المواضيع الأخيرة
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 54 بتاريخ الجمعة 7 سبتمبر 2012 - 3:15
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 299 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Ahmad Altayf فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1650 مساهمة في هذا المنتدى في 898 موضوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


حقائق وأدلة جديدة عن شرب الماء

اذهب الى الأسفل

حقائق وأدلة جديدة عن شرب الماء

مُساهمة  أمير النهار في الجمعة 28 مارس 2014 - 2:40

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يعد الماء المغذي الأول والأهم لتأمين استمرارية عمل وظائف جسمنا، فكل جزء من أجزاء جسمنا يحتاج الى الماء للعمل بصورة سليمة، وبالأخص لعمل الكليتين؛ اذ إن نقص سوائل جسمنا هو السبب الرئيسي لتكون الحصى في الكلى.

دور الماء وأحدث الأدلة العلمية

يشكل الماء حوالي 80 % من الدم، و60 % من العضلات، و75 % من الدماغ، وهو ضروري لنقل المغذيات كالفيتامينات والمعادن الى خلايا جسمنا. وتعتمد أعضاء جسمنا على الماء للحفاظ على درجة حرارة الجسم وتعديلها حسب الحاجة، لذلك فإنه من الضروري شرب الماء طيلة أيام السنة، وليس فقط في فصل الصيف.

وتنسب الأدلة العلمية الجديدة إلى علاقة شرب الماء ببعض الأمراض؛ إذ يسهم شرب الماء في الوقاية من التهابات المجاري البولية وترسبات حصوات الكلى والمرارة من خلال شرب ما يعادل أكثر من لترين من الماء (أي أكثر من ثمانية أكواب).

كما يلعب شرب الماء دورا مهما في خفض نسبة الإصابة بسرطان المثانة بنحو 7 % من خلال شرب كوب من الماء في اليوم، وهنالك بعض الأدلة الحديثة التي تشير إلى دوره في الوقاية من سرطان القولون، وفي بعض أمراض القلب. وتتميز هذه الدراسات بإشارتها إلى دور علاقة شرب الماء بتطور خطر الإصابة بالمرض، ولكن هذه العلاقة لا تربط شرب الماء بصورة مباشرة بتطور المرض؛ إذ ما نزال علميا نبحث عن الآليات التي تؤثر بتطور المرض.

دور الماء في وزن الجسم

عادة ما يستفسر كثيرون حول علاقة شرب الماء بوزن الجسم، والجواب حقيقة بأن نتائج آخر دراسات وبائية تظهر علاقة إيجابية لدى الأفراد فوق سن الخمسين فقط. وتشير دراسة نشرت في مجلة السمنة العام 2007 إلى أن شرب الماء قبل الوجبة بربع ساعة وبمعدل كوبين (أي 500 ميلليلتر) من شأنه أن يقلل من كمية السعرات الحرارية المتناولة في الوجبة الواحدة بحوالي 90 سعرة حرارية لدى الأفراد فوق سن الخمسين والذين يتمتعون بوزن صحي، وبمعدل 75 سعرة حرارية في الوجبة لدى الأفراد فوق سن الخمسين والذين يتمتعون بزيادة مفرطة في الوزن (أي سمنة). ويعزو العلماء السبب في أن شرب الماء قبل الوجبة قد يسهم في السيطرة على الشعور بالجوع، إلا أنه لم يؤثر على وزن الجسم.

وتشير أحدث الدراسات القوية التي نشرت في مجلة السمنة للعام 2010 إلى أن شرب الماء أسهم في خفض وزن الجسم بمعدل كيلوغرامين خلال 3 أشهر من خلال شرب كوبين من الماء قبل وخلال الوجبات الرئيسية، و3 مرات في اليوم مع اتباع نظام غذائي معين مقارنة بمجموعة البحث العلمي التي لم تشرب الماء، ولكن نتائج خفض الوزن كانت محدودة لفترة 3 أشهر، واستمرارية نزول الوزن بعد ذلك لم تقترن بشرب الماء خلال عام. وما نزال بحاجة إلى دراسات توضح آلية شرب الماء وتحدد الكمية المتناولة منه.

ماذا عن درجة حرارة الماء؟

يشيع في مجتمعنا وجلساتنا مقولة بأن شرب الماء البارد ضروري لخفض الوزن، إلا أنه لا يوجد أي إثبات علمي لذلك رغم أن جميع الدراسات التي أجريت على دور الماء في حرق الطاقة في جسمنا استخدمت الماء البارد أو الفاتر وليس الماء الساخن، ولكن المنطق والسند العلمي يدعونا للتفكير بأن جسمنا يتأقلم بتعديل درجة حرارة الماء، سواء كان باردا أم ساخنا، إلى درجة حرارة جسمنا حول معدلها 37.4 درجة مئوية.

هل شرب الماء يسبب الكرش؟
لا، لا يقترن شرب الماء بالكرش على الإطلاق، وحقيقة لا أعلم من أين يتم توافد مثل هذه المعلومات، فهنالك من يدعي أن شرب الماء خلال الوجبة يسبب الكرش، ولكن السند العلمي والأبحاث تشير إلى عكس ذلك.

أين يتواجد الماء داخل أجسامنا؟

يتواجد في لعابنا وفي إفرازات المعدة ليساعدنا في هضم الطعام الذي نتناوله، كما ويتواجد في دمنا ليساعدنا في نقل المواد الغذائية والأكسجين لجميع خلايا جسمنا، ويتواجد أيضا في سوائل الجسم ليساعدنا على ليونة مفاصلنا وأعضائنا وأنسجتنا، وفي البول، يساعدنا الماء في نقل الترسبات والفضلات إلى خارج الجسم. ويتواجد في العرق أيضا ليخفف من حرارة جسمنا خلال ارتفاع درجات الحرارة، أو خلال بذلنا لمجهود ما، كما ويقينا من الإمساك.

ولعله يمكننا العيش لأيام عدة، بل وأسابيع وأشهر من دون طعام، ولكن عدم شرب الماء لمدة يومين إلى ثلاثة أيام قد يقتلنا بسبب ما يترتب عليه من آثار الجفاف. ويعبر الجفاف عادة عن فقدان نسبة مئوية معينة من وزن الجسم. وقد حدد العلماء هذه النسبة من الجفاف بنحو خسارة أكثر من 1 % من الماء والسوائل من وزن الجسم (أو بمعنى آخر تتم خسارة أكثر من 1 % من سوائل الجسم). وتتم خسارة الماء أولا من الدم الذي يحتوي على 80 % من الماء. وإذا تم حرمان الجسم من الماء، فتبدأ خلايا الجسم بفقدان محتواها من الماء والسوائل. وقد يصبح الجفاف قاتلا عندما يفقد الجسم 9-12 % من وزن الجسم.

الماء واحتياجات جسمنا

تختلف احتياجات جسمنا من الماء حسب المرحلة العمرية، والجنس (خاصة عند النساء الحوامل والمرضعات)، والوزن، والنشاط البدني، والحالة الصحية (خاصة في أمراض القلب والكلى والكبد)، وتناول أدوية معينة تزيد أو تقلل من احتياجات الماء، والموقع الجيوغرافي (خاصة عند السفر في البر أو الجو)، وحالة الطقس؛ اذ يتراوح المعدل بين 20 و35 ميلليلترا من الماء لكل كيلوغرام من الوزن. فمثلا يحتاج الإنسان البالغ والذي يتمتع بصحة جيدة ونشاط متوسط الى 30 ميلليلترا من الماء لكل كيلوغرام من الوزن (فإذا كان وزنك 70 كغم، فأنت بحاجة الى حوالي لترين يوميا).

وتشتد حاجة الجسم للماء كلما كان الوزن كبيرا، وتزداد الكمية المنصوح بها عندما يكون الطقس حارا أو في المرتفعات أو أثناء ممارسة الرياضة وفي حال كان الإنسان مريضا ويعاني من ارتفاع في درجات الحرارة. كما تزداد الحاجة الى الماء عند النساء الحوامل والمرضعات.

نقص شرب الماء

يؤدي نقص شرب الماء الى الجفاف، وتتمثل أولى إشارات الجفاف عادة بالإحساس بالتعب وقلة النشاط والصداع والدوار (بما أن دماغ الإنسان مكون من 75 % من الماء). ومن علامات استهلاك كميات غير كافية من الماء؛ جفاف البشرة (خاصة الفم والشفتين والعينين)، الإحساس بالغثيان، قلة التبول مع لون بول داكن، الإمساك، ارتفاع حرارة الجسم، وصعوبة التنفس.

زيادة شرب الماء
كما ويتسبب شربنا لكميات كبيرة من الماء فوق احتياجنا الطبيعي (أي بمعدل 1 لتر في الساعة) في حدوث حالة تسمم تتمثل في اضطراب دماغنا، واضطراب نسبة الصوديوم والبوتاسيوم، وقد تكون قاتلة في بعض الأحيان، ولعل أكثر الفئات عرضة لهذا هم الرياضيون، والذين يعانون من اضطرابات نفسية، أو أمراض في الكلى، والكبد، والقلب، وارتفاع الضغط، أو الذين يخضعون لعلاج التغذية بالوريد.

كيف نتناول المزيد من الماء؟

بالنسبة للأفراد الذين لا يحبون شرب الماء، يمكن تنكهة الماء بإضافة كمية قليلة من العصير أو شرائح الليمون أو الشمام أو الأعشاب كالنعنع، ويمكن العمل على شرب كميات قليلة من الماء بحيث تكون موزعة خلال اليوم ومع وجبات الطعام.

ويلتمس البعض العذر بعدم شرب الماء لأنهم لا يشعرون بالعطش، ولكن هذا يعود الى بطء الشعور بالعطش؛ اذ إننا لا نشعر بالعطش عندما يكون جسمنا بحاجة الى الماء. كما أننا غالبا ما نخلط بين العطش والجوع، فقد نظن أننا جائعون بينما الواقع أن جسمنا يحتاج الى الماء، لذلك من الضروري التعود على شرب الماء بصورة منتظمة سواء شعرت بالعطش أم لا. ويعتبر شرب القهوة والشاي والعصير أو المشروبات الغازية بديلا لتناول كمية أكبر من السوائل، ولكن يجب توخي الحذر في تناول كمية هذه السوائل مع مراعاة تناول لتر واحد من الماء على الأقل.

وبالنسبة لمشكلة كثرة التبول، لعله ينبغي علينا مراعاة شرب الماء؛ اذ ننصح بتوزيع كمية الماء المتناولة يوميا عن طريق تناول نصف كوب من الماء كل نصف ساعة. ويمكن عمل بعض التمارين لتقوية المثانة، واستشارة الطبيب اذا كانت هناك مشكلة بحاجة لمعالجة.

ويحتفظ الكثير من النساء بالسوائل في أجسامهن قبل بدء دورتهن الشهرية نظرا لتغير مستوى الهرمونات في أجسامهن، ولكن الإقلال من شرب الماء لا يخفف من حدة المشكلة، بل ننصح بتقليل نسبة الملوحة في الطعام وتخفيف تناول الصوديوم (وهو من المعادن التي يمكن للماء أن يساعد في التخلص منها)، فقد أثبتت الدراسات بأن كثرة الصوديوم قد تسبب بقاء هذه السوائل عند النساء.

المصدر: جريدة الغد.
avatar
أمير النهار
Admin

عدد المساهمات : 143
النقاط : 5041
الرتبه : 3
تاريخ التسجيل : 20/06/2009

http://amerelnahar.ahlamontada.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى