واللّه ما تبغيه والإنجيل
لولا مدارس شدتها وكنائس
ما كان إلاّ الجهل والتّعطيل
أنفقت عمرك في الإله مجاهدا
أجر المجاهد في الآله جزيل



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:11



المرأة والمرآة

أقامت لدى مرآتها تتأمّل
على غفلة مّمن يلوم ويعدل
وبين يديها كلّما ينبغي لمن
يصوّر أشباح الورى ويمثّل
من الغيد تقلي كلّ ذات ملاحة
كما بات يقلي صاحب المال مرمل
تغار إذا ما قيل تلك مليحة
يطيب بها للعاشقين التغزّل
فتحمرّ غيظا ثمّ تحمرّ غيرة
كأنّ بها حّمى تجيء وتقفل
وتضمر حقدا للمحدّث لو درى
به ذلك المسكين ما كاد يهزل
أثار عليه حقدها غير عامد
وحقد الغواني صارم لا يفلل
فلو وجدت يوما على الدّهر غادة
لأوشك من غلوائه يتحوّل
فتاة هي الطاووس عجبا وذيلها ،
ولم يك ذيلا ، شعرها المتهدّل
سعت لاحتكار الحسن فيها بأسره
وكم حاولت حسناء ما لا يؤمّل
وتجهل أنّ الحسن ليس بدائم
وإن هو إلاّ زهرة سوف تذبل
وأنّ حكيم القوم يأنف أن يرى
أسير طلاء بعد حين سينصل
وكلّ فتّى يرضى بوجه منمّق
من الناعمات البيض فهو مغفّل
إذا كان حسن الوجه يدعى فضيلة
فإنّ جمال النّفس أسمى وأفضل
ولكنّما أسماء بالغيد تقتدي
وكلّ الغواني فعل أسماء تفعل
فلو أمنت سخط الرّجال وأيقنت
بسخط الغواني أوشكت تترّجل
قد اتخذت مرآتها مرشدا لها
إذا عنّ أمر أو تعرّض مشكل
وما ثمّ من أمر عويص وإنّما
ضعيف النّهى في وهمه السهل معضل
تكتّم عمّن يعقل الأمر سرّها
ولكنّها تفشيه ما ليس يعقل
فلو كانت المرآة تحفظ ظلّها
رأيت بعينيك الذي كنت تجهل
وزاد بها حبّ التبّرج أنّه
حبيبّ إلى فتيان ذا العصر أوّل
ألمّوا به حتى لقد أشبهوا الدّمى
فما فاتهم،واللّه ، إلا التكحّل
فتى العصر أضحى في تطّريه حجة
تقاتلنا فيها النساء فتقتل
إذا ابتذلت حسناء ثمّ عذلتها
تولّت وقالت كلّكم متبذّل



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:13



عصر الشبيبة

يا ليتما رجع الزمان الأول
زمن الشباب الضاحك المتهلل
عهد ترحلت البشاشة إذ مضى
وأتى الأسى فأقام لا يترّحل
ولّى الصبا وتبددت أحلامه
أودى به وبها قضاء حوّل
حصدت أنامله المنى فتساقطت
صرعى ، كما حصد السنابل منجل
فالروح قيثار وهت وتقطعت
أوتاره، والقلب قفر ممحل
والشيب يضحك برقه في لّمتي
هذي الضواحك ، يا فؤادي، أنصل
أشتاق عصرك، يا شبيبة ، مثلما
يشتاق للماء النمير الأبل
إذ كانت الدنيا بعيني هيكلا
فيه إلاهات الجمال ترتل
من كلّ حسناء كأنّ حديثها
السلوى أو الوحي الطهور المزل
وأنا وصحي لا نفكر في غد
فكأنّ ليس غد ولا مستقبل
نلهو ونلعب لا نبالي ضمّنا
كوخ حقير أم حوانا منزل
نتوهّم الدنيا لفرط غرورنا
كملت بنا وبغيرنا لا تكمل
ونخال أن البدر يطلع في الدجى
كيما يسامرنا فلا نتململ
ونظنّ أنّ الروض ينشر عطره
من أجلنا ، ولنا يغنّي البلبل
فكأنّما الأزهار سرب كواعب
وكأنما هو شاعر يتغزّل
في كلّ منظور نراه ملاحة
وسعادة في كلّ ما نتخيّل
لا شيء يزعج في الحياة نفوسنا
لا طارىء ، لا عارض، لا مشكل
فكأننا في عالم غير الذي
تتزاحم الأيدي به والأرجل
وكأننا رهط الكواكب في الفضا
مهما جرى في الأرض لا تتزلزل
ألناس في طلب المعاش وهمّنا
كأس مشعشة وطرف أكحل
كم عنّفونا في الهوى واسترسلوا
لو انهم عزفوا الهوى لم يعذلوا
ولو انهم ذاقوا كما ذّقنا الرؤى
شبعت نفوسهم وإن لم يأكلوا
زعموا تبذّلنا ولم يتبذلوا ،
إنّ الحقيقة كلّنا متبذّل
حرموا لذاذات الهيام وفاتنا
درك الحطام ، فأينا هو أجهل؟
إني تأملت الأنام فراعني
كيف الحياة بهم تجدّ وتهزل
لا يضبطون مع الصّروف قيادهم
إلا كما ضبط المياه المنخل
بينا الفتى ملء النواظر والنّهى
فإذا به رقم خفي مهمل
يا صاحبي، والعمر ظل زائل ،
إنّ كنت تأمل فيه أو لا تأمل
ألذكر أثمن ما اقتنيت وتقتني
ولحبّ أنفس ما بذلت وتبذل
قيل اغتنى زيد فليتك مثله
أنا مثله، إن لم أقل ، أنا أفضل
ألشمس لي وله ، ولألاء الضحى
والنّيرات، ومثلما المنسوّل
أما النّضار فإنه ، يا صاحبي
عرض يزول وسلعة تنقّل
ما دمت في صحبي ودام وفاؤهم
فأنا الغنّي الحقّ لا المتموّل
أنا لست أعدل بالمناجم واحدا
وأبيع من عقلوا بما لا يعقل



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:14



ريح الشمال

سألت: وقد مرّت الشمأل
تنوح وآونه تعول
إلى أيما غاية تركضين ؟
ألا مستقر ؟ ألا موئل؟
وكم تعولين، وكم تصرخين،
كعصفورة راعها الأجدل؟
لقد طرح الغصن أوراقه
من الذعر ، واضطرب الجدول
وضلّ الطريق ألى عشه
فهام على وجهه البلبل
وغطى السّهى وجهه بالغمام
كما يتزوى الخائف الأعزل
وكادت تخرّ الهضاب
وتركض قدّامك الأجبل
أبنت الفضاء أضاق الفضاء
فأنت ألى غيره أميل؟
أغاظك أنّ الدجى لا يزول
وأن الكواكب لا تأقل؟
أتبكين آمالك الضائعات ؟
هل الريح مثل الورى تأمل؟
أيعدو وراءك جيش كثيف؟
أمثلك يرهبه الجحفل؟
وما فيك عضو ولا مفصل
فتقطع أوصلك الأنصل
فجاوبني عاتف في الظلام:
غلطت فما هذه الشمأل
ولكنها أنفس الغابرين
تجوس الديار ولا تنزل
فقلت: أينهض من القبور
وفوقهم الترب والجندل؟
أجاب الصدى ضاحكا ساخرا
إلى كم تحار، وكم تسال؟
وترفع عينيك نحو السماء
وليست تبالي ولا تحفل؟
من البحر تصعدي هذي الغيوث
وتهطل في البحر إذ تهطل
وفي الجوّ إن خفيت نسمة
وفي الأرض إن نضب المنهل
لقد كان في أمس ما قبله
وفي غده يومك المقبل
عجبت لباك على أوّل
وفي الآخر النائح الأول
هم في الشراب الذي نحستي
وهم في الطعام الذي نأكل
وهم في الهواء الذي حولنا
وفي ما نقول وما نفعل
فمن حسب العيش دنيا وأخرى
فذا رجل عقله أحول


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:16



هملت

يا نبأ سرّ به مسمعي
حتى تمنّى ؟أنّه النّاقل
أنعيش في المنى مثلما
يحيي الجديب الواكف الهاطل
عرفت منه أنّ ذاك الحمى
بالصيّد من فتياننا آهل
عصابة كالعقد في ((أكرن))
يعتزّ فيها الفضل والفاضل
من كلّ مقدام رجيح النّهى
كالسّيف إذ يصقله الصّاقل
البدر من أزراره طالع
والغيث من راحته هامل
وكلّ طلق الوجه موفوره
في بردتيه سيّد مائل
شيهة الشّرق ؛ انعمي واسلمي
كي تسلم الآمال والآمل
بكم وبالرّاقين أمثالكم
يفتخر العالم والعمل
بعثتم ((هملت)) من رمسه
((فهملت)) بينكم مائل
تمشي ويمشي الطّيف في إثره
كلاهما مّما به ذاهل
لا يضحك السّامع من هزله
كم عظة جاء بها الهازل
رواية يظهر فيها لكم
كيف يداجي الصّادق الخاتل
وتنكث المرآة ميثاقها
وكيف يجزي المجرم القاتل
وإنّما الانسان أخلاقه
لا يستوي النّاقص والكامل
والنّفس كالمرآة إن أهملت
يعلو عليها الصّدأ الآكل
والنّاس أدوار، فذا صاعد
يراود الشّهب وذا نازل
والدّهر حالات ، فيقوم به
نحس، ويوم سعده كامل
فمثلوا الجهل وأضراره
حتّى يعادي جهله الجاهل
ومثّلوا الفضل وآياته
كي يستزيد الرّجل الفاضل
وصوّروا المجد بلألائه
عسى يفيق الهاجع الغافل
ويرجع الشّرق إلى أوجه
كما يعود القمر الآفل
وانبوا إلى الآتين من بعدكم
يبن لمن يخلفه القابل
ما دمتم للحق أنصاره
هيهات أن ينتصر الباطل



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:17



لمن الديار؟

لمن الدّيار تنوح فيها الشمأل
ما مات أهلوها ولم يترّحلوا
ماذا عراها، ما دها سكّانها
يا ليت شعري كيلوا أم قتلوا؟
مثّلتها فتمثّلت في خاطري
دمنا لغير الفكر لا تتمثّل
تمشي الصّبا منها برسم دارس
لا ركز فيه كأنّما هي هوجل
وإذا تأمّل زائر آثارها
شخصت إليه كأنّها تتأمّل
أصبحت أندب أسدها وظباءها
ولطالما أبصرتني أتعزّل
أيّام أمطر في الحمى متهللا
وأرى الدّيار كأنّها تنهلّل
وأروح في ظلّ الشّباب وأغتدي
جذلان لا أشكو ولا أتعلّل
إذ كلّ طير صادح مترنم
إذ كلّ غصن يانع متهدّل
والأرض كاسية رداء أخضرا
فكأنّها ديباجة أو مخمل
يجري بها، فوق الجمان من الحصى
بين الزّبرجد والعقيق ، الجدول
والزّهر في الجّنّات فيّاح الشّذا
بندى الصّباح متوّج ومكلّل
والشّمس مشرقة يلوح شعاعها
خلل الغصون، كما تلوح الأنصل
والظّلّ ممدود على جنباتها
والماء مغمور به المخضوضل
للّه كيف تبدّلت آياتها
من كان يحسب أنّها تتبدّل؟..
زحف الجراد بقّضّه وقضيضه
سير الغمام إذا زفته الشمأل
حجب السّماء عن النّواظر والثّرى
فكأنّه اللّيل البهيم الأليل
من كلّ طيّار أرقّ جناحه
لفح الحرور وطول ما ينتقل
عجل إلى غاياته مستوفز
أبدا يشدّ العجز منه الكلكل
خشن الاهاب كأنّه في جوشن
وكأنّما في كلّ عضو منجل
وكأنّما حلق الدّروع عيونه
وكأنّهنّ شواخصا تتخيّل
مصقولة صقل الزّجاج يخالها
في معزل عن جسمه ، المستقيل
ومن العجائب مع صفاء أديمها
ما إن ترفّ كأنّما هي جندل
ضيف أخف على الهواء من الهوا
لكنّه في الأرض منها أثقل
ملأ المسارح والمطارح والرّبى
فإذا خطت فعليه تخطو الأرجل
حصد الّذي زرع الشّيوخ لنسلهم
وقضى على القطّان أن يتحوّلوا
ما ثمّ من فنن إلى اوراقه
يأوي ؛إذا اشتد الهجير ، البلبل
وإذا القضاء رمى البلاد ببؤسه
جف السّحاب بها رجف المنهل
وقع الّذي كنّا نخاف وقوعه
فعللى المنازل وحشة لا ترحل
أشتاق لو أدري بحالة أهلها
فإذا عرفت وددت أني أجهل
لم تبق أرجال الدّبى في أرضهم
ما يستظلّ به ولا ما يؤكل
أمست سماوهم بغير كواكب
ولقد تكون كأنّها لا تأفل
يمشون في نور الضّحى وكأّنهم
في جنح ليل حالك لا ينصل
فإذا اضمحك النّور واعتكر الدّجى
فالخوف يعلو بالصّدور ويسفل
يتوسّلون إلى الظّلوم وطالما
كان الظّلّوم إليهم يتوسّل
أمسى الدّخيل كأنّه ربّ الحمى
وابن البلاد كأنّه متطفّل
يفضي، فهذا في السّجون مغيب
رهن، وهذا بالحديد مكبّل
ويرى الجمال كأنّما هو لايرى
ويرى العيوب كأنّما هو أحول
حال أشدّ على النّفوس من الرّدى
الصّاب شهد عندها والحنطل
مالي أنوح على البلاد كأنّما
في كلّ أرض لي أخ أو منزل
يا ليت كفا أضرمت هذي الوغى
يبست أناملها وشلّ المفصل
تتحوّل الأفلاك عن دورانها
والشّرّ في الإنسان لا يتحوّل
ما زال حتّى هاجها من هاجها
حربا يشيب لها الرّضيع المحول
فالشّرق مر تعد الفرائض جازع
والغرب من وقعاتها متزلزل
والأرض بالجرد الصّواهل والقنا
ملأى تجيش كما تجيش المرجل
والطّود آفات تلوح وتختفي
والسّهل أرصاد تجيء وتقفل
والجوّ بالنّقع المثار ملثّم
والبحر بالسّفن الدّوارع مثقل
في كل منفرج الجوانب جحفل
لجبّ ينازعه عليه جحفل
مات الحنان فكلّ شيء قاتل
وهما القضاء فكلّ عضو مقتل
فمعقّر بثيابه متكفّن
ومجرح بدمائه متسربل
كم ناكص عن مأزق خوف الرّدى
طلع الرّدى من خلفه يتصلصل
شقي الجميع بها وعزّ ثلاثة
ذئب الفلاة ونسرها والأجدل
حامت على الأشلاء في ساخاتها
فرقا تعلّ من الدّماء وتنهل
لهفي على الآباء كيف تطوحوا
لهفي على الشّبان كيف تجندلوا
حرب جناها كلّ عات غاشم
وجنى مرارتها الضّعيف الأعزل
ما للضّعيف مع القوي مكانة
إنّ القويّ هو الأحبّ الأفضل
تتّنصل السّواس من تبعاتها
إنّ البريء الذّيل لا يتنصّل
قد كان قتل النّفس شرّ جريمة
واليوم يقتل كلّ من لا يقتل
والمالكون على الخلائق ، عدلهم
جور، فكيف إذا هم لم يعدلو
كتبوا بمسفوك النّجيع نعوتهم
قول الملوك لهم : جنود بسّل
يا شرّ آفات الزّمان المنقضي
لا جاءنا فيك الزّمان المقبل


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:18



الفتى الافضل

مضى زمن كان فيه الفتى
يباهي بما قومه أثّلوا
ويرفعه في عيون الأنام
ويخفض من قدره المنزل
فلا تقعدن عن طلاب العلى
وتعذل بلادك إذ تعذل
فإنّ الخلائق حتى عداك
متى ما سبقتهم هلّلوا
فثابر بجدّ على نيلها
فليس يخيب الذي يعمل
وكن رجلا ناهضا ينتمي
إلى نفسه عندما يسأل
فلست الثياب التي ترتدي
ولست الأسامي التي تحمل
ولست البلاد التي أنبتتك
ولكنّما أنت ما تفعل
إذا كنت من وطن خامل
وفزت فأنت الفتى الأفضل


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:20



1916

كم ، قبل هذا الجيل، ولّى جيل
هيهات ، ليس إلى البقاء سبيل
ضحك الشّباب من الكهول فإغرقوا
واستيقظوا، فإذا الشّباب كهول
نأتي ونمضي والزّمان مخلّد
الصّبح صبح والأصيل أصيل
حرّ وقرّ يبلسان جسومنا
ليت الزّمان ، كما نحول، يحول
إنّ التّحول في الجماد تقلّص
في الحي موت؛ في النّبات ذبول
قف بالمقابر صامتا متأملا
كم غاب فيها صامت وسؤول
وسل الكواكب كم رأت من قبلنا
أمما، وكم شهد النّجوم قبيل
تتبدّل الدّنيا تبدّل أهلها
واللّه ليس لأمره تبديل
يا طالعا لفت العيون طلوعه
بعد الطّلوع ، وإن جهلت ، أفول
عطفا ورفقا بالقلوب فإنما
حقد القلوب على أخيك طويل
أنظر فوجه الأرض أغير شاحب
واسمع ! فأضوات الرّياح عويل
ومن الحديد صواعق ، ومن العجاج
غمائم، ومن الدّماء سهول
ما كنت أعلم قبلما حمس الوغى
أنّ الضّواري والأنام شكول
يا أرض أوربّا ويا أبناءها
في عنق من هذا الدّم المطلول؟
في كلّ يوم منكم أو عنكم
نبأ تجيء به الرّواة مهول
مزّقتم أقسامكم وعهودكم
ولقد تكون كأنّها التّنزيل
وبعثتم الأطماع فهي جحافل
من خلفهن جحافل وخيول
ونشرتم الأحقاد فهي مدافع
وقذائف وأسنّة ونصول
لو لم تكن أضغانكم أسيافكم
أمسى بها، مّما تسام، فلول
علّمتم((عزريل)) في هذي الوغى
ما كان يجهل علمه عزريل
إن كان هذا ما يسمى عندكم
علما، فأين الجهل والتّضليل
إن كان هذا ما يسمى عندكم
دنيا فأين الكفر والتّعطيل
عودا إلى عصر البداوة ، إنّه
عصر جميل أن يقال جميل
قابيل، يا جدّ الورى ، نم هانئا
كلّ امرىء في ثوبه قابيل
لا تفخروا بعقولكم ونتاجها
كانت لكم، قبل القتال ، عقول
لا أنتم أنتم ولا أرباضكم
تلك التي فيها الهناء يقيل
لا تطلبوا بالمرهفات ذحولكم
في نيلها بالمرهفات ذحول
إنّ الأنام على اختلاف لغاتهم
وصفاتهم ، لو تذكرون ، قبيل
يا عامنا! هل فيك ثّمة مطمع
بالسّلم هذا الشقاء يطول
مرّت عليها حجتّان ولم تزل
تتلو الفصول مشاهد وفصول
لم يعشق النّاس الفناء وإنّما
فوق البصائر والعقول سدول
أنا إن بسمت ، وقد رأيتك مقبلا
فكما يهشّ لعائديه عليل
وإذا سكنت إلى الهموم فمثلما
رضي القيود الموثق المكبول
لا يستوي الرّجلان ، هذا قلبه
خال وهذا قلبه ( لجهول)
لا يخدعنّ العارفون نفوسهم
إنّ المخادع نفسه لجهول
في الشّرق قوم لم يسلّوا صارما
والسّيف فوق رؤوسهم مسلول
جهلوا ولم تجهل نفوسهم الأسى
أشقى الأنام العارف المجهول
أكبادهم مقروحة كجفونهم
وزفيرهم بأنينهم موصول
أمّا الرّجاء، وطالما عاشوا به
فالدّمع يشهد أنّه مقتول
واليأس موت غير أن صريعه
يبقى، وأمّا نفسه فتزول
ربّاه، قد بلغ الشّقاء أشدّه
رحماك إنّ الرّاجعين قليل
في اللّه والوطن العزيز عصابة
نكبوا ، فذا عان وذاك قتيل
لو لم يمت شمم النّفوس بموتهم
ثار الشآم ، لموتهم ، والنّيل
يا نازحين عن الشآم تذكروا
من في الشّآم وما يليه نزول
همّ الممالك في الجهاد ، وهمّكم
قال تسير به الطّروس وقيل
هبّوا؛ اعملوا لبلادكم ولنسلكم
بئس الحياة سكينة وخمول
لا تقبطوا الأيدي فهذا يومكم
شرّ الورى جعد البنان بخيل
وعد الاله المحسنين ببرّه
وكما علمتم ، وعده تنويل

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:22



بنت سورية

ليس يدري الهم غير المبتلي
طال جنح اللّيل أو لم يطل
ما لهذا النّجم مثلي في الثّرى
طائر النّوم شديد الوجل
أتراه يتّقي طارئة
أم به أني غريب المنزل؟
كلّما طالعت خطبا جللا
جاءني الدّهر بخطب جلل
أشتكى اللّيل ولو ودعتّه
بتّ من همّي بليل أليل
يا بنات الأفق ما للصّبّ من
مسعد في النّاس ؛ هل فيكنّ لي؟
لا عرفتنّ الرّزايا إنّها
شيّبت رأسي ولم أكتهل
سهدت سهدي الدّراري إنّما
شدّ ما بين المعنّى والخلي
ليت شعري ما الذي أعجبها
فهي لا تنفكّ ترنو من عل
أنا لا أغطبها خالدة
ولقد أحسدها لم تعقل
كلّما راجعت أحلام الصبى
قلت يا ليت الصبى لم يزل!..
أيّها القلب الذي في أضلعي
إنّما اللّذّة جهلا فاجهل
تجمل((الرّقة)) في العضب فإن
كنت تهواها فكن كالمنصل
هي في الغيد الغواني قوة
وهي ضعف في الفؤادالرّجل
لا يغرّ الحسن ذا الحسن فقد
يصرع البلبل صوت البلبل
تقتل الشاة ولا ذنب لها
هي ، لولا ضعفها ، لم تقتل
إن نكن في الوحش كن الثّرى
أو تكن في الطّير كن كالأجدل
أو تكن في النّاس كن أفواهم
ليست العياء حظّ الوكّل!
ما لقومي لا وهى حبلهم
قنعوا من دوهرهم بالوشل
أنا من أمرهم في شغل
وهم عن أمرهم في شغل
كلّما فكرت في حاضرنا
عافني اليأس عن المستقبل
نحن في الجهل عبيد للهوى
ومع العلم عبيد الدّول
نعشق الشّمس ونخشى حرّها
ما صعدنا وهي لما تنزل
قد مشى الغرب على هام السّهى
ومشينا في الحضيض الأفسل
سجّل العار علينا معشر
سجّلوا المرأة بين الهمل
فهي إمّا سلعة حاملة
سلعا أو آلة في معمل
أرسلوا تزرع الأرض خطا
وتباري كلّ بيت مثل
تتهاداها الموامي والرّبى
فهي كالدّينار بين الأنمل
لا تبالي القيظ يشوي حرّه
لا، ولا تحذر برد الشّمأل
ولها في كلّ باب وقفة
كأمرىء القيس حيال الطلل
تتّقي قول ((اغربي)) خشيتها
قوله القائل ((يا هذي ادخلي))
فهي كالعصفور وافى صاديا
فرأى الصيّاد عند المنهل
كامنا ، فانصاع يدنيه الظّما
ثمّ يقصيه اتّقاء الأجل
ولكم طافت به آملة
وانثنت تقطع خيط الأمل
ولكم مدّت إلى الرفد يدا
خلقت في مثلها للقبل
ما بها ؟ لا كان شرا ما بها
ما لها من أمرها في خبل؟
سائلوها أو سلوا عن حالها،
إن جهلتم، كلّ طفل محول
في سبيل المال أو عشّاقه
تكدح المرأة كدح الابل
ما تراها وهي لا حول لها
تحت عبء فادح كالجبل
شدّت الأمراس في ساعدها
من رأى الأمراس حول الجدول؟
جشّمةها كلّ أمر معضل
وهي لم تخلق لغير المنزل
فإذا فارقت الدّار ضحى
لم تعد إلاّ قبيل الطفل
ألفت ما عوّدوها مثلما
تألف الظّبية طعم الحنظل!
بنت سوريّا التي أبكي بها
همّة اللّيث وروح الحمل
ما أطاعوا فيك أحكام النّهى
لا ولا قول الكتاب المنزل
قد أضاعوك وما ضيّعتهم
فإضاعوا كلّ أم مشبل




avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:23



هديتي إلى مدارس الشعب بالاسكندرية

ما للهموم الطارقات ومالي
أسهرنني ورقدن عن أوجالي
أمسين ملء جوانحي ما نابني
خطب ولا خطر الغرام ببالي
أهوى وقد عبث المشيب بمفرقي
ليس الغواية للكبير البالي
ما ثم داء يستطار له الكرى
ما ثم غير كآبة وملال
أرعى الشواقب في الظّلام كأنها
زهر الحدائق أو نثير لآلي
وكأنّما شوك القتاد بمضجعي
وكأنّ حشو وسادتي بلبالي
حتى إذا عكفت علّي وساوسي
ونبا الفراش نزعت للتّجوال
فخرجت كالمنشور بعد مماته
وركبت متن اللّيل غير مبال
وذهبت أخترق المسالك مدلجا
وكأنما أطلقت من أغلال
أسعى وما غاية أسعى لها
سعيي إلى أمل من الآمال
فاستوقفتني ضجة في حانة
حبست مقاعدها على الجهّال
حلموا على الصّهباء يرتشفونها
كالطّير حول مصفّق سلسال
في غفلة العذّال في غسق الدّجى
إنّ السعادة غفلة العذّال
نهب الكؤوس عقولهم ونضارهم
نهب المدير الخادع الختّال
أمسى يسوق إليهم آجالهم
وحتوفهم في صورة الجريال
شرّ الشراب الخمر يصبح صبّها
قيد الضّنى ويبيت رهن خبال
يا سالب الأرواح بعض ترفّق
يكفيك أنّك سالب الأموال
لا تدفعنّ تلك النفوس إلى الرّدى
إنّ النفوس وإن صغرن غوالي
وإذا بمخمور يتيه معربدا
خبل به ما ذاك تيه دلال
حيران مضطرب الخطى فكأنما
قد راح يمشي فوق جمر صال
متخمّط في سيره، متأوّد
كالغصن بين صبا وبين شمال
عقد الشراب لسانه ولقد يرى
طلقا وفك مجامع الأوصال
فكبا كما يكبوا الجواد على الثّرى
شدّت عليه فوادح الأثقال
وتقدّم الشّرطي يمشي نحوه
مشي الفخور بنفسه المختال
متلفتّا عن جانبيه كعاشق
متلفّت حذر الرقيب القالي
ورأيته وبنانه في جيبه
فعلمت سرّ تلفّت المحتال
لا تعجبوا مما أحدثكم به
كم تحت ذاك الثّوب من نشّال
ثمّ انثنى متبسّما وإذا فتى
غضّ الإرهاب ممزّق السّربال
وافى فحرّكه فألقى جثة
همدت فأجفل أيّما إجفال
وحتى عليه يضمّه ودموعه
تنهلّ مثل العارض الهطّال
وأتى ذويه نعيه فتألّبوا
والغيد تعول أيّما إعوال
أرخصن ماء الجفن ثمّ أذلته
ولقد يكون الدّمع غير مذال
ولقد شهدت صغاره في حيرة
من أمرهم، لهفي على الأشبال
لا يفقهون الحزن غير تأوّه
ما الحزن غير تأوه الأطفال
ما كنت أعلم قبلما حفوا به
أنّ الشقيّ الجدّ ربّ عيال
أسفي عليه مضرّجا لم تمتشق
يده الحسام ولم يسر لقتال
أودى ضحية جهله كم بائس
أودى شهيد الجهل والاهمال
فرجعت مصدوع الفؤاد أبثكم
شجوي وأندب حاله العمّال
باتوا من الأرزاء بين مخالب
من دونهن مخالب الرئبال
خطران من جهل وفقر ماالردى
غير اجتماع الجهل ولاقلال
فخذوا بناصرهم فإنّ حياتهم
في مأزق حرج من الأهوال
ما أجدر الّجهلاء أن يتعلّموا
فالعلم مصدر هيبة وجلال
فاسعوا لنشر العلم فيهم إنّما
فضل الغمام يبين في الامحال
إنّ الجهول إذا تعلّم واهتدى
بثّ الهدى في صحبه والآل
يا قوم إن لم تسعفوا فقراءكم
فلم ادّخاركم إذن للمال
هلاّ رضيتم بالمحامد قنية
إنّ المحامد قنية المفضال
أو لستم أبناء من سارت بهم
في المكرمات روائع الأمثال
جودا فغير الحمد غير ملّد
ما المال إنّ المال طيف خيال
هيهات ما يبقى ولو عدد الحصى
أنّى يدوم وربه لزوال

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:27



الكأسان

كان على خوان ربّ المال
كأسان : من خمر ومن زلال
هاتيك في الحمرة مثل العندم
وتلك في بياضها كالدّرهم
فقالت السّلاقة الثّرثاره
عندي حديث فاسمعي يا جاره
أنا التي تخضع لي الرّؤوس
أنا التي يعبدني المجوس
كم قائد أضحكت منه جنده
وسيّد حكمت فيه عبده!
وملك أسقطت عنه التّاجا
وساكن هيجنه فهاجا
وزوجة علّمتها الخيانه
ووالد أنسيته الأمانه
وحدث خدعته فانخدعا
حتّى إذا شبّ عضّ الإصبعا
إنّ الغنى والصّيت والذّكاء
متى أرد صيّرتها هباء
فسمع الماء فهاج غضبا
وقال: مهلا ، بلغ السّيل الزّبى
إن تفخري، يا جارتي، بالشّرّ
فإنّ بالفعل الجميل فخري
أنا الذي تغسل بي الكلوم
ويرتوي الظّامىء والمحموم
يحبّني المالك والمملوك
والسيّد المطاع والصّعلوك
حيث أكون جاريا يكون
الورد والأقاح والنّسرين
إنّ المروج الخضر لا يحييها
غير وجودي حولها وفيها
كم سرت في الوادي وفي الغدير
على شبيه الدّر والكافور
وجلس العشّاق حولي في السّحر
عللى بساط العشب في ضوء القمر
كم اشتهوا، إذ سمعوا خريري،
لو أنّني أسير في الصّدور
أنا الذي لولاه مات النّاس
والطّير والأسماك والأغراس
يا خمر كم ذا تدّعين الفضلا
وبالمياه تقتلين قتلا
وأمّك الكرمة يا صهباء
ما وجدت في الأرض لولا الماء!



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:30

[
size=24]

المجنون

أطار عني النوم صوت في الدجى
كأنه دمدمة الشّلال
يصرخ، والريح تردّد الصدى
في أذن الفضاء والتلال
يا ليل هنيهة قبالي
تر البرايا وأر الليالي
أنا الشادي ، أنا الباكي،
أنا العاري، أنا الكاسي
أنا الخمرة والدنّ،
أنا الساقي، أنا الحاسي
خلعت ثوبا لم تفصّله يدي
وهمت في الوادي بلا سريال
وخلتني انطلقت من سلاسلي
وخلصت ذاتي من الأوحال
فلم أزل أرسف في أغلالي
ولم أزل في حندس المحال
فما أبكي من الغربة
عن جار وعن خدن
فقد يرجع جيراني
وتبقى غربتي عني
عرفت في النهار كل مقبل
ومدبر، وما عرفت حالي
واستترت عني السهول والربى
تحت الدجى ، والبحر ذو الأهوال
لكنما لم تستتر_ آمالي
عني ولا نقصي ولا كمالي
ولا ضعفي، ولا عزمي ،
ولا قبحي، ولا حسني
فكم أهرب من نفسي
وما لي مهرب مني
فقلت من هذا ؟ فقال صحبي
موسوس يهذي من الخيال
يأوي إلى الأدغال في نهاره
كأنه جزء من الأدغال
وفي الدجى له صراخ عال
كأنه والليل في نضال
كأن الليل يوثقه
بأغالا وأمراس
ويضرب جسمه العاري
بسوط الظالم القاسي
ما أن رآه أحد إلاّ رآه
شاخص الطرف إلى الأعالي
كأنما يرقب ركبا صاعدا
أو هابطا وليس غير الآل
كأنما يخشى على الهلال
وسائر الشهب من الزوال
فصاح الصوت : ما أرجوه
في نفسي وما أحذر
فهما رحب الأفق
فنفسي الأفق الأكبر
ليس جلال الليل ما أدهشني
وإنما أدهشني جلالي
ولا جمال الشهب ما حيّرني
وإنما حيّرني جمالي
إن كان بي شوق إلى وصال
فإنّما شوقي إلى خيالي
توشّحت الضحى والليل
في أنسي وفي حزني
فما زاد الدجى خوفي
ولا زاد الضحى أمني
لم هاجر الناس فأصناف الورى
من السلاطين إلى الموالي
إلى ذوي العلم ، إلى أهل الغنى
من واصل وهاجر وسال
وحاضر وسابق وتال
في قبضتي ((اليمنى)) بلا جدال
تلاقى الأحمق الجاهل
والعالم في كفي
ومن كان له إلف
ومن كان بلا إلف
وفي يدي ((الشمال)) أشكال المنى
وصور اليقين والضلال
وكلّ ما لعاقل أو جاهل
من لذة أو ألم قتّال
وسائر الأمور والأحوال
وكلّ شيء قال شخص : ذا لي
وكان الليل قد أزمع
أن يحدو مطاياه
فساد الصمت في الوادي
كأن الموت يغشاه
فسرت والفجر دليلي باحثا
في الغاب والسفوح والتلال
فلم أجد غير صريع هامد
منطرح في جانب الشّلال
((لا شيء)) في قبضته الشمال
وليس في اليمنى سوى ((صلصال))
[/size]
avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:32



تأملات

ليت الذي خلق الحياة جميلة
لم يسدل الأستار فوق جمالها
بل ليته سلب العقول فلم يكن
أحد يعلّل نفسه بمنالها
للّه كم تغري الفتى بوصالها
وتضنّ حتى في الكرى بوصالها
تدنيه من أبوابها بيمينها
وتردّه عن خدرها بشمالها
كم قلت هذا الأمر بعض صوابها
فوجدته بالخير بعض محالها
ولكم خدعت بآلها وذمته
ورجعت أظمأ ما أكون لآلها
قد كنت أحسبني أمنت ضلالها
فإذا الذي خمّنت كلّ ضلالها
إنّ النفوس تغرّها آمالها
وتظلّ عاكفة على آمالها
حتى رأيت الشمس تلقي نورها
في الأرض فوق سهولها وجبالها
ورأيت أحقر ما بناه عنكب
متلففا ومطوّقا بحبالها
مثل الفصور العاليات قبابها
ألشامخات على الذّرى بقلالها
فعلمت أنّ النفس تخطر في الحلى
والوشى مثل النفس في أسمالها
ليست حياتك غير ما صوّرتها
أنت الحياة بصمتها ومقالها
ولقد نظرت إلى الحمائم في الربى
فعجبت من حال الأنام وحمالها
للشوك حظّ الورد من تغريدها
وسريكه من بعد إعرالها
تشدو وصائدها يمدّ لها الردى
فاعجب لمحسنه إلى مغنالها
فغبطتها في أمنها وسلامها
ووددت لو أعطيت راحة بالها
وجعلت مذهبها لنفسي مذهبا
ونسجت أخلاقي على منوالها
من لجّ في ضيمي تركت سماءه
تبكي علّي بشمسها وهلالها
وهجرت روضته فأصبح وردها
لليأس كالأشواك في أذغالها
وزجرت نفسي أن تميل كنفسه
عن كوثر الدنيا إلى أوحالها
نسيانك الجاني المسيء فضيلة
وخمود نارجدّ في إشعالها
فاربأ بنفسك والحياة قصيرة
أن تجعل الأضغا ن من أحمالها
زمن الشباب رحلت غير مذّمم
وتركت للحسرات قلبي الوالها
دّبت عقاربها إليه تنوشه
ورمت بقاياه إلى أصلالها
لم يبق من لذّاته ألاّ الرؤى
ومن الصبابة غير طيف خيالها
ومن الكؤوس سوى صدى رنّاتها
والراح غير خمارها وخيالها
يا جنّة عوجلت عن أثمارها
ولذاذة عربت من سربالها
ما عليها شيء سوى اضمحلالها
والذنب للأقدار في اضمحلالها
ومليحة في وجهها ألق الضحى
والسحر والصهباء
قالت: أينسى النازحون بلادهم ؟
ما هاج حزن القلب غير سؤالها
الأرض ، سوريّا، أحبّ ربوعها
عندي ، ولبنان أعزّ جبالها
والناس أكرمهم علّي عشيرها
روحي الفداء لرهطها ولآلها!
والشهب أسطعها التي في أفقها
ليس الجلال الحقّ غير جلالها
وأحبّ غيث ما همى في أرضها
حتى الحيا الباكي على أطلالها
مرح الصّبا الجذلان في أسحارها
ومنى الصّبا الولهان في آصالها
إني لأعرف ريحها من غيرها
بنوافح الأشذاء في أذيالها
تلك المنازل كم خطرت بساحها
في ظلّ ضيغمها وعطف غزالها
وشذوت مع أطيارها ، وسهرت مع
أقمارها، ورقصت مع شلاّلها
وسجدت للإلهام مع صفصافها
وضحكت للأحلام مع وزّالها
وملأت عقلي حديث شيوخها
وأخذت شعري من لغى أطفالها
تشتاق عيني قبل يغمضها الردى
لو أنها اكتحلت ولو برمالها
مرّت بي الأعوام تقفو بعضها
وثب القطا تعدو إلى آجالها
وتعاقبت صور الجمال فلم يدم
في خاطري منها سوى تمثالها



avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:35



ابن الليل

أشرف البدر على الغابة في إحدى اليالي
فرأى الثعلب يمشي خلة بين الدوالي
كلما لاح خيال ، خاف من ذاك الخيال
واقشعرّا
ورأى ليثا مسورا واقفا عند الغدير
كلما استشعر حسا ملاّ الوادي زئير
فإذا بالماء يجري خائفا عند الصخور
مكفهرّا
ورأى البدر ابن آوى يتهادى في الفضاء
كمليك حوله الشهب جنود وإما
قال: لو كنت رفيق البدر ، أو بدر السماء
أو خياله
عشت حرا جيرتي الشهب ولي الظلماء مركب
لآمنا، ألعب بالبرق وطورا بي يلعب
لا أبالي سطوة الراعي ولا الكلب المجرّب
وصياله
غير أن الليث لما أبصر البدر الضحوكا
قال: يا ابن اليل مهما أشتهى لا أشتهيكا
أنت وضّاح ولكن قاحل لا صيد فيكا
أو حيالك
لك هذا الأفق ، لكن هو أيضا للكواكب
إنما لو كنت ليثا ذا نيوب ومخالب
لم تعث في وجهك الوضّاح ألحاظ الثعالب
صن جمالك
عبد من أغاني الزنوج في أميركا
فوق الجميّزة سنجاب
والأرنب تمرح في الحقل
وأنا صيّاد وثّاب
لكن الصيد على مثلي
محظور إذ أنّي عبد
والديك الأبيض في القنّ
يختال كيوسف في الحسن
وأنا أتمنّى لو أنّي
أصطاد الديك ولكنّي
لا أقدر إذ أنّي عبد
وفتاتي في تلك الدار
سوداء الطلعة كالقار
سيجيء ويأخذها جاري
يا ويحي من هذا العار
أفلا يكفي أنّي عبد؟


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:38



في السفينة

تسير بنا عجل
وإن شاءت على مهل
وتسعى سعي مشتاق
بلا قلب ولا عقل
وتمشي في عباب الماء
مشي الصّل في الرّمل
فما تعبس للحزن
ولا تضحك للسهل
أبت تعرف الشّكوى
من التّرحال والحلّ
فطورا في قرار اليمّ
للغامض تستجلي
وآونة تناجيها
دراري الأفق بالوصل
وأحيانا تواني سيرها
ساكنة الظّلّ
وللموج حواليها
زئير اللّيث ذي الشّبل
ركبناها ونار الشّوق
في أحشائها تغلي
فيا للّه حتّى السّفن
مثلي ما لها مسل
فلا تعجب إذا أعجب
من أطوارها مثلي
فما أعرف مركوبا
سوى الأفراس والإبل
وما أعلم قبل الآن
أنّ الطّود ناق لي
تركنا ((غادة الشّرق))
إلى ((لبنان))ذي الفضل
فمن وطن إلى وطن
ومن أهل إلى أهل


avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ايليا ابو ماضى

مُساهمة  mhhm34 في الإثنين 4 أكتوبر 2010 - 16:42



مداعبة

نبّئت أنك تعشق التمثيلا
عشقا يمثّل في حشاك فصولا
وتكاد من فرط الصبابة والجوى
أن تهجر المشروب والمأكولا
عللّت نفسك بالمحال فأصبحت
في غمرة وغدوت أنت عليلا
والنفس تقنع بالقيل فحبّذا
لو أنت صيّرت القيل السولا
تأبى المراسح أن تنيلك ودّها
إنّ المراسح لا تحبّ ثقيلا

avatar
mhhm34

عدد المساهمات : 266
النقاط : 2964
الرتبه : 10
تاريخ التسجيل : 15/09/2010
العمر : 43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 1 من اصل 4 1, 2, 3, 4  الصفحة التالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى