المواضيع الأخيرة
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 54 بتاريخ الجمعة 7 سبتمبر 2012 - 3:15
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 299 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Ahmad Altayf فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1650 مساهمة في هذا المنتدى في 898 موضوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


الخفافيش المهاجرة قلصت أدمغتها

اذهب الى الأسفل

الخفافيش المهاجرة قلصت أدمغتها

مُساهمة  نائل عبدالرحمن العلي في السبت 18 أغسطس 2012 - 4:19

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كشفت دراسة علمية حديثة أن الخفافيش المهاجرة تمتلك أدمغة أصغر من بنات عمومتها المتوطنة، الأمر الذي يفترض أنها لا تستطيع تحمل رفاهية حمل أدمغة كبيرة وتحتاج إلى طاقة كبيرة في الرحلات الطويلة. وهو اكتشاف يمكن أن ينطبق على الطيور أيضا.

وتميل أدمغة الطيور المهاجرة إلى أن تكون أصغر حجما من أدمغة مثيلاتها التي لا تهاجر . ولكن علماء الأحياء ما زالوا غير متأكدين ما إذا كان هذا يعود إلى أن الطيور التي لا تهاجر تحتاج أدمغة أكبر لتتكيف مع تحديات إيجاد الطعام خلال الفصول المتغيرة، أو إلى أن الطيور المهاجرة تحتاج إلى تخفيض وزنها تدريجيا من أجل السفر. فالأدمغة الكبيرة تحرق طاقة أكثر ووزنها الزائد يجعل الرحلة مكلفة أيضا.

وقد لجأ البروفيسور ليام ماكجواير، وهو عالم بيئة في جامعة وسترن أونتاريو في لندن بكندا، وزميله البروفيسور جون راتكليف الأستاذ بجامعة الدنمرك الجنوبية في أودنس، إلى الخفافيش للإجابة على هذا التساؤل. فالأنواع المتوطنة الغير مهاجرة من الخفافيش تلجأ إلى السبات في أشهر الشتاء وبالتالي لا تحتاج إلى تعديل سلوكها من أجل البحث عن الطعام. ومع ذلك، وجد الباحثان أن الخفافيش المهاجرة لديها أدمغة أصغر من تلك المتوطنة التي لا تهاجر، وفقا لنتائج بحثهم التي نشروا ملخصا لها في دورية Biology Letters.

وقد تكون عوامل أخرى مهمة أيضا في الطيور، التي تظهر تباينا أكبر في حجم الدماغ مقارنة بالخفافيش. لكن الدراسة الجديدة تفترض أن الحاجة لتخفيض الوزن بالنسبة لتلك المهاجرة كانت قوة تطورية كافية وراء جانب من هذا الاختلاف.

المصدر: مجلة العربي العلمي


قال تعالى: " فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ﴿87﴾ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ ۚ وَكَذَٰلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ (88) " سورة الأنبياء.










avatar
نائل عبدالرحمن العلي
مدير الموقع
مدير الموقع

عدد المساهمات : 645
النقاط : 6149
الرتبه : 8
تاريخ التسجيل : 26/06/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى