المواضيع الأخيرة
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 54 بتاريخ الجمعة 7 سبتمبر 2012 - 3:15
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 299 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو Ahmad Altayf فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 1650 مساهمة في هذا المنتدى في 898 موضوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم


النماذج المقترحة للتركيب الدقيق للغشاء البلازمي

اذهب الى الأسفل

النماذج المقترحة للتركيب الدقيق للغشاء البلازمي

مُساهمة  نائل عبدالرحمن العلي في الأحد 27 نوفمبر 2011 - 0:19

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- نموذج دانيلى ودافسون Davson, Danielli (1935):

على الرغم من أن محاولات عدة قد بذلت للتعرف على التركيب الدقيق للغشاء البلازمي إلا أن هذا التركيب لم تتضح معالمه الأولية إلا في عام 1935 عندما أعلن Davson & Danielli عن نموذجهما حيث قررا أن غشاء الخلية يتكون من طبقة مركزية من الدهن الثنائي الطبقة Lipid bilayer والمغلفة من أعلى ومن أسفل بطبقة مستمرة من البروتينات الحبيبية.

عيوب نموذج دانيلى ودافسون:

ومن عيوب هذا النموذج أنه فشل في تحديد سمك طبقة الدهن المكونة للغشاء.

2- نموذج ربروتسون Robertson's model:

استند روبرتسون الى صور المجهر الإلكتروني للغشاء البلازمي وأعلن عام 1959 عن وحدة الغشاء Unit membrane حيث حدد طبقة الدهن كصفيحة ثنائية الجزيئات Bimolecular بحيث تنتظم الرؤوس القطبية المحبة للماء Hydrophillic باتجاه الخارج، بينما تكون الأذيال غير القطبية الكارهة للماء Hydrophobic متجهة إلى الداخل نحو مركز الطبقة الدهنية. تحدد سمك طبقة الدهن 3.5 nm وتحاط من أعلى ومن أسفل بطبقتين من البروتين المستمر سمك كل منها 2 nm مما يعطي سمكاً كلياً للغشاء مقداره 7.5 nm

عيوب نموذج ربروتسون:

يعيب هذا النموذج أنه لم يأخذ في الاعتبار خواص النفاذية والنقل خلال الغشاء وبإصراره عن أن طبقة البروتين متصلة وغير مرنة.

3- نموذج سنجر ونيكلسون Singer and Nicolson model:

وضع هذان العالمان عام 1972 نموذجاً أسمياه نموذج الفيفساء السائل Fluid Mosaic وقد أخذا في الاعتبار علاقة تركيب الغشاء البلازمي بوظائفه مستعنين في ذلك بالتقدم الذي تم في تقنيات دراسة تركيب ووظائف الخلية. ويتلخص هذا النموذج في أن بروتينات الغشاء البلازمي من النوع الحبيبي globular وأنها تتردد بين القطبية واللاقطبية، وتكون مغمورة كلياً أو جزئياً في طبقة مركزية سائلة من الدهن الثنائي الجزيئات، وتكون جزيئات البروتين على شكل وحدات متفرقة ومستقلة وليست على شكل طبقة مستمرة ومتصلة، أي أن هذا النموذج يصور البروتينات كجزيئات مطمورة أو سابحة في السائل الدهني، بحيث تسمح خاصيتا الحركة والتركيب الحبيبي لهذه الجزيئات بالقيام بالتفاعلات اللازمة لإتمام نقل جزيئات معينة خلال الغشاء البلازمي.

وقد أدت مرونة النموذج إلى إمكان تفسير كثير من الخواص الديناميكية للغشاء مثل التجزئة والتشوه والنمو. ويعد هذا النموذج الأكثر قبولاً حتى الآن لشرح التركيب الدقيق للغشاء البلازمي.


قال تعالى: " فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَـٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ ﴿87﴾ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ ۚ وَكَذَٰلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ (88) " سورة الأنبياء.










avatar
نائل عبدالرحمن العلي
مدير الموقع
مدير الموقع

عدد المساهمات : 645
النقاط : 6385
الرتبه : 8
تاريخ التسجيل : 26/06/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى